ما هي العقوبات التي فرضتها اوروبا على روسيا

ما هي العقوبات التي فرضتها اوروبا على روسيا

 ما هي العقوبات التي فرضتها اوروبا على روسيا ؟ تعتبر الأزمة الروسية الأوكرانية من الأزمات السياسية المعقدة طويلة الأمد، والتي تتعرض في كل فترة للعديد من الهزات التي تنتهي بعملية عسكرية في العمق الأوكراني. وسيقدم موقع محتويات الإجابة على هل بدأت حرب روسيا على أوكرانيا.

الغزو الروسي لأوكرانيا

بدأت روسيا عملية عسكرية واسعة النطاق في أوكرانيا على الرغم من التحذيرات الغربية والتهديد بفرض عقوبات غير مسبوقة على موسكو. كما أفادت التقارير بوقوع ضربات صاروخية وتفجيرات في العاصمة الأوكرانية كييف ومدن أخرى، وسط أنباء عن سقوط العديد من القتلى. وقد أعلنت الشرطة الأوكرانية مقتل سبعة أشخاص في قصف روسي. ولا يزال 19 شخصا في عداد المفقودين بعد الهجمات الروسية. كما دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مجلس الأمن الوطني والدفاع إلى إعلان الأحكام العرفية للرد على “الغزو الروسي”. يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن مساء الاثنين اعتراف موسكو باستقلال منطقتي دونيتسك ولوهانسك الانفصاليتين عن كييف.

شاهد أيضًا: حقيقة الحرب بين روسيا وأوكرانيا

العقوبات التي فرضتها أوروبا على روسيا

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها بالتنسيق لفرض العقوبات على روسيا على خلفية غزو الأخير لأوكرانيا، وفيما يلي أبرز العقوبات التي ستفرض على روسيا:

  • اللجوء إلى معاقبة الرئيس الروسي بوتن وفريقه: وذلك حسب قول الرئيس الأمريكي جو بايدن “لا يُستبعد فرض عقوبات على بوتن شخصيا”، كما أن هناك قيوداً تحذر المسؤولين الروس من الاحتفاظ بأموالهم في الخارج.
  •  منع واشنطن والدول الأوروبية من دخول مسؤولين روس إلى أراضيها: وقد صرح الباحث الروسي أرتيوم كابشوك بأن العقوبات التي فرضتها الدول الغربية بحق موسكو هي مفيدة من الداخل فهي تدفع النخب للمحافظة على الداخل الروسي فهي تفيد في عملية تطهير هيكلية الحكم من تأثيرات النخب الليبرالية الموروثة عن فترة التسعينيات وهذا الأمر يقوم غالبية الروس بتداوله مؤخراً.
  •  منع روسيا من التعامل بالدولار الأميركي: كما ستفرض واشنطن على روسيا قيوداً عند استخدام العملة الأميركية كذلك يعاقب على الشركات الروسية.
  •  من ضمن العقوبات الغربية على روسيا هو عزل روسيا من “سويفت”، حيث تجري مناقشات غربية للقيام بعزل موسكو عن نظام السويفت: وهو نظام شبكة الاتصالات المصرفية العالمية، وقد وضح موقع سكاي نيوز عربي أن نية الدول الغربية بعزل روسيا عن السويفت سيصيب أسواق الغاز الروسي وأيضاً أسواق القمح بالشلل مما سيؤثر سلباً على الدول الغربية.
  •  منع وصول روسيا لأسواق الديون الدولية: وهذه العقوبة ستحرم روسيا من التمويلات التي تساعد في تنمية وازدهار اقتصادها، كما يتوقع أن ترتفع تكلفة الاقتراض من البنوك العالمية في البلاد وانخفاض واضح في قيمة العملة الروسية الروبل.
  •  إيقاف العمل بخط نوردستريم 2: حيث أن خط نقل الغاز ورد ستريم 2 يعتبر من أهم المشاريع المستهدفة بالعقوبات الغربية ضد موسكو فقد تم دفع أموال طائلة في هذا المشروع وتنوي واشنطن إيقافه بشكل نهائي.
  •  حظر البنوك الروسية: وفرض قيود على واردات روسيا والنفط الروسي كما ستحرم الدول الأوروبية روسيا من التكنولوجيا وستحاصر عملتها الرسمية روبل في العالم.

شاهد أيضًا: ماذا تريد روسيا من أوكرانيا

مشكلة روسيا وأوكرانيا

بدأت مشكلة روسيا وأوكرانيا بالتصاعد منذ عام 2014، عندما بدأ النزاع المسلح في دونباس بأوكرانيا. حيث اندلعت مظاهرات من قبل الجماعات الموالية بروسيا والمناهضة للحكومة في دونيتسك في أوكرانيا. من ثم عادت حدة التوتر مجددًا بين روسيا وأوكرانيا منذ مطلع العام الجاري، حيث حشدت روسيا العديد من قواتها على الحدود الأوكرانية. وعلى الرغم من نفي الجانب الروسي نيته بخوض حرب ضد أوكرانيا إلا أن الجانب الأوكراني بدأ يستعد لسيناريوهات الحرب. وكانت الحكومة الروسية أعلنت رفضها لانضمام أوكرانيا لحلف الناتو لأن ذلك من شأنه أن يهدد الأمن القومي الروسي. كما زاد الأمر حدة دعم دول حلف الناتو لأوكراني من أجل استعادة منطقة دونباس من روسيا، إضافة إلى نشر منظومة صواريخ متطورة في أوكرانيا من قبل حلف الناتو.

تاريخ العقوبات الاقتصادية على روسيا

منذ عام 2014 العام الذي بدأت فيه العقوبات الاقتصادية الأمريكية الغربية على روسيا، وتحديدا بعد دخولها لجزيرة القرم، حيث سارعت الولايات المتحدة آنذاك إلى فرض سلسلة من العقوبات التي استهدفت بشكل أساسي وصول روسيا إلى الأسواق المالية. ما أدى إلى إلحاق الكثير من الآثار الاقتصادية السيئة، وعلى رأسها تدهور الروبل الروسي أمام الدولار بمقدار الضعف. حيث ارتفع من 35 روبل روسي للدولار إلى 75 روبل للدولار الواحد في عام 2018. بينما حدث تلك العقوبات من قدرة روسيا على تصدير بعض الأصناف إلى الأسواق العالمية، وخاصة العسكرية.

شاهد أيضًا: ما هي الدول التي تساعد روسيا

موقف روسيا من العقوبات الغربية

تجاهل وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، التهديد بفرض عقوبات، قائلًا إن الغرب سيفرضها بغض النظر عن الأحداث، ووصف رد الفعل على اعتراف روسيا بالمنطقتين الانفصاليتين بأنه متوقع. وقال: “لن يتوقف زملاؤنا الأوروبيون والأمريكيون والبريطانيون، ولن يهدؤوا حتى يستنفذوا كل ما في وسعهم لفرض ما يسمونه عقاب روسيا. هم بالفعل يهددوننا بكل أشكال العقوبات، أو ما يسمونه الآن أم العقوبات”. وأضاف: “حسنا، اعتدنا على ذلك. نحن نعلم أنه ستُفرض العقوبات بأي حال من الأحوال، بسبب أو دون سبب”.

شاهد أيضًا: تفاصيل هجوم روسيا على اوكرانيا

ما هو موقف الصين من أزمة روسيا وأوكرانيا

دعت بكين إلى الهدوء وإنهاء عقلية الحرب، مع توضيحها أيضًا أنها تدعم مخاوف موسكو. ويبدو واضحًا أن الصين ستقف إلى جانب حليفتها القديمة والرفيقة الشيوعية السابقة روسيا. كما وصف وزير الخارجية الصيني وانغ يي المخاوف الأمنية لروسيا بأنها مشروعة، قائلاً إنه ينبغي أخذها على محمل الجد ومعالجتها. كما ذهب السفير الصيني لدى الأمم المتحدة تشانغ جون إلى أبعد من ذلك وقال صراحةً إن الصين لا تتفق مع مزاعم الولايات المتحدة بأن روسيا تهدد السلام الدولي، وانتقد الولايات المتحدة لعقدها جلسةً لمجلس الأمن الدولي، مشبهاً ذلك بـ “دبلوماسية مكبر الصوت” التي “لا تفضي” إلى المفاوضات.[1]

إلى هنا نصل لنهاية مقالنا الذي ذكرنا فيه ما هي العقوبات التي فرضتها اوروبا على روسيا . كما ذكرنا سبب الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، كذلك استعرضنا موقف الصين من الحرب الروسية ومعلومات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *