متى فتحت مكه المكرمه في أي عام

كتابة نور محمد -
متى فتحت مكه المكرمه في أي عام

متى فتحت مكه المكرمه في أي عام أو ما يُطلق عليه الفتح العظيم الذي كان من أهم الفتوحات الإسلامية على الإطلاق، فقد كانت معركة مكة من المعارك العظيمة التي أيد فيها الله سبحانه وتعالى المسلمين بالنصر، لتصبح مكة المكرمة عاصمة الإسلام والأمة الإسلامية بفضل احتوائها على الكعبة المشرفة والمسجد الحرام.

متى فتحت مكه المكرمه في أي عام

فُتحت مكة المكرمة في يوم 20 من رمضان بالعام 8 من الهجرة الموافق للعاشر من يناير من العام 630 ميلادية، فقد تمكن المسلمون من انتزاعها من قبيلة قريش، وتم إخلاءها من الأصنام وأصبحت تشع بالإيمان والأمان وبالثقافة الإسلامية، كما يطُلق على فتح مكة أيضاً اسم الفتح المبين.[1]

أسباب فتح مكة

السبب الرئيسي لفتح مكة هو ابرام صلح الحديبية، فقد تمت المعاهدة بين الرسول عليه الصلاة والسلام وبين قبيلة قريش، وقد نصت هذه المعاهدة على حرية دخول الفرد أو الجماعة في أي دين آخر بدون المعاناة من الاضطهاد أي حرية العبادة.

وعلى ذلك يمكن لأي شخص أن يدخل في الدين الإسلامي أو يبقى على دينه في قريش، وعلى الجميع الالتزام بهذه المعاهدة وعدم الخروج عنها، وبناء على ذلك قامت قبيلة بن بكر بمناصرة قريش، وقامت قبيلة بنو خزاعة بمناصرة الرسول الكريم.

ولكن لم يبقى الوضع على ذلك فترة طولة، فسرعان ما تآمرت قبيلة بنو بكر على بني خزاعة وأعدوا لهم فخاً وقد اعتقدوا أن النبي الكريم لن يتمكن من معرفة ما حدث وذلك لوجوده في المدينة المنورة في هذا الوقت واتجاه اتباعه من المسلمين إلى نشر الدين الإسلامي.

فقاموا بالهجوم على قبيلة بنو خزاعة وقتلوا 23 فرد منها من النساء والأطفال والشيوخ،  وقد مثل ذلك خرق واضح لصلح الحديبية، فقام بنو خزاعة باللجوء إل ى دار بديلة وهي دار ابن ورقاء، وعلم النبي الكريم بما حدث من قبيلة بنو بكر وذلك بعد ذهاب عمرو ابن سالم إليه في المدينة لإعلامه بما حدث أثناء غيابه.

أحداث فتح مكة

كانت هناك بعض المراحل التي تم خلالها فتح مكة، فقد كانت على النحو الآتي:

رسائل بين الرسول وقبيلة قريش

عندما علم الرسول بما حدث لقبيلة بنو خزاعة أراد التأكد من ذلك فأرسل برسول إلى قريش يطلب منهم تسديد دية من ماتوا من بني خزاعة، أو يتم نقض العهد بينهم وبينه، فقاموا بنقض العهد، ولكنهم ندموا بعد ذلك.

فأرسلوا أبو سفيان للرجوع للعهد مرة أخرى، ولكن النبي لم يستجب لهم، فذهب أبو سفيان إلى عمر وأبو بكر وعلي وفاطمة ولكنهم كانوا على نفس موقف الرسول فعاد إلى مكة مرة أخرى بدون أن يتمكن من تجديد العهد.

زيادة قوة المسلمين وبأسهم

عندما وصل إلى مسامع قريش ونظرهم ما أصبح للمسلمين من قوة وبأس عقب صلح الحديبية، حتى أنهم تمكنوا من هزيمة الرومان بمعركة مؤتة واستطاعوا نيل الثقة في أنحاء الجزيرة العربية وأصبحوا ماهرين في الفنون القتالية وأصبح لديهم جيش على قدر كبير من المهارة والتدريب.

إلى جانب انضمام أهل البحرين واليمن لدين الإسلام، وتوطيد علاقاتهم مع ملك الحبشة، وعلى الجانب الآخر مُنيت قريش بالضعف والتخبط، خاصة بعد أن خسرت الكثير من قادتها الذين أصبحوا من خيرة قادة المسلمين ومنهم عمرو ابن العاص، وخالد ابن الوليد، وعثمان ابن طلحة، فكان لذلك دور كبير في فتح مكة.

مرحلة الاستعداد لفتح مكة

لم يكن المسلمون على علم بالموعد المحدد لفتح مكة فقد أبقاه الرسول عليه الصلاة والسلام سراً حتى اللحظات الأخيرة، وعندما أمر السيدة عائشة بتجهيزه علمت أنه سوف يتجه للقتال، وقام بالإرسال إلى البدو يطلب منهم الاستعداد للقتال مع المسلمين.

وذهبت الكثير من القبائل التي ناصرته ورائه إلى المدينة ومنهم قبيلة جهينة، غفار وبعد ذلك أخبرهم الرسول صلى الله عليه وسلم بنيته في فتح مكة، وبعث كتيبة من المسلمين بقيادة أبو قتادة إلى بطن إضم، وذلك لتضليل قريش حتى لا تعلم وجهته الحقيقية.

رسالة حاطب

كان هناك شخص يُدعى حاطب ابن أبي بلتعة وقد كان من أهل غزوة بدر، فقام بإرسال رسالة إلى مكة يخبر أهلها بما ينوي الرسول فعله، وقام بإرسالها مع سيدة مقابل أجر، وقد أبقت الرسالة مقيدة على رأسها، وقام الوحي بإخبار النبي بما ينوي عليه حاطب، فقام بإرسال الزبير وعلي ابن أبي طالب لأخذها.

وبالفعل أخذوها من السيدة وتوجهوا بها إلى الرسول الكريم، وعندما أحضر حاطب وسأله عن السبب فيما فعله فقال له أنه يرغب أن يكون له سلطة في شؤون مكة، فما كان من عمر ابن الخطاب إلا أن طالب بقتله، فقال لهم الرسول، (أوَليسَ مِن أهْلِ بَدْرٍ، وما يُدْرِيكَ، لَعَلَّ اللَّهَ اطَّلَعَ عليهم فقالَ: اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ، فقَدْ أوْجَبْتُ لَكُمُ الجَنَّةَ فاغْرَوْرَقَتْ عَيْناهُ، فقالَ: اللَّهُ ورَسولُهُ أعْلَمُ).

شاهد أيضًا: متى فتحت مكة المكرمة هجريا وما هي أهم أحداث الفتح

فتح مكة

عند دخول مكة قام الرسول بالتكبير مع من معه من المسلمين، وذهبوا أولاً إلى البيت الحرام لتخليصه من آثار الوثنية والشرك بالله فقام بطعن الأصنام الموجودة به بعود معه وقال: {جَاءَ الحَقُّ وزَهَقَ البَاطِلُ، إنَّ البَاطِلَ كانَ زَهُوقًا}، {جَاءَ الحَقُّ وما يُبْدِئُ البَاطِلُ وما يُعِيدُ}، وبعد ذلك طاف بالكعبة وكسر الأوثان التي تواجدت ببيت الله الحرام.

وعندما تجمع أهل قريش على النبي قال لهم، (يا معشرَ قريشٍ ما ترَونَ أنِّي فاعلٌ بكم؟ قالوا: خيرًا، أخٌ كريمٌ، وابنُ أخٍ كريمٍ، فقال : اذهبوا فأنتم الطُّلَقاءُ)، وبعد ذلك قام بلال بالآذان في الكعبة، وتوافد العديد من الناس على مبايعة الرسول صلى الله عليه وسلم والدخول في دين الله أفواجا.

أخلاق الرسول الكريم

من خلال أحداث فتح مكة نؤكد على أخلاق الرسول الكريمة، فقد عفا عن حاطب بعد الذي فعله لأنه كان من أهل بدر، وغفر لقبيلة قريش، كما كان متواضعاً بعد فتحه لمكة ودخولها، فهذه هي صفات الرسول الكريم الذي لنا فيه أسوة حسنة على مر الزمن ويجب أن نقتدي به في جميع أفعالنا الظاهر منها والباطن.

نتائج فتح مكّة

كانت هناك العديد من النتائج التي ترتبت على فتح مكة وهي كالآتي:

  • وضع النهاية لفترة زمنية طويلة من الشرك بالله وعبادة الأصنام وسيادة مبدأ التوحيد لله وحده.
  • انتهاء عهد اضطهاد المسلمين من سادة قريش ورد حقوقهم إليهم.
  • حرية العقيدة واعتناق الكثيرين للدين الإسلامي بدون خوف من بطش قريش.
  • ارتفاع مكانة الدين الإسلامي في شبه الجزيرة العربية وغيرها من البلاد المحيطة، وتوافد الحشود إلى مكة من كل حدب وصوب.
  • تحقق وعد الله تعالى للمسلمين بفتح مكة، وذلك في قوله تعالى، (لَّقَدْ صَدَقَ اللَّـهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّـهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا).
  • كان فتح مكة بداية للعديد من الفتوحات الإسلامية الأخرى بعد أن قويت شوكة المسلمين بسبب تأييد الله تعالى لهم في معاركهم، وتمكنهم من تحقيق الانتصارات الكبيرة في هذه المعارك.[2]

وفي النهاية نكون قد عرفنا متى فتحت مكه المكرمه في أي عام حيث كان فتح مكة أكبر انتصار في تاريخ ولذلك أطلق عليه الفتح العظيم، فقد كان فتح مكة بداية لسلسلة من الانتصارات العظيمة في تاريخ المسلمين حيث شجعتهم على الاستمرار في الفتوح الإسلامية.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , السنة التي فتحت فيها مكة المكرمة , 26-6-2021
  2. ^ al-maktaba.org , كتاب غزوة فتح مكة في ضوء السنة المطهرة , 26-6-2021
484 مشاهدة