ما هي صفات الرسول صلى الله عليه وسلم

كتابة أيوب شامية -
ما هي صفات الرسول صلى الله عليه وسلم

ما هي صفات الرسول صلى الله عليه وسلم من المواضيع الهامّة الّتي يجب على المسلم التّعرّف عليها، فمعرفة صفات أشرف الخلق وخاتم المرسلين عليه الصّلاة والسّلام، لهي من أهمّ الأمور الّتي يكسب فيها المسلم الأجر العظيم، وموقع محتويات يهتمّ بمساعدة كلّ مسلمٍ ومسلمة، للتّعرّف على ثفات نبيّهم الكريم، وسيرته العطرة.

النبي محمد صلى الله عليه وسلم

رسول الله هو أبو القاسم محمّد بن عبد الله بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصيّ بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤيّ بن غالب بن فهر بن مالك بن النّضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معدّ بن عدنان من ولد نبيّ الله إسماعيل عليه السّلام، وقد ولد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في أطهر بقاع الأرض في مكّة المكرّمة، وكان ذلك في عام الفيل، وقد ولد من نكاحٍ شرعيٍّ صحيحٍ وكان نسبه طاهرًا لا تشوبه شائبة، وقد تميّز بين أهل مكّة بأخلاقه الرّفيعة الّتي لم يُشهد مثلها من قبل، وقد صانه الله تبارك وتعالى من دنس الجاهليّة وعاداتها الغير شرعيّة، فلم يعبد النّبي صنمًا ولم يله مع النّساء ولم يقم بأيّ فعلٍ جاهليٍّ أبدًا، بل كان متّبعًا لدين التّوحيد وملّة جدّه إبراهيم عليه السّلام، حتّى نزل عليه الوحيّ بالدّين الحنيف وأبلغه الرّسالة، وقد كان عمره حينها أربعون عامًا، واستمرّت دعوت الإسلاميّة ثلاثًا وعشرين عامًا، عشرٌ منها في مكّة المكرّمة وثلاث عشرة سنةٍ في المدينة المنورة، وقد تزوّج بإحدى عشرة امرأة، أوّلهنّ خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، والّتي أنجبت له زينب ورقيّة وأمّ كلثوم وفاطمة وعبد الله والقاسم، وأنجبت له جاريته ماريّا القبطيّة إبراهيم، وقد توفّي رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في السّنة الحادية عشرة بعد الهجرة، وكان عمره ثلاثًا وستيّن عامًا، صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم.[1]

شاهد أيضًا: متى ولد الرسول صلى الله عليه وسلم بالهجري

ما هي صفات الرسول صلى الله عليه وسلم

إنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- هو أعظم النّاس وأحسن النّاس خُلُقًا وخلقةً، ولقد جعله الله تبارك وتعالى أشرف النّاس وأطهر البشر على الإطلاق، وقد وصفه جلّ وعلا في الذّكر الحكيم: {وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ}.[2] فهو الّذي خصّه الله تعالى بكلّ ما ه عظيمٌ وجميل، وأبعد عنه الصّفات القبيحة والأخلاق الذّميمة وفيما يأتي سنتعرّف على صفات رسول الله -عليه الصلاة والسّلام- الخلقية والخُلُقيّة.

صفات النبي الخَلقية

قد أنعم الله تبارك وتعالى على نبيّه الكريم بأن حباه بأعظم الصّفات الجسديّة وأجملها، فلم يشهد البشر أحدًا يملك جمالًا مثل جماله، فقد كانت طلّته أجمل من طلّة البدر في تمامه، وكان النّور يقطر من وجهه الشّريف، ومن الأحاديث الّتي نُقلت عن صحابة رسول الله رضوان الله عليهم والّتي وصفت شكل رسول الله وجوارحه الطّاهرة، ما رواه البراء بن عازب -رضي الله عنه- حيث قال: “كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رجُلًا مَربوعًا بعيدَ ما بيْنَ المَنكِبَيْنِ له شعرٌ يبلُغُ شَحمةَ أُذنَيْهِ رأَيْتُه في حُلَّةٍ حمراءَ لم أرَ قطُّ أحسَنَ منه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم”.[3] فمن صفاته -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه كان ربعة أي ليس بالطّويل ولا بالقصير، وكان أزهرًا، أي أنّ لون جسده أبيضًا مشرّبًا بحمرة، وكان أسود العينين، وشعره ليس بالجعد وليس بالمسترسل وطوله يبلغ شحمة أذنيه، كذلك نُقل أنّ رسول الله كان بعيد ما بين المنكبين قليل لحم العقب، يقع خاتم النّبوّة ما بين كتفيه، وإنّ يداه الشّريفتان كانتا عريضتان ليّنتان ألين من الدّيباج والحرير، تفوح منه رائحة المسك، فقد كان طيّب الرّائحة، طيّب رائحة النّفَس وطيّب رائحة العرق، كذلك وُصف بأنّ شعر لحيته كثير، وجهه مستديرٌ إذا سُرّ استنار كأنّه الشّمس والقمر، كما كان رسول الله قويّ البنية يحتمي به الصّحابة الكرام إذا حمي الوطيس في الغزوات، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: من هم اهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم

صفات النبي الخُلقية

كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على خلقٍ عظيمٍ لم يرى البشر مثله من قبل، فقد كان خلقه القرآن الكريم، كان ليّن الحديث لطيف الكلام، لا يغضب، وكان شجاعًا مقدامًا قويًّا، كما كان صادقًا أمينًا، إذا وعد وفّى، وإذا اؤتمن على شيءٍ لم يفرّط به  ولم يضيّعه، كان -صلّى الله عليه وسلّم- حييًّا يصفح ويعفو عمّن يُخطئ في حقّه، حليمًا وصابرًا، يعامل المسلمين وغير المسلمين بالحسنى، يقدّر الكبير ويحترمه، ويرفق بالصّغير ويرحمه، وكان يوصي المسلمين بأن يسمو في أخلاقهم عن كلّ دنيءٍ وكلّ ذميم، وهو خير أسوةٍ وأعظم قدوة، ولقد كان رسول الله خير الأب والمربّي، ونعم الزّوج والصّاحب، وأحسن النّاس كلامًا، وألينهم وأسهلهم، صلّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم تسليمًا كثيرًا.[5]

شاهد أيضًا: من هو صاحب راية المسلمين في غزوة بدر

أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم

توجد العديد من الأسماء الخاصّة برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- والّتي صحّ وثبت ذكرها في القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة الصّحيحة كقوله صلّى الله عليه وسلّم: “لِي خَمْسَةُ أسْماءٍ: أنا مُحَمَّدٌ، وأَحْمَدُ، وأنا الماحِي الذي يَمْحُو اللَّهُ بي الكُفْرَ، وأنا الحاشِرُ الذي يُحْشَرُ النَّاسُ علَى قَدَمِي، وأنا العاقِبُ”. [6] وسنذكر عددًا من هذه الأسماء فيما يأتي مع معانيها حسب تفسير أهل العلم وهي:[7]

  • محمّد وأحمد: والّذي يعني كثير الخصال المحمودة والعظيمة والّتي يُحمد عليها.
  • الماحي: وهو الّذي قد محا الله تعالى على يديه عقيدة الشرك والكفر وعبادة الأوثان.
  • العاقب: الّذي عقب الأنبياء والرّسل جميعهم عليهم السّلام، فهو الخاتم ليس يعقبه أحد.
  • المقفّي: وهو الّذي قد تبع الرّسل والأنبياء الّذين سبقوه وتقفّى آثارهم.
  • نبيّ التوبة: هو الّذي فتح الله تعالى على يديه أوسع أبواب التّوبة لجميع البشر.
  • نبيّ الرّحمة: الّذي جاء رحمةً من الله تعالى بعباده وأمرهم بالرّحمة والتراحم.
  • نبي الملحمة: لأنّه النّبي الّذي جاهد مع أمّته أكثر من أيّ نبيٍّ آخر.
  • البشير: وهو الّذي كلّفه الله تعالى بتبشير الصّالحين بالثّواب والجنّة، وبإنذار العاصين والكافرين من العذاب.

شاهد أيضًا: بحث عن الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة

فضائل الرسول عليه الصلاة والسلام

إنّ من أعظم نعم الله تعالى على البشريّة أن بعث برسوله محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- إليهم ليهديهم إلى سواء السّبيل، وقد جعل الله تعالى لهذا الرّسول الكريم الكثير من الفضائل، وحريٌّ بالمسلمين التّعرّف على هذه الفضائل العظيمة وهي:[8]

  • مدح الله تعالى رسوله وأثنى عليه في قرآنه الكريم.
  • صلّى الله تعالى على رسوله وأمر المسلمين بالصّلاة عليه.
  • جعل الله تعالى في الصّلاة على رسوله الأجر وتكفير الذّنوب.
  • العناية الإلهية للرّسول منذ ولادته وحتّى وفاته.
  • رفع الله تعالى ذكر نبيّه في الدّنيا والآخرة.
  • وصف الله تعالى رسوله بأحسن الصّفات وجعله خليله وحبيبه.
  • فضّل الله تعالى النّبيّ محمّد على باقي الأنبياء والرّسل.
  • جعل الله تعالى رسوله سيّد ولد آدم وأشرف الخلق على الإطلاق.
  • كرّم الله تعالى النّبي بأن جعله أول من يدخل الجنّة من النّاس.
  • خصّ الله تعالى الرّسول محمّد بالشّفاعة لأمّته.
  • رزقه الله تعالى الوسيلة والفضيلة وهي أعلى درجات الجنّة.
  • خصّه بنهر الكوثر الّذي يسقي منه أمّته يوم القيامة.

شاهد أيضًا: ما يقال عند زيارة قبر الرسول

هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا ما هي صفات الرسول صلى الله عليه وسلم حيث بيّنا فاته الخَلْقيّة والخُلُقيّة، وذكرنا نبذةً من سيرته العطرة، بالإضافة إلى الحديث عن فضائله وأسمائه.

المراجع

  1. ^ islamstory.com , محمد رسول الله , 15/01/2022
  2. ^ سورة القلم , الآية 4
  3. ^ صحيح ابن حبان , ابن حبان/البراء بن عازب/6284/أخرجه في صحيحه
  4. ^ islamweb.net , صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الخَلْقية , 15/01/2022
  5. ^ islamweb.net , صفاته عليه الصلاة والسلام الخُلُقية والخَلْقية , 15/01/2022
  6. ^ صحيح البخاري , البخاري/جبير بن مطعم/3532/صحيح
  7. ^ islamweb.net , أسماء النبي صلى الله عليه وسلم , 15/01/2022
  8. ^ islamweb.net , من فضائل وخصائص نبينا صلى الله عليه وسلم , 15/01/2022
249 مشاهدة