متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

كتابة يسرى ياسر -
متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟، حيث تعد مشكلة تأخر الدورة الشهرية عن الميعاد الطبيعي المحدد لها من الأمور التي يعاني منها الكثير من السيدات والفتيات وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال عبر موقع محتويات كما سنتعرف على أهم المعلومات عن تأخر الدورة الشهرية بالتفصيل.

تأخر الدورة الشهرية

تعتبر الدورة الشهرية من الأمور المهمة التي يعد بدايتها علامة من علامات البلوغ عند الفتيات، حيث تولد المرأة بشكل طبيعي بمجموعة من البويضات غير الناضجة والتي تخزن في المبايض وهي المناطق الطبيعية التي يتم من خلالها تصنيع البويضات، وعند وصول الفتاة إلى سن البلوغ تنضج هذه البويضات ليتم خروج واحدة منها كل شهر من أحد المبيضين بالتبادل مع المبيض الآخر، حيث يتم إطلاق هذه البويضة وتعرف هذه العملية بعملية التبويض أو الإباضة وهي الحالة التي يمكن أن يحدث فيها الحمل بسهولة وبالفعل في حالة تلقيح وتخصيب هذه البويضة بواسطة حيوان منوي تصبح البويضة ملقحة، وتذهب من أجل الانغراس في بطانة الرحم لتنمو وتصبح جنيناً، أما في حالة عدم تخصيب البويضة وحدوث الحمل يحدث نزيف مهبلي وهو ما يعرف بالدورة الشهرية وهو يحدث عند الفتيات منذ سن البلوغ وينتهي عند الوصول إلى سن اليأس وفي الكثير من الأحيان قد تختلف مدة الدورة الشهرية عند النساء حسب الهرمونات والحالة الصحية والعديد من العوامل الأخرى.[1]

شاهد أيضًا: سبب تأخر الدورة الشهرية للبنات

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات عند وصولها إلى سن السادسة عشر عامًا، حيث أن السن الطبيعي الذي تبدأ فيه الدورة الشهرية عند الفتيات هو من سن تسعة أعوام وحتى الوصول إلى سن السادسة عشرة، حيث أن الوصول إلى الحد الأقصى وهو ستة عشر عامًا دون نزول الدورة الشهرية هو أمر يستدعي القلق ويحتم الذهاب إلى الطبيب ومعرفة سبب التأخير حيث قد تكون المشكلة اضطراب في الهرمونات الأنثوية في جسم المرأة مما يؤدي إلى عدم نزول الدورة على الرغم من وصول الفتاة إلى سن البلوغ، ويمكن أن يتم عمل بعض الفحوصات والاختبارات الأخرى مثل القيام بعمل فحوصات على الغدة النخامية من أجل معرفة ما إذا كان هناك مشكلة فيها تؤدي إلى تأخر نزول الدورة الشهرية عند الفتيات، وأيضًا في بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بتصوير منطقة الرحم من أجل معرفة ما إذا كان هناك مشكلة في الرحم وتسبب تأخر الدورة الشهرية عند الفتاة خاصةً عند ظهور باقي علامات البلوغ الأخرى على الفتاة مثل نمو الثديين وظهور الشعر في المناطق الحساسة وتراكم الدهون في بعض مناطق الجسم.[1]

أعراض تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

في بعض الأحيان قد تتأخر الدورة الشهرية عند الفتيات مما يسبب ظهور بعض الأعراض والعلامات المختلفة على الفتاة نتيجة تأخر الدورة الشهرية وتتمثل أهم هذه الأعراض فيما يلي:[1]

  • ظهور عدد كبير من حب الشباب على منطقة الوجه وكذلك مناطق متفرقة من الجسم بسبب الاختلالات الهرمونية المختلفة التي تحدث في الجسم مثل اضطرابات هرمونات الغدة النخامية أو اختلالات في هرموني الاستروجين والبروجيسترون.
  • الشعور بالتعب والألم الشديد في العديد من مناطق الجسم مثل الشعور بالألم في منطقة أسفل البطن وكذلك أسفل الظهر وفي منطقة الحوض.
  • حدوث اضطرابات وتشوش في الرؤية مما يؤدي إلى عدم رؤية الأشياء بشكل واضح.
  • صداع الرأس الشديد والذي قد يفقد الشخص القدرة على التركيز وكذلك القدرة على النوم.
  • ظهور كمية كبيرة من شعر الجسم في أماكن غير مرغوب فيها وهو ما قد يحدث بسبب إنتاج كمية كبيرة من هرمونات الذكورة وهو ما يسبب تأخير في نزول الدورة الشهرية.
  • نزول بعض الإفرازات من حلمة الثدي.
  • المعاناة من جفاف شديد في منطقة المهبل مما يؤثر على التبول.
  • الشعور بالدوخة وعدم الاتزان.

أسباب تأخر نزول الدورة الشهرية بعد البلوغ

من المعروف أن الدورة الشهرية تتكرر في الغالب كل ٢٨ يوم عند الفتيات والسيدات كما أنها قد تتأخر أو تتقدم لبضعة أيام أخرى حسب العديد من العوامل مثل الحالة الصحية أو العمر وغيرها من العوامل الأخرى، ولكن في بعض الأحيان قد تتأخر الدورة الشهرية لفترة طويلة قد تصل إلى أسبوع أو أكثر مما يسبب القلق للفتيات وتتمثل أهم الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية ما يلي.

الاضطرابات الهرمونية

حيث أن الدورة الشهرية التي تحدث عند الفتيات يتحكم في نزولها العديد من الهرمونات التي تفرز في جسم المرأة وتتحكم في الدورة الشهرية مثل هرمون الإستروجين وهرمون البروجيسترون، كما تلعب الهرمونات التي يتم إفرازها من الغدة الدرقية دور مهم في الدورة الشهرية وكذلك هرمون الحليب أو ما يعرف باسم هرمون البرولاكتين، لذلك عند تأخر الدورة الشهرية والذهاب إلى الطبيب فإنه قد يقوم بعمل فحص لهذه الهرمونات في الجسم من أجل معرفة ما إذا كانت طبيعية أم لا.[2]

شاهد أيضًا: مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وأسباب تأخر الدورة الشهرية

مشاكل في وزن الجسم

حيث قد تسبب المشاكل والاضطرابات التي تحدث في وزن الجسم تأخر في نزول الدورة الشهرية، على سبيل المثال عندما يتم اكتساب الوزن بشكل مفاجئ فإن هذا يؤدي إلى وجود خلل واضطرابات في هرمونات الجسم وهو ما يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية، كما أن فقدان الوزن بطريقة غير صحيحة وبشكل سريع يؤدي إلى حرمان الجسم من كمية كبيرة من السعرات الحرارية وهو ما يؤدي إلى خلل في الهرمونات وبالتالي تأخير الدورة الشهرية.[2]

الاضطرابات النفسية

حيث يمكن أن يؤدي الإجهاد أو التوتر إلى تأخير في الدورة الشهرية كما قد تؤدي هذه الاضطرابات النفسية إلى تقدم الدورة الشهرية، وذلك لأن الإجهاد والاضطراب النفسي يلعب دور في الخلل الهرموني في الجسم مما يؤدي إلى عدم انتظام واضطرابات في الدورة الشهرية.[2]

الإجهاد البدني الشديد

حيث يؤدي التعرض إلى الإجهاد البدني الشديد إلى حدوث اضطرابات في غدد الجسم مثل الغدة الدرقية والغدة النخامية مثلما يحدث عند ممارسة التمارين الرياضية الشاقة أو العنيفة وهو ما يؤدي إلى التأثير على مستويات الهرمونات المختلفة في الجسم وبالتالي الإصابة باضطرابات في الدورة الشهرية.[2]

تناول بعض أنواع الأدوية

حيث يمكن أن يؤثر تناول بعض أنواع الأدوية على الدورة الشهرية في جسم المرأة ومن أشهر الأدوية التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية الأدوية التي تحتوي الهرمونات مثل حبوب منع الحمل وكذلك العلاجات التي تستخدم لعلاج السرطان مثل أدوية العلاج الكيميائي، كذلك الأدوية التي تستخدم في علاج الاكتئاب.[2]

الإصابة ببعض الأمراض

حيث يمكن أن تؤدي الإصابة ببعض الأمراض إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية وعدم انتظامها سواء بالتأخر أو التقدم ومن أهم الأمراض التي تسبب اضطرابات في الدورة الشهرية تكيسات المبايض وكذلك الأورام التي تصيب الرحم حيث يمكن أن تؤدي معظم الأمراض التي تصيب الرحم والمبيض إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية.[2]

شاهد أيضًا: أسباب عدم نزول الدورة الشهرية مع وجود آلامها

مخاطر تأخر الدورة الشهرية

يعتبر تأخر الدورة الشهرية من الأشياء التي تؤدي إلى قلق الكثير من السيدات والفتيات حيث أن الدورة الشهرية الطبيعية تتكرر مرة كل ٢٨ يوماً وقد تتأخر أو تتقدم بضعة أيام على حسب العديد من العوامل وهذا لا يدل على وجود أي مشكلة ولكن في بعض الأحيان قد تتأخر الدورة الشهرية عند المرأة لمدة أطول من ذلك وهو ما يثير القلق ويسبب بعض المخاطر وتتمثل أهم مخاطر تأخر الدورة الشهرية عند النساء فيما يلي:[2]

  • الإصابة بمشاكل في الرحم مما يؤدي إلى تعرضه للعديد من المشاكل والاضطرابات مثل الإصابة بالأورام وهذا بسبب تراكم دم الدورة الشهرية في الرحم.
  • زيادة خطر التعرض للإصابة بمشاكل في العظام وذلك لأن هرمون الإستروجين من الهرمونات المهمة التي تلعب دوراً مهم في صحة العظام والاستفادة من عنصر الكالسيوم وبالتالي عند حدوث خلل في الإستروجين الموجود في الجسم يؤدي ذلك إلى الإصابة بمشاكل العظام.
  • الشعور بالتعب الشديد نتيجة الشعور بالتعب والألم الشديد في العديد من مناطق الجسم مثل الشعور بالألم في منطقة أسفل البطن وكذلك أسفل الظهر وفي منطقة الحوض وصداع الرأس وتشوش الرؤية وغيرها من الأعراض الأخرى.
  • حدوث مشاكل خطيرة تؤثر على الإنجاب مثل الاضطرابات الهرمونية الشديدة أو الإصابة بتكيسات المبايض مما قد يؤثر على الخصوبة والإنجاب عند المرأة.
  • حدوث العديد من المشاكل الهرمونية وتفاقمها مثل مشاكل الغدة الدرقية والغدة النخامية مما يؤدي إلى التأثير على جميع وظائف الجسم.

علاقة تأخر الدورة الشهرية بالحمل

بالنسبة للسيدات فإن تأخر الدورة الشهرية يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالحمل حيث أن في أغلب الأحيان يكون تأخر الدورة الشهرية بالنسبة للنساء المتزوجات دليل على حدوث الحمل حيث عندما يتم إطلاق بويضة من المبيض تعرف هذه العملية بعملية التبويض أو الإباضة وهي الحالة التي يمكن أن يحدث فيها الحمل بسهولة وبالفعل في حالة تلقيح وتخصيب هذه البويضة بواسطة حيوان منوي تصبح البويضة ملقحة، وتذهب من أجل الانغراس في بطانة الرحم لتنمو وتصبح جنيناً، أما في حالة عدم تخصيب البويضة وعدم حدوث الحمل يحدث نزيف مهبلي وهو ما يعرف بالدورة الشهرية نتيجة لانفجار البويضة التي لم يتم تخصيبها وانهدام بطانة الرحم التي تم امتلاؤها بالشعيرات الدموية من أجل استقبال الجنين، وبالتالي فإن غياب الدورة الشهرية قد يكون دليلاً على حدوث الحمل، لكن الحمل ليس السبب الوحيد الذي يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية حيث توجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية والتي ذكرناها سابقًا، كما توجد العديد من الأعراض التي تدل على الحمل كما يمكن التأكد من حدوث الحمل عن طريق القيام بفحوصات الحمل مثل عمل تحليل الحمل بالبول أو تحليل الحمل بالدم.[2]

شاهد أيضًا: كيف اعرف ان الدورة خلصت؟ وأهم أسباب اضطرابات الدورة الشهرية

الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب

من المعروف أن الدورة الشهرية الطبيعية تتكرر مرة كل ٢٨ يوماً أو كل شهر وقد تتأخر أو تتقدم بضعة أيام على حسب العديد من العوامل وهذا لا يدل على وجود أي مشكلة ولكن في بعض الأحيان قد تتأخر الدورة الشهرية عند المرأة لمدة أطول من ذلك وهو ما قد يدل على مشكلة معينة وهناك بعض الحالات يجب فيها استشارة الطبيب وتتمثل أهم هذه الحالات فيما يلي:[2]

  • ظهور عدد كبير من حب الشباب على منطقة الوجه وكذلك مناطق متفرقة من الجسم وتفاقمها بمرور الوقت.
  • الشعور بالتعب الشديد نتيجة الشعور بالتعب والألم الشديد في العديد من مناطق الجسم مثل الشعور بالألم في منطقة أسفل البطن وكذلك أسفل الظهر وفي منطقة الحوض وعدم زوال هذا الألم حتى مع تناول المسكنات.
  • نمو شعر كثير في العديد مناطق الجسم.
  • التغيرات المفاجئة في الوزن مثل فقدان الوزن المفاجئ أو زيادة الوزن المفاجئة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم والقشعريرة.
  • الغثيان والتقيؤ.

علاج تأخر الدورة الشهرية

هناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها علاج مشكلة تأخر الدورة الشهرية وتحفيز نزولها ودائمًا يعتمد العلاج على السبب الكامن وراء تأخر الدورة الشهرية وتشمل أهم الطرق التي يمكن من خلالها علاج تأخر الدورة الشهرية فيما يلي:[2]

  • استخدام العلاجات الهرمونية مثل تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون واحد أو أكثر من هرمون وهو ما يساعد في علاج المشاكل الهرمونية التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية وكذلك علاج تكيسات المبايض.
  • استخدام العلاجات التي تحتوي على هرمون البروجيسترون حيث أن هذا الهرمون مهم في تنظيم الدورة الشهرية والتخلص من المشاكل المختلفة التي تؤدي إلى عدم انتظامها.
  • علاج مشاكل الغدد مثل مشاكل الغدة الدرقية والغدة النخامية وكذلك علاج الاضطرابات الموجودة في هرمون البرولاكتين وهو ما يؤثر على الدورة الشهرية.
  • اللجوء للعمليات الجراحية من أجل إزالة المسبب مثل استئصال أورام الرحم والتي قد تسبب تأخر في الدورة الشهرية.
  • فقدان الوزن الزائد والوصول إلى الوزن المثالي ولكن عن طريق طرق صحية حيث أن فقدان الوزن أو زيادة الوزن بشكل مفاجئ يعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية.

شاهد أيضًا: أسباب نزول دم بعد انتهاء الدورة بعشرة أيام للمتزوجه

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟، كما تعرفنا على أهم المعلومات عن تأخر الدورة الشهرية وأسبابه والأعراض التي تحدث معه والحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب وكذلك نصائح للوقاية من تأخر الدورة الشهرية والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

المراجع

  1. ^ Cleveland clinic.com , Normal Menstruation , 15/03/2022
  2. ^ Very well health.com , 10 Reasons for a Missed or Late Period , 15/03/2022
181 مشاهدة