مريض متلازمة التراجع الذيلي كيف يقضي حاجته

مريض متلازمة التراجع الذيلي كيف يقضي حاجته

مريض متلازمة التراجع الذيلي كيف يقضي حاجته، حيث تعتبر هذه المتلازمة من الأمراض النادرة التي يصاب بها بعض الناس وتسبب الكثير من الأعراض والمشاكل، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال عبر موقع محتويات كما سنتعرف على أهم المعلومات عن هذا المرض والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به وأهم أعراضه والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع.

ما هي متلازمة التراجع الذيلي

متلازمة التراجع الذيلي أو ما يطلق عليها متلازمة الانحدار الذيلي (بالإنجليزية: Caudal Regression Syndrome) هي مرض نادر يصيب الأجنة وهم في أرحام أمهاتهم، ويؤثر على طبيعة حياتهم فيما بعد، حيث تؤثر الإصابة بهذا المرض على الجزء السفلي من جسم الإنسان، حيث يتميز هذا المرض بنمو غير طبيعي في أجزاء العمود الفقري وكذلك عدم اكتمال أو عدم وجود الحوض، وبالتالي فإن هذا المرض النادر يؤثر على جميع الوظائف والعمليات التي يقوم بها الجسم مثل المشي والجري والتبول والتبرز، أما عن شيوع هذا المرض فهو غير شائع بشكل كبير حيث إنه يصيب حالة أو حالتين من كل مائة ألف حالة، ويعد غانم المفتاح سفير النوايا الحسنة في دولة قطر من أشهر المصابين بهذا المرض.[1]

شاهد أيضًا: ما هي متلازمة التراجع الذيلي

مريض متلازمة التراجع الذيلي كيف يقضي حاجته

مريض متلازمة التراجع الذيلي يقضي حاجته عن طريق عمل فتحة في منطقة جدار البطن وتحويل مسار الأمعاء من خلالها، ويتم إخراج فضلات الجسم من خلال هذه الفتحة، أما في حالة التبول يتم تحويل جزء من الأمعاء السليمة إلى كيس يتم جمع البول فيه وبالتالي إخراجه من الجسم، وبالطبع يتم القيام بهذه التعديلات والإجراءات عن طريق خضوع المريض للعمليات الجراحية التي يتم من خلالها تحويل مسار الأمعاء، وتعد عمليتي التبول والتبرز هما العمليتان الأصعب في الأداء عند الشخص المصاب بمتلازمة التراجع الذيلي.[1]

أسباب الإصابة بمتلازمة التراجع الذيلي

توجد بعض الأسباب والعوامل التي تلعب دوراً مهماً في الإصابة بمتلازمة التراجع الذيلي أو ما تعرف باسم متلازمة الانحدار الذيلي، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:[1]

  • العامل الجيني: حيث تعد الأسباب الجينية هي أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بهذه المتلازمة النادرة، حيث تظهر هذه المتلازمة في الأجنة في حالة تطور طفرات معينة خلال فترة الحمل وهو ما يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.
  • مرض السكر: حيث تؤدي إصابة الأبوين بمرض السكر إلى نقل هذا المرض إلى الجنين، وتؤدي اختلالات مستويات السكر في الدم إلى الإصابة بهذا المرض في الكثير من الأحيان.
  • النمو غير الطبيعي: حيث قد يؤدي النمو الغير طبيعي للجنين خلال فترة الحمل إلى الإصابة بهذا المرض حيث قد ينتج ذلك بسبب إصابة الأم بمرض معين أو الإهمال في فترة الحمل أو وجود تاريخ من إصابة الأطفال بتشوهات خلقية.
  • اضطرابات الشريان البطني: حيث يعد هذا الشريان من الشرايين الأساسية في جسم الإنسان، والتي ترسل الدم إلى جميع أجزاء الجسم، ويمكن أن تحدث العديد من الاضطرابات في هذا الشريان تؤدي إلى عدم وصول الدم إلى الأجزاء السفلية من الجسم وهو ما يسبب هذه المتلازمة.

أعراض الإصابة بمتلازمة التراجع الذيلي

تؤدي الإصابة بمتلازمة التراجع الذيلي أو ما تعرف باسم متلازمة الانحدار الذيلية إلى الإصابة بمجموعة من الأعراض والعلامات، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[1]

  • عدم القدرة على الحركة والمشي والجري حيث يحتاج المريض إلى كرسي متحرك أو دعامة من أجل أن يستطيع تحريك جسمه وأطرافه.
  • عدم القدرة على التبول أو التبرز.
  • الإصابة بمشاكل المسالك البولية بكثرة.
  • عدم القدرة على السيطرة على المثانة البولية أو الأمعاء.
  • المعاناة من الإمساك بشكل مستمر.
  • الإصابة بمشاكل الكلى.
  • انقلاب المثانة البولية للخارج.
  • اندماج الكلى بشكل غير طبيعي.
  • وجود تشوهات في عظام الصدر في جسم الإنسان وهو ما يسبب عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • حدوث تغيرات في شكل العمود الفقري والإصابة بالتقوس فيه.
  • عظام الورك الصغيرة وهو ما يؤدي إلى محدودية الحركة.
  • انسداد فتحة الشرج.
  • الفتق الإربي.
  • تشوهات الجهاز الهضمي.

شاهد أيضًا: ما هو مرض غانم المفتاح

علاج متلازمة التراجع الذيلي

توجد بعض الطرق التي يمكن من خلالها تحسين الأعراض التي يسببها مرض التراجع الذيلي، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:[1]

  • استخدام الكرسي المتحرك أو الدعامة من أجل المساعدة على الحركة.
  • إجراء عمليات جراحية من أجل التخلص من مشاكل العمود الفقري والهيكل العظمي والتقوس.
  • الخضوع إلى البقاء على أجهزة التنفس الصناعي لفترة طويلة من أجل تحسين القدرة على عملية التنفس.
  • تناول الأدوية التي يمكن أن تعمل على تحسين الأعراض والعلامات التي تظهر على الشخص.
  • تركيب الأطراف الصناعية التي تستخدم في المساعدة على الحركة.
  • عمل فتحة في منطقة جدار البطن وتحويل مسار الأمعاء من خلالها، ويتم إخراج فضلات الجسم من خلال هذه الفتحة.
  • تركيب القسطرة البولية في بعض الأحيان من أجل تحسين عملية التبول.

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال مريض متلازمة التراجع الذيلي كيف يقضي حاجته، كما تعرفنا على أهم المعلومات عن متلازمة التراجع الذيلي أو الانحدار الذيلي وكذلك أهم الأعراض.

المراجع

  1. ^Cleveland clinic.com , Caudal Regression Syndrome , 22/11/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *