متى شرع الصيام

كتابة ايمان مشاقبة -
متى شرع الصيام

متى شرع الصيام؟ هو أحد الأسئلة التي يجب أن نكون على دراية بها، لأن الصيام من أهم أركان الإسلام، والله تعالى يجزي العباد على صيامهم وتحملهم للتعب والمشقة والجوع والعطش في سبيل طاعة الله تعالى، وفي مقالنا التالي سوف نتعرف على متى شرع الله تعالى الصيام على عباده في أي سنة؟

متى شرع الصيام

شرع الله تعالى الصيام على عباده في شهر شعبان في السنة الثانية من الهجرة في المدينة المنورة، وقد صام النبي صلى الله عليه وسلم تسع رمضانات، لأن الصيام فُرض في شهر شعبان في السنة الثانية من الهجرة، وتوفي عليه الصلاة والسلام في شهر ربيع الأول سنة إحدى عشرة من الهجرة، وقد فرض الله تعالى الصيام على عباده، والإفطار في رمضان من دون عذر شرعي ذنب عظيم، وكبيرة من الكبائر، لأن تعمّد الإفطار في رمضان هو انتهاك لحرمة الشهر العظيم، وهو أيضًا مخالفة لأوامر الله تعالى، قال الذهبي: “وعند المؤمنين مقرر أن من ترك الصيام في رمضان بلا مرض أو عذر يبيح له الإفطار أنه شرّ من الزاني ومدمن الخمر، بل يشكّ في إسلامه ويظن أنه من الزنادقة المُنحلين”، وهناك عدد من الأعذار التي أباح فيها الله تعالى الإفطار لعباده في رمضان، وليس من هذه الأعذار الحاجة إلى شرب الدخان، بل الدخان محرّم مطلقًا في رمضان وغيره من الأيام، فالواجب على من أفطر رمضان أن يتم نصحه وإرشاده وتذكيره بعذاب الله تعالى وغضبه وعقابه.[1]

شاهد أيضًا: ما هي شروط صحة الصيام

حكم الصيام

صوم رمضان: فرض عين على كل مسلم بالغ عاقل يستطيع الصيام، وقد يكون الصوم مستحبًا مثل صوم النافلة المُطلقة كصيام الاثنين والخميس من كل أسبوع، ويوم عرفة، وعاشوراء، وقد يكون محرمًا كصيام أيام العيد، ويوم الشك، وقد يكون مكروهًا كصيام يوم الجمعة أو يوم السبت مفردًا، وصوم يوم عرفة للحاج، والصوم مدرسة ربانية يتعلّم بها المؤمن الكثير من الخصال الخير التي يحتاجها في حياته منها الصبر، فشهر رمضان هو شهر الصبر وتحمّل المشقة والصبر على الجوع والعطش مرضاة لله، كما أن الصوم يعلّم المسلمين الأمانة ومراقبة الله سبحانه وتعالى لنا في السرّ والعلن، والصوم يقوّي الإرادة، ويشحذ الهمم وينمّي الرحمة بين عباد الله، فهو جهاد للنفس، وكبح للشهوة، وصفاء للروح، وتنمية للخير.[2]

شاهد أيضًا: في اي سورة وردت اية الصيام

الأعذار المبيحة للإفطار

على الرغم من فرض الله تعالى الصيام على عباده، إلا أنه هناك عدد من الأعذار المبيحة لهم لإفطار رمضان، والأعذار هي:[3]

  • المرض، فمن كان مريضًا مرضًا لا يمكنه معه الصيام، فقد أباح الله تعالى الإفطار، ولكن عليه القضاء بعد انتهاء العذر.
  • السفر، فمن كان مسافرًا سفرًا طويلاً يبيح له قصر الصلاة، جاز له الفطر، ومسافة الفطر هي 83 كيلو مترًا.
  • كبار السنّ، فقد رخّص الله تعالى للشيخ الكبير والمرأة المُسنّة اللذان لا يستطيعان الصيام ولا يطيقانه لكبر سنهما أن يفطرا، بشرط أن يطعما عن كل يوم أفطراه مسكينًا.
  • المرأة الحامل والمرضع، فإذا خافتا على الضرر بالطفل أو الجنين، يجوز لهما الإفطار، بشرط قضاء ما عليهما بعد الانتهاء من شهر رمضان.
  • الترخيص لمن أكل وشرب ناسيًا أن يتم صيامه، وليس عليه في هذه الحالة كفارة ولا صيام.
  • من غلبه الجوع والعطش وخاف على نفسه من الهلاك، يجوز له أن يفطر، وإن كان صحيحًا مقيمًا.

شاهد أيضًا: هل يجوز تذوق الطعام اثناء الصيام

في نهاية مقالنا تعرفنا على متى شرع الصيام شرع الله تعالى الصيام على عباده في شهر شعبان في السنة الثانية من الهجرة في المدينة المنورة، وقد صام النبي صلى الله عليه وسلم تسع رمضانات، لأن الصيام فُرض في شهر شعبان في السنة الثانية من الهجرة، وتعرفنا على حكم الصيام، والأعذار المبيحة للإفطار.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , متى فرض الصيام ؟ , 2/06/2022
  2. ^ aliftaa.jo , أحكام الصيام , 2/06/2022
  3. ^ islamweb.net , الأعذار المبيحة للفطر , 2/06/2022
91 مشاهدة