مدة علاج البواسير الخارجية

كتابة دعاء النابلسية -
مدة علاج البواسير الخارجية

تتوقف مدة علاج البواسير الخارجية على عدة عوامل متعلقة بحدة الإصابة والمرحلة العمرية للمصاب وغيرها من العوامل التي تؤثر على سُرعة الشفاء.

تحدث البواسير الخارجية بسبب الكثير من الممارسات اليومية الخاطئة مثل حمل الأشياء الثقيلة والجلوس أو الوقوف لفترات طويلة أو العادات الغذائية الخاطئة.

مدة علاج البواسير الخارجية

تتوقف مدة علاج البواسير الخارجية على مجموعة من العوامل، هي:

  • درجة الإصابة وشدتها.
  • المرحلة العمرية التي يمر بها المصاب.
  • نوع البواسير.
  • توقيت اكتشاف المرض فكلما كان الاكتشاف مبكرًا كلما كان الشفاء أسرع.
  • طريقة العلاج والأدوية والأعشاب المستخدمة لهذا الغرض ومدى فاعليتها.
  • مدى التزام المصاب بخطة العلاج التي يحددها الطبيب.
  • النظام الغذائي الذي يتبعه المصاب ومدى اعتماده على تناول الأطعمة الصحية الغنية بالألياف الغذائية الأخرى.
  • الأمراض الأخرى التي يعاني منها الشخص حيث يتأخر الشفاء قليلاً إذا كان الشخص يعاني من السكري أو مشكلات الإسهال والإمساك المزمن ومرض القولون العصبي.
  • نمط الحياة اليومية للشخص وطبيعة عمله، فقد يتأخر شفاء البواسير إذا كان الشخص يضطر للجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • النظام الغذائي، يجب الابتعاد عن الأطعمة الحارة والتوابل يساعد في تقليل الألم.
  • الوزن، لابد من التخلص من الوزن الزائد لتقليل الضغط على أوردة المستقيم وتسريع الشفاء.
  • ممارسة الشخص للرياضة باستمرار يساعد على سرعة الشفاء.
  • اهتمام الشخص بتناول الماء بكميات كافية يومياً يساعد على علاج الإمساك والشفاء من البواسير.
  • استخدام الأدوية التي يصفها الطبيب يجعل مدة علاج البواسير الخارجية أقصر كثيراً خاصة التحاميل الشرجية والمراهم الموضعية.
  • يجب التخلص من بعض العادات اليومية مثل الجلوس لفترات طويلة في دورة المياه للتقليل من أعراض البواسير.

علاج البواسير الخارجية

توجد مجموعة من الحقائق الطبية المتعلقة بموضوع مدة علاج البواسير الخارجية هي:

  • البواسير الخارجية يمكن أن تشفى سريعًا وبشكل تلقائي بعد حوالي أسبوع من الإصابة أو أسبوعين على الأكثر.
  • إذا لم يحدث الشفاء التلقائي للبواسير الخارجية يجب استشارة الطبيب على الفور لوصف الأدوية التي تساعد في العلاج.
  • حتى يحدث الشفاء السريع يجب إتباع إجراءات النظافة الشخصية والحفاظ على فتحة الشرج نظيفة وجافة باستمرار.
  • استخدام كمادات الثلج أو الكمادات الباردة على مكان البواسير يساعد في سرعة الشفاء وعلاج التورم سريعاً.
  • تحتاج بعض الحالات لإجراء جراحة لعلاج البواسير وتكون أكثر فاعلية إذا تم إجراؤها خلال 72 ساعة من اكتشاف أعراض البواسير.
  • استخدام كمادات من هلام الصبار أو الثلج من الطرق الفعالة في العلاج والتي تساعد على تقليل المدة اللازمة للعلاج.
  • استخدام الأدوية المُلينة المسكنة يساعد في العلاج.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي يساعد على تسريع شفاء البواسير الخارجية لأنه يُسهل خروج الفضلات وعلاج الإمساك خاصة إذا تم تناول كميات كافية من الألياف والخضروات الورقية.
  • استخدام تحاميل هيموكلار كبسولات دافلون بعد استشارة الطبيب لمدة شهرين يمكن أن يعالج البواسير الخارجية خلال شهرين من بداية ظهور الأعراض دون عملية جراحية.
  • لابد من تقليل المجهود الذي يقوم به الشخص أثناء عملية التبرز حتى لا تتفاقم المشكلة وتزداد الفترة المطلوبة للشفاء من البواسير الخارجية .
  • يفيد استخدام الثوم في علاج البواسير الخارجية وتسريع شفائها لأنه مضاد قوي للجراثيم ومنشط للدورة الدموية ويمكن استخدام تحاميل شرجية مع زيت الزيتون.
  • يفيد استخدام زهرة البابونج في علاج البواسير الخارجية سواء بتناولها بعد غليها أو جلوس الشخص في مغطس من مغلي البابونج الدافئ، لأنه مطهر جيد للشرج وقابض للأوعية الدموية بالتالي يساعد على تقليل مدة العلاج وتسريع عملية الشفاء.

من هنا يمكن القول أن مدة علاج البواسير الخارجية يمكن أن تطول أو تقصر وفقاً لمدى التزام المصاب بالعلاج وطريقة استخدامه للأدوية والأعشاب بشكل صحيح دون إفراط مع الالتزام بنظام غذائي يضمن له وقاية من الإمساك لمنع حدوث مضاعفات قد تؤخر الشفاء.

16152 مشاهدة