متى وقعت معركة دير الجماجم

كتابة أندره عيد قره - تاريخ الكتابة: 2 مايو 2021 , 09:05 - آخر تحديث : 2 مايو 2021 , 09:05
متى وقعت معركة دير الجماجم

متى وقعت معركة دير الجماجم ؟ هي واحدة من المعارك العربيّة الشهيرة التي جرت عبر التّاريخ. كما تعرف بأنّها من أعنف المعارك التي حصلت في عهد الدولة الأمويّة. في الواقع إنّ الاضطرابات كانت على الدوام مصدر قلقٍ للدولة الأمويّة، ولعلّ ذلك هو سبب تعيين الولاة في العراق من الأشداء. وفي هذه المقالة في موقع محتويات سنتعرّف على وقعة دير الجماجم.

متى وقعت معركة دير الجماجم

وقعت معركة دير الجماجم في شهر شعبان من عام 83 للهجرة، الموافق لعام 702 للميلاد. لاسيما أنّها حصلت في زمن دولة بني أميّة، حيث جرت بين الحجاج بن يوسف الثقفي وبين عبد الرحمن بن الأشعث الكندي. لاسيما أنّها كانت من أعنف المعارك التي حصلت في البلاد.

اقرأ أيضاً اين تقع ام الجماجم وأصل تسميتها وأهم المعلومات عنها

مكان حدوث معركة دير الجماجم

إنّ معركة دير الجماجم التي وقعت في عام 83 للهجرة حدثت في موقع دير الجماجم، حيث يعرف عن هذه المنطقة بأنّها تقع بين الكوفة ومدينة البصرة في العراق، وذلك في عهد الدولة الأمويّة. وغالباً على إثر الاضطرابات التي كانت سائدة في عهد دولة بني أميّة من قِبَل أعدائهم. لاسيما أنه كانت الدولة الأمويّة تتعمدّ أن تولي حاكماً شديداً على العراق، وغالباً ما يكون هذا الحاكم ظالماً. لاسيما أنّ الحاكم الطاغية في ذاك العصر كان الحجاج الثقفي، الذي أذاق السكّان الويلات، وخاصّة العلماء. حيث سفكت الكثير من الدماء في عصره. علاوة على ذلك فقد كان يأخّر الصلوات، ولكن برغم كل ظلّمه، إلاَّ أنّه يشهد له بالفتوحات الكثيرة التي حصلت في عهده. لذلك، قام الحجاج بإعداد جيشٍ عظيمٍ لغزو بلا السند بقيادة عبد الرحمن بن الأشعث.

لمحة عن أحداث واقعة دير الجماجم

وقعت معركة دير الجماجم عام 83 للهجرة، وتماشياً مع ذلك نورد بعض ماجاء في كتاب البداية والنهاية لابن كثير عن هذه الواقعة، كما يلي:

  • “قال الواقدي: وذلك أن ابن الأشعث لما قصد الكوفة خرج إليه أهلها فتلقوه. غير أن شرذمة قليلة أرادت أن تقاتله دون مطر بن ناجية نائب الحجاج فلم يمكنهم من ذلك. فعدلوا إلى القصر، فلما وصل ابن الأشعث إلى الكوفة أمر بالسلالم فنصبت على قصر الإمارة فأخذه واستنزل مطر بن ناجية وأراد قتله، فقال له: استبقني فإني خير من فرسانك فحبسه، ثم استدعاه فأطلقه وبايعه واستوثق لابن الأشعث أمر الكوفة وانضم إليه من جاء من أهل البصرة، وكان ممن قدم عليه عبد الرحمن بن العباس. وأمر بالمسالح من كل جانب، وحفظت الثغور والمسالك”.
  • “ثم إن الحجاج ركب فيمن معه من الجيوش الشامية من البصرة في البر حتى مر بين القادسية والعذيب. وبعث إليه ابن الأشعث عبد الرحمن بن العباس في خيل عظيمة من المصرين فمنعوا الحجاج من دخول القادسية. فسار الحجاج حتى نزل دير قره، وجاء ابن الأشعث بمن معه من الجيوش البصرية والكوفية حتى نزل دير الجماجم، ومعه جنود كثيرة، وكان الحجاج بعد ذلك يقول: قاتل الله ابن الأشعث أما كان يزجر الطير حيث رآني قد نزلت دير قره، ونزل هو بدير الجماجم.
  • “وجعلوا يقتتلون في كل يوم، وأهل العراق تأتيهم الميرة من الرساتيق والأقاليم، من العلف والطعام، وأما أهل الشام الذين مع الحجاج فهم في أضيق حال من العيش، وقلة من الطعام، وقد فقدوا اللحم بالكلية فلا يجدونه، وما زالت الحرب في هذه المدة كلها حتى انسلخت هذه السنة وهم على حالهم وقتالهم في كل يوم أو يوم بعد يوم، والدائرة لأهل العراق على أهل الشام في أكثر الأيام. وقد قتل من أصحاب الحجاج زياد بن غنم. وكسر بسطام بن مصقلة في أربعة آلاف جفون سيوفهم واستقتلوا وكانوا من أصحاب ابن الأشعث.

في الواقع، وبفضل خطّة الحجاج الثقفي، انتصر في المعركة، أمّا الأشعث فقد ولّى خارج البلاد هارباً، إلى رتبيل الملك، حيث أكرمه ملك البلاد وأحسن إليه. وتماشياً مع ذلك، فقد أرسل الحجاج للملك رتبيل يهدّده بأنّه سيخرب بلده إن هو امتنع عن إرسال ابن الأشعث إليه. في الواقع إنّ الملك أرسل للحجاج أنّ لا يقاتله لمدّة عشرة أعوام. ومع ذلك، فقد جاء الغدر من رتبيل، حيث قتل ابن الأشعث، ومن ثمّ قام بإرسال رأسه إلى الحجّاج. وبهذا تنتهي هذه الواقعة.

وأخيراً، نكون قد عرفنا متى وقعت معركة دير الجماجم . وتحدّثنا أيضاً على مكان وقوع هذه المعركة، حيث تعتبر من المعارك العنيفة التي جرت في فترةِ سيادة الدولة الأمويّة آنذاك.

المراجع

  1. ^ al-maktaba.org , [*دير الجماجم (معركة)] , 2/5/2021
  2. ^ islamweb.net , وقعة دير الجماجم , 2/5/2021
88 مشاهدة