متى يبدأ الاحرام للمضحي

متى يبدأ الاحرام للمضحي

متى يبدأ الاحرام للمضحي فالمقصود بإحرام المضحي: هو امتناعه عن القيام بعدد من الأمور متى بدأت العشر من ذي الحجة، ومنها هذه الأمور الأخذ من الشعر والأظفار والبشرة، وفي مقالنا التالي سوف نتعرف على الوقت الذي يبدأ به المضحي بالإحرام؟

متى يبدأ الاحرام للمضحي

يبدأ المضحّي بالإحرام متى ثبت دخول العشر من ذي الحجة وأراد أحد أن يضحّي، فإنه يُحَرّم عليه أخذ شيء من شعره، أو بشرته، أو قص أظفاره، والسبب في النهي عن الأخذ من الشعر والأظفار والبشرة: هو من أجل أن يبقي كامل الأجزاء للعتق من النار، وقيل: للتشبه بالمُحرم، هو أن وهذا الحكم يلزم المضحّي وحده دون أهل بيته، ودون من وكّله بالذبح عنه، فأهل بيت المضحي والوكيل عنه يجوز لهم الأخذ من شعرهم وبشرتهم وأظفارهم عند دخول العشر من ذي الحجة، وهذا الحكم خاص بالمضحي فقط دون أهل بيته ووكيله في الأضحية، ولا فرق بين الرجل والمرأة في هذا الحكم، فإذا كان المضحي رجل يمتنع عن الأخذ من شعره وأظفاره وبشرته، وإذا كانت امرأة ينطبق عليها نفس الحكم، سواءًا كانت المرأة متزوجة أم عزباء فإنها تمتنع عن أخذ شيء من بدنها وأظفارها، لورود العديد من الأحاديث التي تنهى عن ذلك، ولكن إذا أخذ المضحي رجلاً كان أو امرأة من شعره وأظفاره وبشرته فأضحيته صحيحة ولا يلزمه إعادة الأضحية، ولكن يلزمه التوبة إلى الله تعالى والاستغفار عن ذنبه وعدم العودة لمثل ذلك أبدًا.[1]

هل يمتنع المضحّي عن وضع الطيب والجِماع والصيد؟

المضحي لا يمتنع عن وضع الطيب ولا الجماع ولا الصيد، وهذا كله جائز لمن أراد أن يضحي بعد دخول شهر ذي الحجة، وليس المقصود بالامتناع هذا هو الإحرام نفسه: فالإحرام يكون للحاج والمعتمر فقط، والمحرم يلبس لباس الإحرام، ويمتنع عن وضع الطيب والجماع والصيد، وهذا كله جائز لمن أراد أن يضحي بعد دخول العشر من ذي الحجة، ولا يمتنع المضحي إلا عن الأخذ من شعره وأظفاره وبشرته، فيُشرع في حق المضحي أن لا يأخذ من شعره وأظفاره وبشرته حتى يضحي، وقد ورد في الحديث الشريف عن أم سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ)[2].[3]

في نهاية مقالنا تعرفنا على متى يبدأ الاحرام للمضحي يبدأ الإحرام للمضحي متى دخلت العشر من ذي الحجة، فيمتنع عن الأخذ من شعره وبشرته وأظفاره، وتعرفنا على هل يمتنع المضحّي عن وضع الطيب والجِماع والصيد، لا يمتنع المضحي عن هذا كله لأنه ليس إحرام بمعنى الإحرام الذي يقوم به الحاج أو المعتمر.

المراجع

  1. ^صحيح البخاري , أم سلمة أم المؤمنين، مسلم ، صحيح مسلم ،1977 ،[صحيح]
  2. ^islamqa.info , ما الذي يمتنع عنه من أراد أن يضحي؟ , 1/07/2022