متى تنفخ الروح في الجنين وما هي حقوقه في الشريعة الإسلامية

كتابة نور محمد -
متى تنفخ الروح في الجنين وما هي حقوقه في الشريعة الإسلامية

متى تنفخ الروح في الجنين ؟ حيث أنه يترتب عليه العديد من الأحكام الشرعية في الدين الإسلامي نظرًا لكون الإسلام يعطي الجنين الكثير من الحقوق حتى من قبل ميلاده ويثبت له الذمة المستقلة عن الأم، وفي هذا المقال نبين أرجح الأقوال في مسألة ميعاد نفخ الروح في الجنين من الناحية الشرعية والناحية العلمية.

متى تنفخ الروح في الجنين

اختلف العلماء في تحديد الوقت الذي تنفخ فيه الروح في الجنين فذهب جمهور العلماء القدامى إلى أن نفخ الروح في الجنين يكون بعد مئة وعشرين يومًا أي أربعة أشهر واستدلوا لذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا، ثُمَّ يَكونُ في ذلكَ عَلَقَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَكونُ في ذلكَ مُضْغَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يُرْسَلُ المَلَكُ فَيَنْفُخُ فيه الرُّوح”، بينما ذهب جمهور العلماء المعاصرين إلى رأي عبد الله بن عباس أن الجنين ينفخ فيه الروح بعد أربعين يومًا أي شهر وعشرة أيام وليس أربعة أشهر كما ذهب جمهور العلماء الأوائل وقد استدلوا بنفس الحديث السابق لكن قالوا أن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم “ثم يكون مثل ذلك” لا يراد به المثلية في الوقت بل في أمر أخر.

ما هي مراحل خلق الجنين

قال تعالى “وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ” وعلى هذا الأساس يمكن القول بأن الجنين يمر بخمس مراحل في بطن أمه حتى يكون خلقه تامًا وهذه المراحل هي:

  • مرحلة النطفة: وهي ما يتكون من مني الرجل وبويضة المرأة في أيام الحمل الأولى.
  • مرحلة العلقة: وهي المرحلة التي تسير فيها النطفة من خمس إلى عشرة أيام إلى جوف الرحم حتى تستقر فيه وتتعلق به لتأخذ غذائها من الأم، ولهذا سميت بالعلقة لأنها تتعلق بالرحم.
  • ومرحلة المضغة: وفي هذه المرحلة تستمر العلقة بالانقسام حتى تكون شبيهة بالعظام الممضوغة ثم تبدأ الأعضاء والأعصاب في الظهور.
  • مرحلة العظام: وفي هذه المرحلة تبدأ العظام في الظهور وتتخذ مكانها داخل جسد الجنين.
  • مرحلة كسو العظام باللحم: وذلك يكون في أخر الحمل حيث يكسو الله عظم الجنين بلحمه استعدادًا لولادته.[1]

شاهد أيضًا: هل النوم على البطن يضر الجنين

حقوق الجنين في شريعة الإسلامية

اعتبر الدين الإسلامي الجنين شخصًا منذ أول خلقه ولذا أقر له العديد من الحقوق بعضها يثبت له من قبل تخلقه حتى، فحقوق الجنين قبل تخلقه هي:

  • تخير النطاف فينبغي على كل مسلمة ومسلمة أن يتخيرا لنطافهما فلا يتزوجون إلا ممن يرضون خلقه ودينه حتى لا يؤثر سوء أحد الوالدين على خلق الأبناء ودينهم.
  • حماية الجنين من الشيطان أثناء وجوده في الرحم وذلك عن طريق قول أدعية الجماع و تسمية الله قبل الجماع.

أما بعد تخلق الجنين تكون له الكثير من الحقوق الدينية والدنيوية وحتى المادية وهي:

  • حق الجنين في الحياة فيمنع على الأم والأب أن يحاولوا قتل الجنين ويمنع على أي شخص أن يقتله أو يحاول ذلك، وإذا قام شخص بقتل جنين فإنه يدفع ديته، كما يمتنع على الأم أن تقوم بإسقاط الجنين وإن فعلت فهي آثمة ويحاسبها الله على قتلها له لأنه إنسان حي وإن كان لم يولد بعد.
  • حق الجنين في صحة جسده، فيتوجب على الأم أن تمتنع عن تناول كل ما يؤذي الجنين مثل المسكنات والمخدرات والأدوية إلا في أضيق الحدود، كما يتوجب عليها أن تتناول الطعام المغذي والمكملات الغذائية وتحافظ على صحتها حتى يولد الجنين سليمًا معافى.
  • وحق الجنين في نسبته إلى أبيه حيث يستحق الجنين أن يحمل اسم أبيه من اليوم الأول لتخلقه وحتى قبل أن يمتلك هو نفسه اسمًا.
  • يستحق الجنين الإرث إذا مات أحد أفراد عائلته الذين يرثهم قبل ميلاده ويوقف له أفضل النصيبين على فرض كونه ذكرًا أو أنثى فإن كان المولود ذكرًا أخذ المال الموقوف له كله وإن كان المولود أنثى أخذت نصيبها الشرعي ويتم رد باقي الأموال إلى الورثة المستحقين.
  • حق الجنين في الوقف والوصية حيث يجوز أن يتم وقف الأموال أو المنقولات أو التوصية بها للجنين حيث أن له ذمة مالية صالحة للتملك.[2]

شاهد أيضًا: متى يبدا نبض الجنين في بطن امه

حكم إسقاط الجنين

يختلف حكم إسقاط الجنين قبل نفخ الروح عن حكمه بعد نفخ الروح، فحكم إسقاط الجنين قبل نفخ الروح فيه أنه مكروه أما حكم إسقاط الجنين بعد نفخ الروح فيه أن حرام ويأخذ حكم القتل إلا إن كان لعذر مقبول شرعًا وقد استدل الفقهاء على ذلك بما يلي:

  • قوله تعالى “ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق”.
  • قوله تعالى “ولا تقتلوا أولادكم خشبة إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئًا كبيرًا”.
  • قول رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه أنه قال “اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: يا رسول الله، وما هن؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات”.

متى يجوز إسقاط الجنين

يجوز إسقاط الجنين إذا كان استمرار الحمل فيه خطر على الأم فعندها يمكن أن تقوم الأم بإسقاطه بشرطين هما:

  • موافقة الأم على إسقاط الجنين فإن لم توافق الأم على إسقاطه لا يجوز لأي أحد أن يسقطه رغمًا عنها حتى ولو كان ذلك لمصلحتها.
  • أن يكون استمرار الحمل فيه خطورة شديدة على صحة الأم قد يسبب لها ضررًا عظيمًا أو يقتلها فعند ذلك يجوز إسقاط الجنين حفاظًا على حياة الأم حيث أن الحفاظ على حياة الأم أولى من الحفاظ على حياة الجنين لكون الأم هي الأصل في الوجود وأن حياة الأم مؤكدة بخلاف حياة الجنين قبل ولادته التي تكون مشكوكًا فيها.

شاهد أيضًا: متى يظهر الجنين في كيس الحمل في اي اسبوع

الأحكام الدينية المتعلقة بالجنين

نظرًا لكون الدين الإسلامي قد اعتبر الجنين نفسًا حية وأقر لها وجود الذمة المالية المستقلة ترتب على ذلك أن تعلقت به بعض الأحكام الدينية والدنيوية وهذه الأحكام هي:

  • الجنين برغم كونه نفسًا ويمتلك ذمة مالية إلا أنه قبل نفخ الروح فيه لا يعتبر إنسانًا بل أحد الكائنات التي خلقها الله تعالى لكنه لا ينتمي لجنس ولا نوع إلا بعد أن تنفخ فيه الروح.
  • بعد نفخ الروح في الجنين إذا طلق الأب الأم يجب عليه نفقتها في حملها لأن الجنين يكون مسئولًا منه أما قبل نفخ الروح فلا نفقة حمل للأم المطلقة على الأب.
  • إذا مات أحد أقارب الجنين يوقف له إرثه حتى ميلاده، ويوقف له أفضل النصيبين إن كان ذكرًا أو أنثى وبعد أن يولد إما أن يأخذ المال الموقوف كله أو أن يأخذ نصيبه حسب جنسه ويرد الباقي على الوارثين المستحقين.
  • إذا تم قتل الجنين في بطن الأم يجب الدية والقصاص عنه لأن القاتل يكون قد قتل نفسًا بغير حق.

وفي النهاية نكون قد عرفنا متى تنفخ الروح في الجنين حيث خلق الإنسان هو أحد أعجب المعجزات في العالم حيث يمر بالكثير من الأطوار من بداية تكوينه مرورًا بنفخ الروح فيه وانتهاء بولادته، فتبارك الله أحسن الخالقين.

المراجع

  1. ^ ar.islamway.net , أطوار خلق الإنسان في القرآن (بين الإعجاز التربوي والإعجاز العلمي) , 17\09\2021
  2. ^ alukah.net , حقوق الجنين في الإسلام , 17\09\2021
60 مشاهدة