منع الزكاة من أسباب نزع البركة وانقطاع الأمطار

منع الزكاة من أسباب نزع البركة وانقطاع الأمطار

منع الزكاة من أسباب نزع البركة وانقطاع الأمطار ، هو عنوانُ هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الزكاةَ تعدُّ ركنًا من أركانِ الإسلامِ الخمسةِ، لكن هل هي سببٌ من أسبابِ منعِ المطرِ ونزعِ البركةِ؟ وما هي أخطارُ منعِ الزكاةِ؟ وما الأدلة الشرعية على ذلك؟ كلُّ هذه الأسئلةِ سيجد القارئ الإجابة على هذه الأسئلة.

منع الزكاة من أسباب نزع البركة وانقطاع الأمطار

إنَّ هذه العبارةِ تعدُّ عبارةً صحيحةً صائبةً، إذ أنَّ منعَ الزكاةِ سببٌ من أسبابِ نزاعِ البركةِ وحبسِ المطرِ، وفيما يأتي ذكر الأدلةِ من السنةِ النبويةِ المطهرةِ:[1]

  • رُوي عن عبد الله بن عمر أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ولم يَمْنَعُوا زكاةَ أموالِهم إلا مُنِعُوا القَطْرَ من السماءِ ، ولولا البهائمُ لم يُمْطَرُوا”.[2]
  • رُوي عن بريدة بن الحصيب الأسلمي أنَّه قال: “ما منع قومٌ الزكاةَ إلا ابتلاهم اللهُ بالسِّنينَ”.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز إعطاء الزكاة للأخ المحتاج دون إبلاغه لتجنب الحرج

خطر منع الزكاة

إنَّ لمنعِ الزكاةِ خطرٌ على المسلمِ سواءِ في الحياةِ الدنيا أم في الآخرة، وفي هذه الفقرةِ من مقال منع الزكاة من أسباب نزع البركة وانقطاع الأمطار، سيتمُّ بيان خطرِ منعِ الزكاةِ في الدنيا والآخرةِ وفيما يأتي ذلك:[4]

شاهد أيضًا: المقدار الواجب إخراجه في زكاة عروض التجارة هو ؟

تعريض مانع الزكاة للعنة

إنَّ منعَ الزكاةِ يعرِّض المسلمَ إلى لعنةِ الله -عزَّ وجلَّ- والتي تعرَّف على أنَّها طردِ المسلمِ من رحمة الله تعالى ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لَعَنَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الربا، ومُوكِلَه، وشاهدَه وكاتبَه، والوَاشِمَةَ والمُوتَشِمَةَ ، قال : إلا مِن داءٍ ؟ فقال : نعم ، والحالُّ المُحَلَّلُ له ، ومانعُ الصدقةِ ، وكان ينهى عن النَّوْحِ ، ولم يَقُلْ لَعَنَ”.[5]

منع الزكاة دليل على النفاق

إنَّ مانع الزكاةِ علامة من علاماتِ نفاقِ مانعِها، ودليل ذلك قول الله تعالى: {الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ}.[6]

شاهد أيضًا: الإبل من بهيمة الأنعام التي تجب فيها الزكاة عند بلوغ النصاب بشرط

الحرمان من الشفاعة

بالإضافةِ إلى أنَّ منع الزكاة من أسباب نزع البركة وانقطاع الأمطار، فهي كذلك سببٌ من حرمانِ المسلمِ من شفاةِ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- يومَ القيامة، ودليل ذلك قول رسول الله: “لا أُلْفِيَنَّ أَحَدَكُمْ يَجِيءُ يَومَ القِيَامَةِ علَى رَقَبَتِهِ بَعِيرٌ له رُغَاءٌ يقولُ: يا رَسولَ اللهِ، أَغِثْنِي، فأقُولُ: لا أَمْلِكُ لكَ شيئًا، قدْ أَبْلَغْتُكَ”.[7]

شاهد أيضًا: هل تجب الزكاة في البقر الذي يستخدمه الفلاح في حرث الارض ولماذا

التعريض للعقوبة يوم القيامة

إنَّ منع الزكاةِ سببٌ من أسباب تعريضِ المسلمِ للعقوبةِ يوم القيامة، ودليل ذلك قول الله تعالى: {وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}.[8]

شاهد أيضًا: حكم زكاة السائمة من بهيمة الأنعام اتخاذها من أجل ألبانها ونسلها

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان منع الزكاة من أسباب نزع البركة وانقطاع الأمطار ، وفيه تمَّ بيانُ صحةِ هذه العبارة، مع ذكر الأدلة الشرعية من السنة النبوية المطهرة، كما تمَّ بيانُ خطرِ منعِ الزكاةِ في الدنيا والآخرة، مع ذكر الأدلة الشرعية من القرآنِ الكريم والسنة النبوية المطهرة.

المراجع

  1. ^ alukah.net , خطر منع الزكاة , 19/11/2021
  2. ^ صحيح الجامع، الألباني، عبدالله بن عمر، 7978، حديث صحيح
  3. ^ السلسلة الصحيحة، الألباني، بريدة الأسلمي، 220/1، حديث ضعيف
  4. ^ alukah.net , خطر منع الزكاة , 19/11/2021
  5. ^ صحيح النسائي، الألباني، الحارث الأعور، 5119، حديث صحيح
  6. ^ التوبة: 67-68
  7. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبو هريرة، 1831، حديث صحيح
  8. ^ آل عمران: 180
26 مشاهدة