ما هي نوبات الهلع وأسبابها وأعراضها وكيفية الوقاية منها

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 31 مايو 2021 , 15:05
ما هي نوبات الهلع وأسبابها وأعراضها وكيفية الوقاية منها

ما هي نوبات الهلع ؟، حيث أن نوبات الهلع من الاضطرابات الشائعة التي يعاني منها الكثير من الناس، وتؤثر على حياتهم وتصيبهم بالخوف والذعر بسبب الأعراض التي تسببها، ويمكن أن تحدث هذه النوبات نتيجة لمجموعة من الأسباب، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال وسنتعرف على هذه النوبات وأسبابها وأعراضها وعوامل الخطورة التي تؤدي إلى الإصابة بها، وكذلك كيفية التخلص من هذه النوبات ونصائح للوقاية منها بشئٍ من التفصيل.

ما هي نوبات الهلع

نوبة الهلع هي نوبة قلق مفاجئة قد تحدث كجزء من اضطراب قلق آخر، وقد تحدث بسبب الإجهاد أو لسبب غير معروف، وهذه النوبة عبارة عن فترة يعاني فيها الشخص من الذعر الشديد وقد يشعر الشخص بالتجمد في مكانه، وتستمر أعراضها غالبًا لمدة تتراوح من خمس دقائق إلى 30 دقيقة، وتشمل أعراض هذه النوبة ضيق التنفس والضغط في الصدر وعدم انتظام دقات القلب والعديد من الأعراض الأخرى فيشعر الشخص وكأنه في حلم ولا يستطيع السيطرة على جسده أو التحكم في نفسه أو في تلك الأعراض، كما أن هذه النوبات تحدث بشكل غير متوقع وفي بعض الأحيان يمكن الخلط بين نوبات الهلع والنوبات القلبية، السبب الأساسي لهذه النوبات غير معروف لكن في بعض الحالات قد تكون هذه النوبات والاضطرابات وراثية، وقد تكون مرتبطة أيضًا باختلال التوازن الكيميائي في الدماغ، كما أن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بهذه النوبات كما عادةً ما تحدث للأشخاص قبل الوصول إلى سن الثلاثين.[1]

شاهد أيضًا: اعراض الاكتئاب الجسدية .. عوامل خطر الاصابة بالاكتئاب

لماذا تحدث نوبات الهلع

السبب الكامن وراء حدوث هذه النوبات غير معروف، حيث أنها يمكن أن تحدث بشكل عشوائي، أو يمكن أن تحدث بسبب المواقف أو الأشياء التي تجعل الشخص قلقًا، ففي بعض الحالات يُعتقد أن نوبات الهلع واضطرابات القلق وراثية، وفي حالات أخرى قد تكون مرتبطة بإصابة أو عدوى في الدماغ، كما يُعتقد أن اضطرابات القلق مرتبطة بالاختلالات الكيميائية في الدماغ، عندما لا يتم تنظيم المواد الكيميائية في الدماغ أو الناقلات العصبية المسؤولة عن المشاعر والحالة المزاجية بشكل صحيح، فيمكن أن يواجه الشخص مشاعر أو سلوكيات غير طبيعية.[1]

عوامل الخطر للإصابة بنوبات الهلع

يوجد بعض عوامل الخطورة التي يزداد فيها خطر الإصابة بنوبات الهلع بشكل كبير ومن أهم هذه العوامل ما يلي:[1]

  • وجود تاريخ عائلي لاضطرابات القلق.
  • الاعتداء الجنسي.
  • الآباء المفرطون في حماية أطفالهم والخوف عليهم.
  • وجود تاريخ شخصي من الإصابة باضطرابات القلق.
  • الإصابة بالاضطرابات النفسية مثل الاضطرابات ثنائية القطب والاكتئاب الشديد والوسواس القهري.
  • وجود إصابة حديثة في الرأس أو عدوى.
  • تعاطي المخدرات.

ما هي أعراض نوبات الهلع

يوجد بعض الأعراض التي تحدث عند الإصابة بهذه النوبات وتشعر الشخص بالقلق والذعر ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[1][2]

  • ضغط الصدر.
  • ضيق التنفس.
  • الوخز والتنميل.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الغثيان.
  • الدوخة.
  • اضطرابات المعدة.
  • الصداع.
  • القشعريرة.
  • الشعور بالانفصال عن الذات.
  • فقدان السيطرة على النفس والجسد.
  • الاختناق.

ما هي مضاعفات نوبات الهلع

يمكن أن تؤدي الإصابة بنوبات الهلع إلى حدوث العديد من المضاعفات ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:[1]

  • الاكتئاب.
  • العزلة.
  • التوحد.
  • إدمان المخدرات أو الكحول.
  • الشعور بالخوف من العديد من الأمور مثل قيادة السيارة أو الخروج من المنزل.
  • التغيب عن العمل أو المدرسة أو الجامعة.
  • عدم القدرة على المشاركة بشكل طبيعي في الأنشطة.
  • الاعتماد على الأدوية وإدمانها.
  • الانتحار.

شاهد أيضًا: ما هي اعراض الاكتئاب الذهاني واسبابه وطرق علاجه

تشخيص الهلع

يخلط العديد من الناس بين الإصابة بالهلع والنوبة القلبية وعند الوصول إلى المستشفى يقوم الطبيب باستبعاد الحالات الأخرى عن طريق بعض الفحوصات التشخيصية مثل رسم القلب لاستبعاد الإصابة بالنوبة القلبية وغيرها من الأمراض المماثلة وتأكيد الإصابة بنوبة هلع لاتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاج هذه الحالة.[1]

علاج الهلع

تُعالج نوبات الهلع عادةً بالعلاج النفسي أو بالأدوية أو بمزيج من الاثنين معًا، على الرغم من عدم وجود علاج لنوبات الهلع إلا أن هذه العلاجات عادة ما تكون فعالة في التخفيف من حدة الأعراض مما يتيح للشخص عيش حياة طبيعية وصحية وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن علاج هذه النوبات بشئٍ من التفصيل.[1][3]

علاج نوبات الهلع بالأدوية

قد تشمل أدوية علاج هذه النوبات مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق مثل:[1]

  • البنزوديازيبينات مثل ألبرازولام (زاناكس) وكلونازيبام (كلونوبين).
  • مثبطات مونوامين أوكسيديز مثل فينيلزين (نارديل) وإيزوكاربوكسازيد (ماربلان).
  • مضادات الاكتئاب الأخرى مثل مثبطات امتصاص السيروتونين ونوربينفرين.
  • مضادات الاكتئاب الانتقائية لمثبطات امتصاص السيروتونين، مثل سيتالوبرام (سيليكسا)، وإسيتالوبرام (ليكسابرو)، وفلوكستين (بروزاك)، وفلوفوكسامين (لوفوكس)، وباروكستين (باكسيل)، وسيرترالين (زولوفت).

العلاج النفسي لنوبات الهلع

تم تصميم العلاج النفسي لهذه النوبات للمساعدة على التعرف على حالة الذعر والقلق لدى الشخص وكيفية التعامل معها، قد تشمل أنواع العلاج النفسي المستخدمة ما يلي:[1]

  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • تقنيات التنفس العميق.
  • التقليل من الإجهاد والمساعدة على الاسترخاء.
  • العلاج بالكلام.

العلاجات التكميلية

قد تساعد بعض العلاجات التكميلية بعض الأشخاص على التعامل بشكل أفضل مع هذه النوبات، تُستخدم هذه العلاجات التي يشار إليها أحيانًا بالعلاجات البديلة، جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية التقليدية، فلا يُقصد من العلاجات التكميلية أن تحل محل الرعاية الطبية التقليدية، ومن أهم طرق العلاجات التكميلية ما يلي:[1]

  • العلاج بالإبر.
  • الارتجاع البيولوجي.
  • التنويم المغناطيسى.
  • العلاج بالتدليك.
  • المكملات الغذائية والعلاجات العشبية.
  • اليوجا.

نصائح للتخفيف من نوبة الهلع

يوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها للتخفيف من أعراض هذه النوبات ومن أهم هذه النصائح ما يلي:[3]

  • الحرص على الاسترخاء.
  • التنفس العميق.
  • العلاج بالكلام مع الآخرين.
  • تخيل نفسك موجود في مكان يشعرك بالسعادة.
  • إغلاق العينين.
  • تكرار الجمل التحفيزية.

الوقاية من الإصابة بالهلع

يوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها للوقاية من الإصابة بهذه النوبات ومن أهم هذه النصائح ما يلي:[1][3]

  • تجنب المنشطات مثل الكافيين.
  • الحد من شرب الكحول.
  • تناول وجبات صحية منتظمة.
  • إيجاد شخص يمكن التحدث معه عن المواقف العصيبة.
  • الحصول على قسط كاف من النوم والراحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تعلم وممارسة تقنيات الاسترخاء وكذلك الإجهاد.

شاهد أيضًا: علاج الخوف عند الاطفال بطرق بسيطة

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال ما هي نوبات الهلع ؟، كما تعرفنا على بعض الأسباب وعوامل الخطورة التي تؤدي إلى الإصابة بهذه النوبات وكذلك الأعراض التي تصاحب هذه النوبات وطرق علاج هذه النوبات والوقاية منها بشئٍ من التفصيل.

المراجع

  1. ^ Health grades.com , Panic Attack , 31/5/2021
  2. ^ WebMD.com , Panic Attack Symptoms , 31/5/2021
  3. ^ WebMD.com , How Can I Prevent Panic Attacks? , 31/5/2021
85 مشاهدة