مرض الكرونز .. شرح لأسباب الإصابة به وأعراضه وعلاجه

كتابة أسماء - آخر تحديث: 8 سبتمبر 2020 , 13:09
مرض الكرونز .. شرح لأسباب الإصابة به وأعراضه وعلاجه

مرض الكرونز هو مرض التهاب الأمعاء، ويُسبّب التهابًا في الجهاز الهضميّ، ممّا قد يُسبّب آلامًا في البطن، وإسهالًا شديدًا، وإرهاقًا، وسوءًا للتّغذية وفقدانًا للوزن، وغالبًا ما ينتشر الالتهاب النّاجم عن مرض كرون في طبقات أنسجة الأمعاء المصابة، وقد يمتدُّ إلى غيرها من أجزاء الجهاز الهضميّ عند بعض المصابين، وهو مرض مؤلم ومنهِك، وقد ويمكن أن يؤدّي أحيانًا إلى مضاعفات تهدّد الحياة، وحتّى اليوم لا يوجد علاج لشفاءه تمامًا، بل إنّ العلاجات الموجودة تقلّل من علاماته وأعراضه إلى حدٍّ كبير، وعلى المدى الطّويل تسمح بالتّعافي من المرض.[1]

مرض الكرونز وأسباب الإصابة به

يؤثّر التهاب الأمعاء كرون على الكثير جدًّا من النّاس حول العالم، لكنّ أسباب الإصابة به ليست مفهومة جيّدًا بعد، لكن من المرجّح أنّه يُصيب النّساء والرّجال على حدٍّ سواء، ويمكن أن يحدث في أيّ عمر، لكنّه أكثر انتشارًا بين المراهقين والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 35 عامًا، وقد يتسبّب النّظام الغذائيّ والتّوتّر في تفاقم مرض كرون لكنّهما لا يسبّبانه بالأساس، وتشير الأبحاث الحديثة إلى أنّ العوامل الوراثيّة والجينيّة والبيئيّة تساهم في تطوّر مرض كرونز.

عادة ما يهاجم مرض الكرونز الجهاز المناعيّ للمصاب، ويقتل الغُزاة مثل البكتيريا والفيروسات، والفطريّات، والكائنات الدّقيقة الأخرى، وأثناء الاستجابة المناعّة الطّبيعيّة، تنتقل الخلايا من الدّم إلى الأمعاء وتنتِج التهابًا، وفي الظّروف العاديّة يحمي الجسم البكتيريا غير الضّارّة الموجودة أصلًا في الجهاز الهضميّ من الهجوم المناعيّ، لكن عند في الأشخاص المصابين بمرض الكرونز، فإنّ الجهاز المناعيّ لا يميّز بين البكتيريا غير المؤذية والغزاة الضّارّين ويُهاجمها، والالتهاب النّاجم عن الاستجابة المناعيّة لا يختفي، ويؤدّي إلى التهاب مزمن وتقرّحات وتثخّن في جدار الأمعاء، وفي النّهاية تظهر أعراض مرض الكرونز.[2]

أعراض مرض الكرونز

تتطوّر أعراض مرض الكرونز تدريجيًّا، وقد تتفاقم أعراض معيّنة بمرور الوقت، ومن النّدر أن تتطوّر الأعراض فجأة، وتشمل أعراضه المبكّرة ما يلي:[3]

  • الإسهال.
  • المغص.
  • دم مع البراز.
  • الحمّى.
  • الإعياء.
  • فقدان الشّهيّة والوزن.
  • الشّعور بامتلاء الأمعاء دائمًا، والرّغبة الدّائمة في تحريكها.
  • يمكن أن تختلط أعراض مرض الكرونز مع حالات أخرى، مثل اضطراب المعدة أو الحساسيّة أو التّسمّم الغذائيّ.

كلّما تقدّم المرض تُصبح الأعراض أكثر حدّة، وتتطوّر إلى:

  • النّاسور حول الشّرج، الذي يسبّب ألمًا عند التّبوّل.
  • القروح في أيِّ مكان من الجهاز الهضميّ، بدءًا بالفم وانتهاءً بالشّرج.
  • التهاب المفاصل والجلد.
  • ضيق في التّنفّس، أو انخفاض القدرة على ممارسة الرّياضة بسبب فقر الدّم.

علاج مرض كرون

لا يتوفّر علاج لمرض كرونز حاليًّا، وكلُّ ما يمكن فعله إدارة الأعراض جيّدًا، وتوجد مجموعة متنوّعة من خيارات العلاج التي تُقلّل الأعراض وتكرارها، فيما يلي عدد منها:[3]

  • الأدوية: يشيع استخدام الأدوية المضادّة للالتهابات أو أدوية الإسهال، ومقياس اختيار الأدوية أو مجموعة الأدوية هو الأعراض الظّاهرة على المصاب، وتاريخ إصابته، وشدّة الحالة لديه، وكيفيّة استجابته للعلاج.
  • المعدِّلات المناعيّة: ينتج مرض الكرونز عن فرط نشاط الجهاز المناعيّ؛ لذا تُستَخدَم أدوية لتثبيط المناعة، والتي تُدعى مُعدِّلات المناعة التي قد تقلّل الاستجابة الالتهابيّة، وتحدّ من ردّ فعل الجهاز المناعيّ.
  • العلاجات البيولوجيّة: عند الإصبة بمرض كرون الشّديد قد يلجأ الأطبّاء إلى أحد العلاجات البيولوجيّة المتعدّدة لعلاج الالتهاب والمضاعفات التي قد تحدث من المرض، ولتمنع بروتينات معيّنة قد تسبّب الالتهاب.

مرض الكرونز أو التهاب الأمعاء حالة طبّيّة تنتج من فرط نشاط الجهاز المناعيّ، عندما يُهاجم من دون تمييز بين البكتيريا المفيدة الأصليّة في الأمعاء، والفيروسات والبكتيريا الدّخيلة عليها، وهو مرض مزمن لا يوجد علاج تامٌّ له إلّا على المدى الطّويل، ويؤثّر بشدّة على الجهاز الهضميّ كاملًا.

المراجع

  1. ^ mayoclinic , Crohn's disease , 7-9-2020
  2. ^ crohnscolitisfoundation , Causes of Crohn’s Disease , 7-9-2020
  3. ^ healthline , Crohn’s symptoms , 7-9-2020
88 مشاهدة