ما هي أسماء المطر في جازان

كتابة ميرنا عيد قره - تاريخ الكتابة: 24 يوليو 2021 , 00:07 - آخر تحديث : 23 يوليو 2021 , 23:07
ما هي أسماء المطر في جازان

ما هي أسماء المطر في جازان ؟ وهي واحدة من أبرز المناطق التاريخية الساحلية، في المملكة العربية السعودية. كما ويعود تاريخها إلى أكثر من 8000 سنة قبل الميلاد. وكانت تعرف قديماً باسم المخلاف السليماني. كذلك وتقع تحديداً في الجهة الجنوبية الغربية من السعودية. وتتميز بمينائها على البحر الأحمر، وهو ثالث ميناء في المملكة من حيث المساحة، وبطاقته الاستيعابية، وتتبع لجازان عدة محافظات ومراكز، تضم العديد من المدن والقرى ، الأمر الذي أدى إلى تنوع تراثها الثقافي والحضاري. لذلك تميزت بتسميات خاصة بها، مستقاة من البيئة الجغرافية المحيطة، ومن طبيعة المناخ السائد فيها، ومن هذه الألفاظ والتسميات كان للمطر كماً وفيراً منها، وسنأتي على التعريف بها في هذه المقالة.

ما هي أسماء المطر في جازان

أسماء المطر  في جازان عديدة، ولكل منها صفاتها، وهي على الشكل التالي:

  • الطل: وهو المطر الضعيف جداً. كما أنه أخف أنواع المطر.
  • الرذاذ: وهو أقوى بقليل من الطل. كما أنه المطر الخفيف والساكن الذي لا صوت يصدر عنه، وفتراته قصيرة.
  • الساكن الصغير: وهو المطر الناعم القطر كالغبار.
  • الرش والطش: وهو بدية المطر.
  • الديمة: وهي المطر الذي لا يرافقه برق ولا رعد يدوم لعدة أيام بدون توقف، وهو بلا صوت.
  • النضح: وهو المطر الذي يأتي أقوى بقليل من الرذاذ وهو الرش أيضاً.
  • الدث: وهو المطر الضعيف والقصير.
  • الرك : وهو المطر الضعيف الذي يسبق تبعةً ما.
  • الهطل: وهو تساقط المطر على فترات متفرقة، بوتيرة ضعيفة وساكنة.
  • الهتان (التهتان): وهو المطر الغزير القوي، والمستمر الهطول. كما ويقال فيه (هتلت السماء).
  • الغيث: وهو الاسم الشائع لكل أنواع المطر. لاسيما في الشتاء، والذي يُحي الأرض والمزروعات بعد موتها، فتعود إليها دورة الحياة من جديد وتنمو.
  • الودق: وهو كل هطول للمطر والمستمر، الذي يشتدّ لبعض الوقت ويخف حيناً آخر.
  • الحميم: وهو مطر ينهمر في فصل الصيف. كذلك ويأتي بعد موجة حرّ شديدة
  • الولي: وهو المطر المتكرر بعد فتره ماطرة سابقة.
  • العباب: وهو المطر الكثير والغزير في آنٍ معاً.
  • الوابل: وهو المطر الذي تكون قطراته ممتلئة وواسعة القطر. كما أنه شديد الوقع على الأسطح، (كوابل الرصاص).
  • الجود: وهو المطر الغزير والكثيف والذي يحمل معه الخير ويروي كل شيء من أراضٍ وآبار وسدود وغيرها.
  • وشيل: وهو المطر الخفيف والمتوسط الشدة.
  • الصابغ: وهو المطر المنهمر بقوة.
  • الغادي: وهو المطر الذي يهطل من الفجر حتى ساعة الظهيرة، قبل زوال أشعة الشمس.
  • العشية: وهو المطر الذي يهطل قبيل الفجر. كما ويستمر حتى بعد غروب الشمس.
  • الرهام: وهو المطر الرقيق، والذي يتميز بصغر حجم قطراته. كما أنه من أحب الأجواء الماطرة وأكثرها شاعريةً لدى العامة، التي تفضله للتنزه، حيث يتميز بقلة بلله للأسطح.

اقرأ أيضاً: ما هو المطر الحمضي آثاره وأٍسباب تكوينه

المطر في القرآن الكريم

من خلال موضوعنا ما هي أسماء المطر في جازان، فإن المتأمل في القرآن الكريم، يجد أن كلمة المطر لم ترد إلا للتعبير عن شدة العذاب والعقاب. كما قال الله تعالى في كتابه العزيز:

  • { أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ } في [سورة الفرقان 40].
  • { وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ } في [سورة الأعراف 84].
  • {وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } في [سورة الأنفال 32].
  • { ولاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً } في [سورة النساء 102].

أسماء المطر في القرآن الكريم

في موضوعنا ما هي أسماء المطر في جازان، فإنّه وردت في العديد من الآيات، عدة مرادفات ومعاني لأسماء المطر في القرآن الكريم، ونذكر منها:

  • الماء، وقد ورد في [سورة الأنعام 99] : { وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ } .
  • الطل، وقد ورد في [سورة البقرة 265] : { وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَتَثْبِيتاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } .
  • الصيب و الصَّوْبُ، وقد ورد في [سورة البقرة 19] : { أوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ }.
  • الودق، وقد ورد في [سورة الروم 48] : { اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ }.
  • الغيث، وقد ورد في [سورة الشورى 28] : { وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ } .
  • الوابل، وقد ورد في [سورة البقرة 264] : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }.
  • الوقر، وقد ورد في [سورة الأنعام 25] : { ومنهم من يستمع إليك وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا } أي ثقل.
  • الثجّاج، وقد ورد في [سورة النبأ 14] : { وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجاً }.
  • الجُرُز، وقد ورد في [سورة السجدة 27]: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنْفُسُهُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ } .

أسماء المطر في اللغة العربية

في البحث حول ما هي أسماء المطر في جازان، التي تتبع منذ تاريخها إلى الحضارة العربية، وتنطق بلغتها، فلا بد من التطرق للأسماء التي تشير إلى المطر باللغة العربية، ومنها:

الوَلِيُ، الرجيع، اليعلول، النُّفْضة، الودق، السحيقة، السَّاحِية، الحَرِيصة، الحيا، الْحيَاء، الوابل، الغدق، الرهمة، الجود، الأتيُّ والأتاوِيُّ، ألب، البَدرِي، البِسار، البعاق، المسلثب، الرزق، الدث، الدثاث، الصَّيف، الخريف، الرّبيع، البغشة، الْعِزّ، المرمرة، الشَّقِيقَة، الطَّبَق، النضيضة، الهطل، الهطلان، الطلّ، الذكر، الأعجال، البَغْرُ والبَغَر، البعج، الضعيفة فوق الطّشَّة، البُلة والبَللُ، الندى والندوة، البَـوْ قُ والبُـوَقَةُ، الثَدقُ، الثَّردُ، ثَرَوِي اثْعَـنْجَجَ أو ثَعَجج، ثَعِـبَ، ثَعْجَرَ المُسْحَنْفِرُ، الثَّـلةُ، الجَدَا، الجِلبَاب، جِـوَرَّ، الأحداث، الحَشْكَةُ، الحَفْشَة، الحَتْفَل، الحَلبة، والحَلَسُ والحِلْسُ، حَنْضَرَو المُسْحَنْضِرُ، المُحْتَطِب، الخَبِيْئَةُ، الخِبْطَةُ، الوَسْمِيُّ، الخَطِيْطَةُ، الدّجْنُ، الدُّرة والدَّرءُ والمِدّرَارُ، الدالِقة، المُدَامُ، الذِّهَابُ، الرَبَابُ، الرِّثَانُ، ورِثَامُ.

اقرأ أيضاً: رجل كان بالخارج تحت المطر بدون مظلة أو قبعة ولم تبتل شعرة واحدة من رأسه، لماذا؟

أسماء المطر عند البدو ومعانيها

من خلال موضوعنا ما هي أسماء المطر في جازان، فإنّه نظراً لطبيعة مدينة جازان الجغرافية، التي تقع في شبه الجزيرة العربية في السعودية، فإن أغلب سكان المجتمع الجازاني يتحدثون باللهجة البدوية، وفيما يلي نعرض أسماء المطر، واشتهارها عند البدو:

  • أرْشَاش: وهو المطر البسيط الخفيف جداً.
  • رِشَارِيش: وهو المطر البسيط، والخفيف المتتالي الهطل.
  • دَيم: وهو المطر الخفيف الذي يستمر هطوله لساعات متتالية.
  • دَيم أحقاق: ويقصد به المطر الخفيف، الذي يستمر هطوله لأكثر من يوم واحد.
  • يَبيض: وهو المطر الذي نرى بياضه على وجه الأرض فتبتل من مياهه.
  • تَناقيع: وهو المطر الذي يبلل الأراضي الصلبة فنرى أثره.
  • شَاهد: وهو المطر الذي يخلف أثره على الأرض بعد التوقف عن الهطول فيَرى أثره كل من يمر بالموقع.
  • يَدهم الجَره: وهو المطر الذي يمحو الأثر في الأرض.
  • قُشع: وهو ما نرى أثره من البلل في الأراضي ذات الطبيعة الرملية.
  • سَيل: وهو المطر الذي تسيل منه الأودية.
  • والي: وهو المطر الذي يتوالى هطوله على أرضٍ، سبق وأمطرت فوقها.
  • وسَم: ويقصد به المطر الذي يهطل بعد نمو العشب في الأرض.

أغرب أسماء المطر

لطالما سمّت العرب المطر بأسماء غريبة، وحددت صفاتها وخصائصها بدقة متناهية، وأبانت الفوارق بين كلٍّ منها، ومنها التي لم تعد شائعة الاستخدام في وقتنا الحالي، وفي بحثنا حول ما هي أسماء المطر في جازان، وجدنا عدة أسماء قد اندثرت. كما أن أغربها على الإطلاق:

  • (جارّ الضبع): ويقصد به أشدّ وأقوى حالات المطر. كما وقالت العرب ” أصابتنا السماءُ بجارّ الضبع ” بتشديد حرف الراء. وقد ورد في معجم لسان العرب ” جارّ الضبع، أشد ما يكون من المطر، كأنه لا يترك شيئاً إلا أسالَه وجرَّه “. في حين أن السبب في هذه التسمية يعود إلى أن هذا المطر يتسبب بسيلٍ، يخرج الضباع من أوجارها.
  • (العدر): ومعناها الجرأة بالإضافة إلى المطر الشديد.
  • (القاحف): وهو ما جاء بغتةً من المطر، فيقتحف كل شيء أمامه.
  • (المحوة): لأن المطر يمحو القحط والجدب.
  • (الدهن): وهو ما دهن وجه الأرض من المطر وتوقف (بللها).
  • (الخدر): وجاء هذا الاسم لأن المطر يخدر الناس، فيعتكفون في بيوتهم.
  • (العهد): وهو المطر الأول في الموسم.
  • (الهكُّ): الذي يقصد به المطر الشديد.
  • (الرّهو): ويقصد به المطر الساكن المطر الشديد أحياناً.
  • (الهفن): كلمة نادرة الاستعمال وتعني المطر الشديد.
  • (الهطف): وتعني المطر الغزير.

رائحة المطر

في سياق حديثنا عن ما هي أسماء المطر في جازان، فإن كثير من الأشخاص يولعون برائحة الأرض الندية بعد المطر، أو كما يطلقون عليها، رائحة المطر، وعلمياً تعرف باسم (البتريكور) أو عطر الأرض. كما أن هذه الرائحة تنتج بعد سقوط المطر على التربة الجافة. في حين أن كلمة بتريكور في أصلها، هي لفظة إغريقية مؤلفة من مقطعين هما (بيترا) التي تعني الصخر و(ايكور) التي تعني السائل الذي يجري في عروق الآلهة، وذلك حسب الأساطير اليونانية القديمة. كذلك وتنبعث هذه الرائحة المميزة، بفعل ضرب قطرات المطر على الأسطح الصخرية النفوذة، وكثيرة المسام، فتتشكل فقاعات صغيرة تطفو على السطح، وتطلق ما يسمى بالضبوب، الذي يتفاعل بدوره مع البكتيريا والفيروسات الموجودة في التربة، لهذا تنطلق رائحة المطر المعروفة. أما بعد في فترات طويلة من الجفاف، فتطلق النباتات زيوتاً عطريةً طيارة، تختزنها التربة، وبعد هطول المطر تتفاعل تلك الزيوت مع المخلفات البكتيرية، التي تعرف باسم (جيوسمين) فتنتج هذه الرائحة.

من كل ما قدمناه من معلومات في بحثنا آنفاً، حول ما هي أسماء المطر في جازان ، يبقى المطر مهما تعددت مسمياته، وصفاته، وخصائصه نعمةً وعطيةً من عطايا الخالق سبحانه وتعالى، تجود به السماء على الأرض فتحيي البشر والحجر. كما قالوا قديماً: “إن الله عزّ وجلّ، لو رضي على قومٍ، لأرسل لهم المطر في حينه، وفي موسمه دون إبطاء. في حين لو غضب على قوم بالمقابل، لحجب عنهم المطر وأبطأ، وأخّر قدومه”. وذلك لأن المطر والماء عموماً، أصل كل حياة في الوجود.

المراجع

  1. ^ jazan.org , مسميات المطر فـــى التراث , 23/7/2021
  2. ^ alarabiya.net , أغرب اسم للمطر عند العرب.. قد لا يخطر على بالك أبداً , 23/7/2021
  3. ^ worldofculture2020.com , أسماء المطر في القرآن , 23/7/2021
56 مشاهدة