مستويات الفهم القرائي pdf

كتابة حنين شودب -
مستويات الفهم القرائي pdf

مستويات الفهم القرائي pdf، فالقراءة هي واحدةٌ من المهارات التي يكتسبها الإنسان اكتسابًا، ومن خلالها يحقق النجاح في الحياة، فالقراءة جزء من حياة الإنسان، وهي التي تزدهر بفضلها الأمم وتتطور العلوم، فهي واحدةٌ من ضروريات الحياة، كما أنّ القراءة سبب في ارتقاء العقل، ونقاء روح الإنسان، فهو يزداد معرفة بكلّ كتاب يقرؤه، وفي هذا المقال سنعرض معلومات عن أحد المواضيع التي تتعلق بالقراءة وهو الفهم القرائي ومستوياته واستراتيجياته.

مفهوم الفهم القرائي

تعدّ القراءة من أهم وسائل الإدراك وطرق الحصول على المعلومات والتعرف على الحقائق ولكن مجرد القيام بعملية القراءة فقط لا يكفي إذا لم يتم فهم ما يتم قراءته لذلك حتى تكون عملية القراءة ذات فائدة يجب أن تتزامن مع عملية الفهم القرائي.  يعبّر مفهوم الفهم القرائي عن إمكانية الدماغ للتعرّف على الحروف والكلمات واستيعاب المفردات والعبارات وربط المفاهيم المختلفة لهذه المفردات للوصول إلى المعنى الذي تعبّر عنه. أي كيفية فهم الدماغ للكلمات والعبارات التي تراها العين. بمعنى أدق يعرّف الفهم القرائي بأنّه القدرة على فهم ما تقرأ ويجب التمييز بين الطلاقة في القراءة والفهم القرائي حيث تعبر الطلاقة في القراءة عن السرعة والدقة في فك تشفير الكلمات ونطقها بشكل صحيح وسليم بينما الفهم يتعلق بمعاني هذه الكلمات واستيعابها.

ويمكن أن يكون الشخص طليقا في القراءة والنطق ولكنّه يعاني من مشاكل في الفهم والاستيعاب وعلى النقيض من ذلك يمكن أن نجد من يعاني من مشاكل في القراءة والنطق ولكنه يتمتع بقدرة عالية على الفهم، فالكثير من الناس ممّن تعلّموا القراءة والكتابة يمكنهم القراءة بشكل صحيح ونطق سليم أما من ناحية فهم ما يقرؤونه فهو يعتمد على هذه الكلمات هل هي تشكل عبارة ذا معنى؟، حيث يمكن لطالب في كلية الآداب أن يقرأ جزءاً من حلقة بحثية لطالبٍ في قسم العلوم لكن ليس بالضرورة أن يفهم ما تعنيه هذه الكلمات حيث أن عملية الفهم القرائي مرتبطة بالذاكرة وتتأثر بالتجارب والخبرات والمعارف السابقة، ومن المهم العمل على تطوير كل من طلاقة القراءة والفهم القرائي فالمهارة في القراءة تجهل منها عملية ممتعة وأكثر سهولة والفهم القرائي ضروري لاكتساب المعارف وجمع المعلومات.[1]

شاهد أيضًا: كيف تزيد من سرعتك القرائية

مراحل تكون الفهم القرائي

وتتضمن جميع المراحل التي يمر بها الإنسان في طريق إتقانه القراءة واكتسابه القدرة على الفهم والاستيعاب القرائي وهذه المراحل بالترتيب هي:

المرحلة الخطية

وهي أوّل مرحلة من مراحل تعليم القراءة، يتمكّن فيها الطفل من تمييز الخطوط والحروف وأشكالها المختلفة ويتم استخدام الدلالات والتشابيه المختلفة التي تساعد الطفل على التعرّف على أشكال الحروف والتفريق بينها كتشبيه حرف الألف بالعصا والراء بالموز وربط الحروف بالألوان والصور مما يساهم في حفظ شكل الحرف في الذاكرة. واستخدام الطريقة الرسومية كاستخدام أسلوب الحروف المنقطة التي يطلب إلى الطفل توصيل النقاط للحصول على شكل الحرف المنقط. تعتمد هذه المرحلة بدرجةٍ كبيرةٍ على الإدراك البصري لتمييز الأشكال المكوّنة للكلمات بجانب قدر أقل من الإدراك الاستيعابي.

المرحلة الأبجدية

تتضمن هذه المرحلة عمليات التحليل والتركيب في سبيل تكوين كلمة ذات معنى يتعلم فيها الطفل تحليل الكلمات وتجزئتها إلى حروف منفصلة وكيفية تهجئة الحروف المتتابعة لنطق الكلمة تعتمد هذه المرحلة على القدرة البصرية إلى جانب القدرة السمعية حيث يتم التركيز على الحروف التي تتم قراءتها ومطابقتها مع النغمة الصوتية لكل حرف وعملية التهجئة تعتمد بشكل كبير على دمج النغمات الصوتية للحروف المختلفة للحصول على الكلمة المقروءة. في هذه المرحلة يتم استخدام تقنيات تعليمية تعتمد على ربط الحروف وتجزئة الكلمات والتهجئة والاستماع وتدريب الطفل على النغمة الصوتية الخاصة بكل حرف وكيفية دمج النغمات الصوتية للحروف للحصول على الكلمات.

المرحلة الإملائية

في هذه المرحلة تكون قد تشكلت لدى الطفل المعرفة الشكلية الكافية للحروف والكلمات ويصبح بإمكانه التمييز السريع للكلمة دون المرور بمرحلة التهجئة. ويصبح التركيز هنا على تنمية القدرة على ربط الكلمات وليس الحروف وتركيب الكلمات للحصول على جملة ذات معنى إضافةً إلى تنمية القدرة على قراءة النصوص وفهم المعاني وتحليل الأفكار.

مرحلة الاستيعاب والفهم

وفي هذه المرحلة تصبح عملية القراءة والكتابة مجرد عمليات روتينية متكررة، وفيها يتم استخدام ما تم تعلمه في المراحل السابقة وتوظيفه في عمليات الدراسة والتعلم واكتساب المعارف وحل المسائل والمعادلات واستنتاج المعاني وشرح المفاهيم، وتستمر هذه المرحلة طيلة حياة الانسان رغم أنها تتطور وتتحسن بالممارسة والتفكير والتكرار، وتختلف المدة التي يستغرقها الإنسان لاجتياز كل مرحلة من المراحل السابقة وتختلف أيضاً سرعة ومهارة كل إنسان في التعلم والفهم والاستيعاب عن غيره وهذه القدرات تتأثر بعدة عوامل منها البنية الفيزيائية للجسم والبيئة المكانية المحيطة وتتأثر كذلك بالميول والدوافع والرغبات.

شاهد أيضًا: كيف تستعد للقراءة السريعة

مستويات الفهم القرائي pdf

قام العلماء بتصنيف الفهم القرائي في مستويات، ويوجد العديد من التصنيفات المختلفة التي سنذكر بعضًا منها:[2]

وضع العالم Clarket Callahan ثلاثة تصنيفات للفهم القرائي هي:

  • قراءة ما فوق السطور: أي معرفة الكلمات والعبارات التي تتم قراءتها.
  • قراءة ما بين السطور: فهم العبارات والدلالات والمعاني.
  • قراءة ما وراء السطور: الاستيعاب الكلّي للكلام المقروء مع إمكانية التنبّؤ بالكلمات أو العبارات التالية.

وفي تصنيف آخر لـ Smith et Robin كانت التصنيفات كما يأتي:

  • فهم المقروء بالمستوى الحرفي: يدل هذا المستوى على إمكانية قراءة الكلمات المكتوبة والعبارات واستخلاص المعلومات منها
  • فهم المقروء بالمستوى التفسيري: يتضمن فهم وإدراك المعاني التي تحملها هذه الكلمات والعبارات واستنتاج المعلومات والربط والتحليل المعنوي للعبارات.
  • فهم المقروء بالمستوى الناقد: يتضمن تحليل عميق للنص المقروء وفهم المعاني المباشرة وغير المباشرة وإمكانية اكتشاف الأخطاء التي يحملها المعنى فقد تكون العبارات مكتوبة بشكل صحيح هجائياً ولكنها تحمل معنى مناقد للحقيقة.

أيضاً في تصنيف آخر لـ Goodman et Burke تم وضع أربع مستويات للفهم القرائي كما يأتي:

  • المستوى الحرفي: قراءة الكلمات والعبارات واستخلاص المعلومات والأفكار والحقائق والأحداث والأسباب والنتائج.
  • المستوى الاستنتاجي: فهم المعاني وإدراك الأفكار والمعلومات والتنبؤ بالنتائج.
  • المستوى التقويمي: تماما كما في التصنيف السابق فهو يعبر عن المستوى الناقد القادر على تحليل المعاني والأفكار وتقييمها والحكم على صحتها شكلاً ومضموناً.
  • المستوى الإعجاب والتقدير: تتمثل بالانفعال الشعوري للقارئ، وتأثر القارئ بالعبارات والمعاني بعد تحليلها وفهمها وإدراكها وانعكاسها على حالته الشعورية من حزن أو فرح أو غضب أو حماس وتظهر جلياً عند قراءة القصص والروايات والقصائد.

إن عملية الفهم القرائي لا بد من أن تمرّ في جميع المستويات السابقة بالترتيب فعملية الفهم القرائي تبدأ بمعرفة الحروف والكلمات وتمييزها ومعرفة معانيها ثم فهم النصوص والعبارات المترابطة وصولاً إلى تحليل النص وإدراك الأفكار والمعاني وتقييم صحة الأفكار ومطابقتها للمنطق وصولاُ إلى التأثر بها شعورياً وعاطفياً، ويمكن تحميل ملف مستويات الفهم القرائي بصيغة pdf من خلال الرابط “من هنا“.

شاهد أيضًا: بحث عن الكفاية القرائية

عناصر الفهم القرائي

إن الغرض الرئيسي من تعلّم القراءة هو استخدامها لاكتساب المعارف وجمع المعلومات وتعلّم أشياء جديدة، سنذكر فيما يلي بعضًا من عناصر الفهم القرائي ولكن من المهم أن ندرك أن هذه القائمة ليست شاملة ولكنها تعطي نظرة عامة عن عناصر الفهم القرائي وهي:[3]

  • القدرة على تحديد الفكرة الرئيسية والتفاصيل الرئيسية: تتمثّل بقدرة القارئ على التعرّف على الفكرة الرئيسية من المقطع ويعبّر عنها بالإجابة عن الأسئلة البسيطة التالية “لماذا كتب المؤلف هذا المقطع؟ لماذا يجب أن نهتم؟ هل أعطانا المؤلف أي تفاصيل لتوضيح ما يتحدث عنه؟ “.
  • القدرة على فهم التسلسل الصحيح للكلمات: أي قدرة القارئ على ربط المعاني داخل النص والأفكار ببعضها ومعرفة تسلسلها وفهم التراتبية التي بنيت عليها ويساعد ذلك في فهم أفكار النص ومعرفة الفكرة الرئيسية له.
  • القدرة على الإجابة على الأسئلة الموجهة المباشرة: تتمثل بقدرة القارئ على الإجابة على التساؤلات المباشرة الموجهة له إما لشد انتباهه أو لتحفيز خياله أو مساعدته لتثبيت المعلومة في ذاكرته، ومن خلال قراءته للنص وفهمه لمعانيه وأفكاره يستطيع الدماغ الإجابة على هذه الأسئلة الموجهة ببساطة إذا كانت هذه الأسئلة تتعلق بأفكار النص وإجابتها موجودة داخله. غالبًا ما تكون هذه هي الأجزاء الأساسية من المعلومات التي يجب أن يتمكن القارئ من الإجابة عليها عند الانتهاء من قراءة مقطع ما.
  • القدرة على الاستدلال والتنبّؤ: من هنا نبدأ بالدخول في استراتيجيات فهم القراءة ذات المستوى الأعلى حيث تبدأ الأشياء بالفعل في أن تصبح مثيرة للاهتمام لأننا نحتاج إلى الخروج مما أخبرنا به هذا المقطع على وجه التحديد والبدء في استخدام المعرفة الأساسية والخبرات الحياتية للارتقاء بمستوى فهمنا إلى مستوى جديد. نحن بحاجة إلى أن نأخذ ما قاله لنا المقطع ونبدأ في التفكير فيه حقًا. قد يكون هذا صعبًا على الكثيرين الذين يعانون من التفكير المجرد وغالبًا ما تكون الاستنتاجات والتنبؤات غير ملموسة.
  • تحديد المفردات غير المألوفة: تتمثل بقدرة القارئ على تحديد المفردات غير المألوفة في نص ما وذلك بالاعتماد على فهمه للنص وفكرته ومغزاه بالدرجة الأولى وبالاعتماد على خبراته السابقة ومعرفته بالمفردات ومعانيها وعلاقاتها ببعضها حيث يتمكن من تمييز أي المفردات التي تخدم معنى النص الذي يقرأه وتنتمي إليه وتغني أفكاره وأي المفردات الغريبة التي استخدمت في غير مكانها.

صعوبات الفهم القرائي

تصنف صعوبات الفهم القرائي في ثلاث فئات هي صعوبات الفهم الحرفي، وصعوبات الفهم التفسيرين، وصعوبات الفهم النقدي، ويمكن أن تكون صعوبات الفهم القرائي كالآتي:

  • مشاكل مرضية في العين واضطراب في الرؤية.
  • مشاكل مرضية في الأعصاب أو الدماغ.
  • ضعف في القراءة بشكل صحيح.
  • القراءة الصامتة بالعين بدون تحريك اللسان.
  • صعوبة في استحضار المعارف والخبرات السابقة وربطها مع النص الذي تتم قراءته.
  • نقص بالمفردات والمفاهيم النظرية.
  • عدم الاستمرار بممارسة القراءة.

شاهد أيضًا: من اساليب المؤلفين لمساعدة القراء على الفهم والتركيز

استراتيجيات تحسين الفهم القرائي

يوجد العديد من الاستراتيجيات التي طُرحت لتحسين عملية الفهم القرائي ولكن سوف نركز على الاستراتيجيات السبع التي قدمها أدلر والتي تستند إلى مجموعة من الخطوات التي تساعد في تحسين عملية الفهم القرائي وهي:[4]

  • مراقبة الفهم: أي مراقبة عملية الفهم أثناء القراءة، هل القارئ على وايٍ بما يقرأ؟ وهل يستطيع فهم ما يقرأه ومعرفة معناه؟ يتم الاستفادة هنا عن طريق تكرار قراءة النص والتدرّب على استخلاص الأفكار وتلخيصها.
  • ما وراء المعرفة: تتمثل بمحاولة القارئ لمعرفة محتوى النص قبل قراءته من خلال معرفة عنوانه وتحفيز خياله لاستنتاج وتوقع محتوى النص قبل قراءته.
  • الرسم والتنظير: من الطرق المفيدة التي تساعد على الفهم الرسم حيث يمكن للقارئ أن يعبر عن فهمه للنص عن طريق رسومات أو مخططات أو أشكال وربطها معاً لتعزيز الفهم وترسيخ المعنى.
  • الإجابة على الأسئلة: يعدّ طرح الأسئلة من الطرق المفيدة لجذب انتباه القارئ وتحفيز دماغه وزيادة تركيزه واستيعابه ومن خلال محاولة القارئ الإجابة على هذه الأسئلة فإنه يزيد من قدرته على فهم النصوص واستيعابها.
  • طرح الأسئلة: أيضا محاولة القارئ لطرح الأسئلة يعد طريقة مفيدة لزيادة الفهم عن طريق توليد أسئلة تتعلق بالنص الذي يقرأه والإجابة عليها، وتعتبر هذه الطريقة أفضل من السابقة لأنها تحتاج إلى فهم أعمق وتحليل أوسع للنص المقروء.
  • معرفة بناء النص: من خلال عنوان النص أو من خلال الصور أو الرسومات أو الأشكال المدرجة بين الفقرات والتي تساهم بشكل كبير في إيصال المعنى للقارئ لأن الصور والأشكال تحمل دلالات أكبر بكثير من الدلالات التي تحملها الكلمات والعبارات.
  • التلخيص: ويعرف التلخيص بمحاولة اختصار عبارات النص بعبارات أقصر وكلمات أقل بحيث تحمل نفي المعاني التي يحملها النص الأساسي. ويمكن أن يكون التلخيص فقط باستخراج الأفكار الرئيسية من النص والتخلص من العبارات والكلمات الزائدة غير الضرورية.

وهكذا نكون قد أدرجنا مستويات الفهم القرائي pdf، كما تعرفنا على مراحل تكون الفهم القرائي، وأضفنا عناصر الفهم القرائي، وتعرفنا على صعوبات الفهم القرائي وأخيرًا تعرفنا على استراتيجات تحسين الفهم القرائي.

المراجع

  1. ^ bitsofwisdomforall.com , Reading Fluency vs Reading Comprehension , 22/11/2021
  2. ^ dspace.univ-ouargla.dz , الفهم القرائي واستراتيجياته , 22/11/2021
  3. ^ ascendlearningcenter.com , 5 Core Components of Reading - Comprehension , 22/11/2021
  4. ^ help-curriculum.com , تشخيص وعلاج صعوبات الفهم القرائي , 22/11/2021
25 مشاهدة