من ابرز مزايا برامج العروض التقديمية التي لانجدها في برامج معالجة النصوص

من ابرز مزايا برامج العروض التقديمية التي لانجدها في برامج معالجة النصوص

من ابرز مزايا برامج العروض التقديمية التي لانجدها في برامج معالجة النصوص ، مع تطور أجهزة الكمبيوتر أصبح هناك حاجة إلى تطوير وإنشاء مجموعة كبيرة من البرامج والتطبيقات التي تسهل العمل على جهاز الكمبيوتر والتفاعل معه سواء في إنشاء العروض التقديمية أو معالجة النصوص وهذا ما قدمته حزمة مايكروسوفت أوفيس.

برامج مايكروسوفت اوفيس

قامت شركة مايكروسوفت العالمية بإنشاء حزمة كبيرة من البرامج التي تعمل في بيئة الكمبيوتر وأطلقت عليها برامج مايكروسوفت أوفيس، والتي تحوي عدة برامج تسهم في معالجة النصوص من خلال برنامج الوورد وبرنامج إنشاء العروض التقديمية الباور بوينت، وغيرها من البرامج المسؤولة عن معالجة الأرقام والعمليات الإحصائية مثل الإكسل والأكسس، وبذلك فإنها حزمة شاملة تقوم بمعظم مهام الكمبيوتر.

شاهد أيضًا: برنامج مايكروسوفت باوربوينت من أقوى وأشهر برامج العروض التقديمية

من ابرز مزايا برامج العروض التقديمية التي لانجدها في برامج معالجة النصوص

لكل برنامج من برامج الأوفيس عدة مميزات تتسم بها مثل برنامج الوورد والباور بوينت، ولكن لكل منهم وظيفة يقوم بها مثل معالجة النصوص والقدرة على طباعتها والتعامل معها بمختلف الطرق هم طريق برنامج الوورد، بينما تتمثل أهمية برنامج الباور بوينت، المسؤول عن إنشاء عروض تحتوي على عدة شرائح تحوي بداخلها نصوص وصور وفيديوهات مرئية وبذلك فإن الإجابة على هذا التساؤل تتمثل في الآتي:

الخيارات:

  •  إمكانية إضافة النصوص.
  • إمكانية إضافة الصور.
  • إمكانية إضافة المؤثرات الحركية.
  • إمكانية التعديل بعد حفظ الملف.

الإجابة الصحيحة هي:

  • إمكانية إضافة المؤثرات الحركية.

شاهد أيضًا: يظهرالتسطير الأحمرعند الشروع في كتابة نص في برنامج الوورد word لبيان أن الكلمة مكتوبة بشكل صحيح ولكن لا تستخدم بشكل صحيح في سياق الجملة

المؤثرات الحركية في العروض التقديمية

إضافة المؤثرات الحركية من أهم ما يميز برنامج إنشاء العروض التقديمية حيث أنها تضيف الحركة والتأثير على الشرائح والنصوص والصور وكل الكائنات المتواجدة داخل العرض حيث يتسم برنامج الباور بوينت واي برنامج مسؤول عن إنشاء عرض تقديمي بهذه الميزة والتي لا نجدها في برنامج الوورد الذي يعالج النصوص بصورة ثابتة.

وفي الختام فإن التأثيرات الحركية من ابرز مزايا برامج العروض التقديمية التي لانجدها في برامج معالجة النصوص والتي تثير انتباه المتعلمين وتعمل على تشويقهم إلى المحتوى المعروض سواء كان تعليمي أو إعلامي.

74 مشاهدة