ما هي خطورة جدري القرود

كتابة مفيدة محمد -
ما هي خطورة جدري القرود

ما هي خطورة جدري القرود، وما هي أهم المعلومات عن هذا المرض، وكيفية انتقاله، حيث يعتبر مرض جدري القرود من الأمراض التي انتشرت الأخبار عنها بقوة خلال الساعات الماضية، وقد أثار انتشار هذا المرض قلق العديد من الناس مما دفع المنظمات العالمية إلى البدء بنشر الوعي وتثقيف الناس حول هذا المرض وكيفية انتشاره، وفي موقع محتويات سيتم التعرف إلى مرض جدري القرود وكيفية انتشاره بالإضافة إلى ما هي خطورة جدري القرود.

ما هو مرض جدري القرود

مرض جدري القرود هو مرض نادر يصاب الإنسان به نتيجة انتقال فيروس جدري القرود إليه، وفيروس جدري القرود هو أحد الفيروسات التي تنتمي إلى عائلة Poxviridae، بالتالي فإن مرض جدري القرود هو مرض فيروسي يشفى تلقائيًا من دون أدوية، وهو ذو منشأ حيواني أي أنه انتقل من الحيوانات التي تصاب به إلى الإنسان، وينتشر هذا المرض بشدة في مناطق الغابات الاستوائية المطرية من قارة أفريقيا الغربية والوسطى، وينتقل هذا المرض من جزء في العالم على جزء آخر، ويسبب مرض جدري القردة مجموعة من الأعراض التي تشابه جدري الإنسان وهي أقل شدة من الجدري العادي، منها ارتفاع الحرارة وتضخم العقد اللمفاوية ظهور طفح جلدي على شكل حبوب، وهذه الأعراض يمكن أن تستمر قرابة أسبوعين إلى أربعة أسابيع، كما يمكن أن تستمر أكثر من ذلك في حالات الإصابة الشديدة.[1]

شاهد أيضًا: هل يوجد حالات جدري القرود في السعودية

ما هي خطورة جدري القرود

خطورة جدري القرود تكمن في أن هذا المرض يعتبر من الأمراض القاتلة أحيانًا حيث بلغ عدد الوفيات بهذا المرض من 3 إلى 6% من المصابين به، لكن لا تتجاوز نسبة الموت فيه 10% بالمئة وهذه النسبة تكون بشكل أكبر لدى الأطفال المصابين وصغار السن، وعلى الرغم من الانتقال الثانوي للمرض من إنسان إلى إنسان قليل ومحدود، ولكن عدم توفر لقاح فعال لهذا المرض جعله من الأمراض الخطيرة، على الرغم من أن لقاح الجدري العادي قد أثبت فعالية جيدة في الوقاية من هذا المرض، والجدير بالذكر أن هذا المرض قد اختفى بشكل نهائي منذ عام 1980 لكنه ظهر مجددًا في إحدى مختبرات البحث العلمي في الدنمارك عام 1985، وتعتبر الدراسات الحالية حول هذا المرض غير متوفرة بكثرة، لكنه هنالك مخاوف كبيرة من قدرة الفيروس على تطوير نفسه بحيث ينتقل بسرعة أكبر ويصبح أكثر تفشيًا بين البشر.[1]

كيف ينتقل فيروس جدري القرود

ينتقل جدري القرود من مجموعة من الحيوانات البرية المصابة بالفيروس أو الحاملة له إلى الإنسان، وذلك من خلال الاتصال والتلامس المباشر بين إنسان وإنسان أو إنسان وحيوان، أو من خلال ملامسة أغراض ملوثة بالفيروس:[1]

  • من الحيوان إلى الإنسان: ينتقل بشكل أساسي من خلال لمس الآفات والحبوب الموجودة على جلد الحيوان، ومن خلال سوائل الجسم المختلفة كالدم واللعاب والإفرازات المخاطية، بالإضافة إلى الرذاذ التنفسي وأية مواد ملوثة بهذا الفيروس مثل الأغطية والملابس، كما ينتقل من خلال تناول لحم حيوان مريض غير مطهوة جيدًا، وتعتبر الحيوانات القارضة كالسناجب والجرذان والقردة أهم أسباب انتقاله من الحيوان للإنسان.
  • من الإنسان إلى الإنسان: من خلال التلامس المباشر مع جزيئات ورذاذ الجهاز التنفسي من خلال المخالطة الطويلة، كما ينتقل من خلال لمس البقع والحبوب الجلدية للمريض، بالإضافة إلى ملامسة أي غرض من أغراضه الملوثة بالفيروس، كما ينتقل من خلال المشيمة من الأم إلى الجنين.

شاهد أيضًا: اسماء الدول التي ظهر بها جدري القرود

ما هي أهم أعراض الإصابة بفيروس جدري القردة

في حال الإصابة بفيروس جدري القردة فإن هنالك فترة حضانة تتراوح هذه الفترة من 5 أيام إلى أسبوع تقريبًا كحد أدنى إلى 16 يوم وسطيًا و 21 يوم كحد أقصى، قبل ظهور أعراضه، ومرحلة العدوى بالمرض تقسم بشكل أساسي إلى قسمين هما:[1]

المرحلة الأولى

المرحلة الأولى هي مرحلة الغزو من اليوم الأول لليوم الخامس ومن أهم علاماتها:

  • ارتفاع حرارة كبير.
  • آلام شديدة في الرأس.
  • تضخم وتورم الغدد اللمفاوية في مناطق من الجسم مثل الرقبة وهذا التضخم يكون كبير جدًا وواضح ومميز للمرض.
  • ألم شديد في العضلات وفي المفاصل وأسفل الظهر.
  • ضعف شديد وعدم القدرة على الحركة وانخفاض الطاقة.

المرحلة الثانية

وهي مرحلة ظهور الطفح الجلدي وتظهر هذه المرحلة بعد يوم إلى ثلاثة أيام من ارتفاع حرارة الجسم، حيث تبدأ الحبوب والطفح الجلدي بالظهور في مناطق متنوعة من الجسم تبدأ في الوجه غالبًا ومن ثم تنتشر إلى مناطق أخرى من الجسم، وهذه الحبوب تتضخم وتبدو أكبر حجمًا في الوجه في جميع الحالات وعلى راحة اليدين وفي منطقة أخمص القدمين بنسبة ثلاثة أرباع، وهذا الطفح الجلدي يتغير باستمرار مع مرور  عشرة أيام على ظهوره حيث يكون في البداية مسطحًا، ومن ثم يتطور إلى حويصلات على شكل بقع كروية مملوءة بسائل وبثور، وهذه الحبوب تستمر على الجلد لمدة زمنية ومن ثم تبدأ بالاحتفاء تدريجيًا وتختفي يغضون ثلاثة أسابيع، كما يمكن أن تصيب هذه الآفات مناطق أخرى من الجسم حيث يمكن أن تظهر في الأغشية المخاطية للفم في 70 من حالات الإصابة، كما تظهر في الأعضاء التناسلية في 30 بالمئة من الحالات، بالإضافة إلى ظهورها بشكل نادر في العين كالملتحمة والقرنية والمقلة بنسبة 20 بالمئة.

شاهد أيضًا: هل جدري القرود قاتل

من يصيب جدري القردة

مرض جدري القردة مرض يشفى من تلقاء نفسه خلال أسبوعين إلى ثلاثة من الإصابة به، ولكن بينت الدراسات أن الأطفال هم الفئة الأكثر تعرضًا للحالات الشديدة منه، كما أن قوة الأعراض وشدة المرض تتناسب مع حالة المريض الصحية وكمية تعرضه للفيروسات، ويصاب به الناس الذين يعيشون في مناطق الغابات لكن أعراض المرض قد لا تبدو عليهم مخاصة عند التعرض غير المباشر أو التعرض لكميات قليلة من الفيروس.[1]

علاج جدري القردة

ليس هنالك علاج من جدري القردة محدد وواضح، لأن هذا المرض يمكن أن يشفى تلقائيًا بدون مضاعفات، واللقاح الحالي لهذا المرض غير موجود، لكن لقاح الجدري الذي تم تطويره للقضاء على جدري البشر أثبت فعاليته في الوقاية من المرض وتقليل حدة انتشاره بنسبة 85 بالمئة.[1]

الوقاية من الإصابة بجدري القردة

هنالك مجموعة من التوصيات التي اتخذتها منظمة الصحة العالمية من أجل الوقاية من انتشار المرض من خلال:[1]

  • الوقاية من انتشار المرض من دولة لأخرى: فرض العديد من الشروط عند نقل وتبادل الحيوانات الثدية البرية من المناطق الإفريقية إلى مناطق العالم الأخرى بالإضافة إلى حجر الحيوانات التي يشتبه بإصابتها لمدة 30 يومًا.
  • الوقاية من انتشار المرض من إنسان إلى آخر: من خلال عدم مالطة المريض ولبس قفازات واقية عند التعامل مع المرضى، والاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • الوقاية من انتقال المرض من حيوان لإنسان: من خلال عدم التلامس المباشر مع الحيوانات، وطهي اللحوم جيدًا قبل تناولها، والابتعاد عن الحيوانات المريضة ولبس الأقنعة الواقية عند التعامل معها.

شاهد أيضًا: ما هي طرق انتقال جدري القرود

وفي الختام تمت الإجابة على السؤال ما هي خطورة جدري القرود، وقد تبين أن المرض مازال ضمن نطاق محدود ويمكن السيطرة عليه، لكن هنالك مجموعة من المخاطر المرتبطة به، كما تم التعرف إلى أهم علامات وأعراض الإصابة بالمرض، وكيفية علاجه والوقاية منه.

المراجع

  1. ^ who.int , جدري القردة , 22/5/2022
106 مشاهدة