ما هي شروط الوضوء وما هي فرائضه

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 14 سبتمبر 2021 , 10:09
ما هي شروط الوضوء وما هي فرائضه

ما هي شروط الوضوء الصحيح حيث أن الوضوء يعد من العبادات العظيمة وذات فضل كبير، وذلك لارتباط الوضوء بالصلاة وهي عبادة واجبة على المسلمين، فالوضوء يعد شرط من شروط الصحة للصلاة، وهو عباده يفعلها المسلمين امتثالًا لأوامر الله عزّ وجل، وبقيام المسلم بالوضوء لكي يؤدي فريضة الصلاة ينل رضا ومحبة الله عزّ وجل، فهو من الطهارة الحسية التي يحبها الله، فقد ذكر في القرآن الكريم (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) .

ما هي شروط الوضوء

للوضوء العديد من الشروط، ومنها ما هو شرط وجوب ومنها ما هو شرط صحة، وهذه الشروط كما يلي:

  • النية: وهي عمل قلبي، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكُل امرئٍ ما نوي).
  • الإسلام: فالإسلام شرط لكافة العبادات وليس الوضوء فقط، فالوضوء لا يصح من كافر أو مشرك، وعند الحنفية هو شرط وجوب، وعند الجمهور شرط صحة وليس وجوب.
  • العقل: فالوضوء لا يكون شرط في المجنون الغير مميز لما يفعل، لأنه ليس مدرك لما يفعل، والعقل شرط صحة ووجوب معًا.
  • التمييز: فالصبي الغير مميز ولا يملك القدرة على الإدراك والفهم الكامل للأشياء، فلا يفهم ما هو ضرر له وما لا ينفعه، فشرط التمييز لجميع العبادات وليس الوضوء فقط، وسن التمييز يكون غالبًا من سن السابعة حتى البلوغ، وهو من شروط الصحة.
  • طهارة الماء: أن يكون الماء المخصص للوضوء طاهرًا، فالمسلم يتوضأ لكي يكون طاهرًا فلا يجوز أن يكون الماء الذي يتوضأ به غير طاهرًا، وكذلك لا يصح بالماء المغصوب لأنه يعتبر ليس ماله.
  • عدم وجود حائل يمنع وصول الماء للبشرة: وذلك مثل طلاء الأظافر فلا يصح الوضوء به ويجب إزالته، وهو من شروط الصحة.
  • انقطاع السبب المؤدي للوضوء: فلا يصح الوضوء خلال خروج الريح أو عند القيئ، ولكن يصح الوضوء بعد توقفه، وكذلك هو شرط صحة ووجوب معًا.
  • أن يكون الاستنجاء أو الاستجمار سابق للوضوء: وهو من شروط الوجوب.
  • دخول الوقت لأصحاب العذر الشرعي: وذلك لمن يعاني من سلس البول الدائم، وهو شرط صحة عند الجمهور وأنه يجب الوضوء لكل صلاة عندهم، ولكن المالكية خالفوهم في أنه ليس شرط صحة.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز غسل الأعضاء في الوضوء مرة واحدة

تعريف الوضوء

تعريف الوضوء في اللغة مشتق من الوضاءة أي البهاء والحسن، أما تعريف الوضوء في الشريعة الإسلامية هو الطهارة المائية التي تخص أعضاء معينة بنية التعبد لله عز وجل، فالوضوء مترتب عليه القيام بالفرض الواجب وهي الصلاة، أما تعريفه عند علماء الفقهاء هو المقصد الأول للطهارة، لأنه أهم شروط الصلاة، ومن مطالبها الأساسية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ).

أركان الوضوء

للوضوء أركان لابد من تحققها حتى يكون الوضوء صحيح، والأركان هي الأسس التي لا يصح الوضوء إلا بها، وهما النية عند غسل الوجه للوضوء، ثم غسل اليدين إلي المرفقين، ثم مسح الرأس أو بعض منه ثم مسح الرجلين حتى الرسغين، ويوجد أفعال أخرى مشروعة للوضوء، ولكن اختلف الفقهاء في حكمها فمنها ما هو فرض كالترتيب أو الترتيب والموالاة عند بعض العلماء، وعند البعض الآخر أنها واجب وليست فرض.

شاهد أيضًا: هل المكياج يمنع الوضوء وهل تقبل صلاة المرأة بالمكياج

فرائض الوضوء

هناك فرائض للوضوء لا يكون صحيحًا إلا بها وهي:

  • النية، فالنية فرض واجب في الوضوء عند جمهور الفقهاء لأنها عمل، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالنيات)، ويبدأ وقت النية عند غسل اليدين ثلاث مرات ثم ينوي المسلم الوضوء.
  • غسل الوجه من أول الرأس من منبت شعر الرأس إلى اللحية، ويكون من عرض الوجه إلي العرض الآخر، والمضمضة والاستنشاق لقول الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ) سورة المائدة.
  • من فرائض الوضوء أيضًا غسل اليدين من الأظافر حتي نهاية المرفقين.
  • مسح جميع الرأس أو بعض منها.
  • غسل الرجلين حتى الكعبين ثم الترتيب والموالاة.[1]

وفي النهاية نكون  قد عرفنا ما هي شروط الوضوء فالوضوء فرض على مسلم عاقل مميز لما يفعل، فلا يصح الوضوء من الكافر أو المشرك ولا الغير مميز، لأنهم غير مكلفين به، فالوضوء شرط لصحة الصلاة، لأن الصلاة لا تصح إلا إذا كان المسلم المتوجه للصلاة طاهرًا، لأن الله جميل يحب الجمال، والوضوء من العبادات العظيمة التي فرضها الله عز وجل على المسلم، والوضوء يخص الإسلام والمسلمين فقط دون غيرهم.

المراجع

  1. ^ baynoona.net , الوُضُوء: شُروطُه وأركانُه وفَرائضُه وسُننُه , 14/09/2021
13 مشاهدة