من اقتحم الحرم المكي ونتائج حادثة اقتحام الحرم المكي

كتابة نور محمد -
من اقتحم الحرم المكي ونتائج حادثة اقتحام الحرم المكي

من اقتحم الحرم المكي الشريف حيث الحرم المكي هو أقدس بقعة فى الكوكب ويرجع هذا إلى أن فيه المسجد الحرام والكعبة المقدسة التي هي قبلة كافة المسلمين على وجه الأرض وحجر إسماعيل وبئر زمزم ومقام إبراهيم والصفا والمروة والمطاف والمسعى والحجر الأسود، وكلها رموز شديدة القدسية لدى المسلمين لا يجوز المساس بها.

من اقتحم الحرم المكي

في عام ١٩٧٩ قام جهيمان العتيبي باقتحام الحرم المكي ليجبر الناس على مبايعة رجل يدعى محمد بن عبد الله القحطاني باعتباره المهدي المنتظر على أن يكون خليفة المسلمين وإمامهم، وقد صرح جهيمان في لقاءات تلفزيونية أنه يعتبر ما قام به نصرة للمهدي المنتظر الذي سيملأ الأرض بالقسط والعدل بعد أن ملئت بالظلم والجور لذا فهو لا يعتبر فعله حرامًا بل يرى أنه قد قام بأمر ضروري لحماية الدين ونصرة الإسلام.

أحداث اقتحام الحرم المكي

في يوم ٢٠ نوفمبر عام ١٩٧٩ وقف رجلان أحدهما يدعى جهيمان العتيبي والآخر يدعى محمد بن عبد الله القحطاني في الحرم المكي أمام المصلين، وقد ادعى جهيمان العتيبي أن محمد بن عبدالله القحطاني هو المهدي المنتظر الذي ذكر في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل “لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي” وقوله صلى الله عليه وسلم أيضًا ” المهدي من عترتي من ولد فاطمة” ويجب على كافة المصلين أن يبايعوه لخلافة المسلمين، وبينما الناس مندهشون خرجت كتيبة تابعة لجهيمان العتيبي ومحمد بن عبدالله القحطاني من مخابئها في المسجد وقاموا بإغلاق أبواب المسجد الحرام ومنافذه جميعًا والتحصن بداخله ومنع الناس من الخروج منه أو الدخول إليه.

كانت كتيبة محمد بن عبد الله القحطاني وجهيمان العتيبي تتكون من مجموعة من الرجال المسلمين المسلحين ينتمون إلى اثني عشر دولة مختلفة منهم أمريكا، وقد نجحوا في إدخال الأسلحة إلى المسجد الحرام عن طريق تخبئتها في توابيت بعض المتوفيين الذين دخلت توابيتهم إلى المسجد للصلاة عليهم، فدخلت التوابيت باعتبارها تحتوي على جثث المتوفين لكن بدلًا من ذلك كانت التوابيت تحتوي على الأسلحة والذخائر والمتفجرات.

تمكن عدد من المصلين في الحرم المكي من الفرار أما الباقون الذين كان عددهم يقدر بمائة ألف تقريبًا فقد اضطروا إلى مبايعة محمد بن عبد الله القحطاني، وقد قامت كتيبة جهيمان ومحمد القحطاني بقتل العديد من المدنيين وحراس الحرم المكي مما شكل اعتداءً صارخًا على حرمة البيت الحرام الذي يحرم سفك الدماء فيه.

وقف جهيمان العتيبي وخطب في الناس خطبة بثتها جميع الإذاعات العربية والعالمية وكانت الخطبة تدين النظام الحاكم للمملكة العربية السعودية وتتهمه بالفساد والكفر، كما قام جهيمان العتيبي في أخر الخطبة بحث الناس جميعًا بمن فيهم حراس الحرم المكي بالانضمام إلى كتيبة جهيمان العتيبي ومبايعة محمد بن عبد الله القحطاني باعتباره المهدي المنتظر الذي تحدث عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كانت حكومة المملكة العربية السعودية مشلولة حيث أن ما يحدث هو من ناحية يعد محاولة لإسقاط النظام الحاكم في المملكة العربية السعودية من جماعة إرهابية مسلحة، ومن ناحية أخرى لا تستطيع حكومة المملكة العربية السعودية أن تقوم بمهاجمة الكتيبة التي استولت على الحرم المكي حفاظًا على حرمة الحرم المكي التي تنص على حرمة سفك الدماء فيه.

حصلت السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية على فتوى من ٣٢ عالم من علماء الدين تبيح لها التدخل لإنقاذ المصلين المسجونين كرهائن داخل المسجد والمسجد الحرام والحرم المكي ممن استولوا عليه فهجموا على المعتدين بعد أسبوعين من استيلائهم على الحرم المكي في العاشرة صباحًا من يوم ٤ ديسمبر عام ١٩٧٩ واستمرت الاشتباكات حتى المساء، وكانت نهاية الاشتباكات أن تمكنت السلطات السعودية من تحرير الحرم المكي وقتل ٢٨ إرهابيًا وإخراج باقي الإرهابيين أحياء ومنهم جهيمان العتيبي الذي أعدم فيما بعد، كما سقط من قوات الأمن والمصلين قرابة ال٤٠٠ شخصًا ما بين قتيل وجريح.

شاهد أيضًا: تفاصيل الاعتداء على امام الحرم المكي الشريف

الخلفية الدينية والتاريخية للهجوم على الحرم المكي

يؤمن جميع المسلمين بأنه يومًا ما سيحكم الأرض رجل هو المهدي المنتظر الذي ينتسب إلى آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحمل نفس اسمه، ويؤمنون أيضًا أنه سوف يملأ الأرض عدلًا وسلامًا ويوحد جيوش المسلمين للقضاء على الظلم والكفر وإنهاء وجودهما من على وجه الأرض.

وقد كان هذا الهجوم الإرهابي بعد توقيع معاهدة كامب ديفيد بفترة وجيزة، ويرجع هذا إلى أن جهيمان العتيبي كان قد استنتج أنه طالما أن الفساد قد استشرى في الأرض، وبوجود محمد بن عبدالله القحطاني الذي يحمل نفس اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وينتمي نسبه إلى آل بيته فلابد أن يكون هذا هو المهدي المنتظر الذي يتوجب على المسلمين كافة أن يبايعوه ليخرجهم مما هم فيه من فساد، كما أن نجاح الثورة الإسلامية في إيران كان في أوجه وهو ما جعل جهيمان العتيبي وسواه يتوهمون أن ما حدث في إيران يمكن أن يتكرر لإسقاط النظام في المملكة العربية السعودية.

قادة صراع اقتحام الحرم المكي

كان هناك العديد من القادة الذين أداروا اشتباكات اقتحام الحرم المكي على الجانبين من ناحية المملكة العربية السعودية ومن ناحية الجماعة الإرهابية التي حاولت الاستيلاء على الحرم وهؤلاء القادة هم:

  • قادة المملكة العربية السعودية
  • خالد بن عبد العزيز آل سعود “الملك”
  • سلطان بن عبد العزيز آل سعود “وزير الدفاع”
  • نايف بن عبد العزيز آل سعود “وزير الداخلية”
  • بدر بن عبد العزيز آل سعود “قائد الحرس الوطني”
  • محمد بن هلال المطيري “أحد قادة الحيش السعودي”
  • فاتح الظاهري “أحد قادة الحيش السعودي”
  • قادة الهجوم الإرهابي
  • جهيمان العتيبي “زعيم الجماعة”
  • محمد بن عبد الله القحطاني “المدعي بأنه المهدي المنتظر”
  • أحمد حسن المعلم “شاعر الجماعة الإرهابية”
  • فيصل اليامي “ملقي الخطب للجماعة في الحرم”
  • علي المزروعي “شيخ الجماعة”.

شاهد أيضًا: شروط دخول الحرم المكي وطريقة الحصول على تصريح من اعتمرنا

نتائج حادثة اقتحام الحرم المكي

نتج عن حادثة اقتحام الحرم المكي العديد من النتائج هي:

  • صرح الخميني الإيراني أن الولايات المتحدة الأمريكية تقف وراء حادثة اقتحام الحرم المكي وهو ما سبب غليان المسلمين وجعلهم يقتحمون مبنى السفارة الأمريكية في إسلام آباد عاصمة أفغانستان وفي ليبيا.
  • مشاكل سياسية بسبب كون جهيمان العتيبي كان أحد أعضاء الحرس الوطني للمملكة العربية السعودية سابقًا.
  • وقوع المشاكل السياسية بين مصر والمملكة العربية السعودية حيث ظن قادة المملكة أن الحكومة المصرية آنذاك كان لها يد فيما حدث.
  • بدأ الغزو السوفييتي لأفغانستان بعد وقوع حادثة الحرم المكي، وقد تحجج السوفييت لاقتحام أفغانستان بحجة القضاء على الإرهابيين ومنابع الإرهاب.
  • بعد إجهاض الحركة الجهيمانية ظهر تنظيم القاعدة الذي كان وبشكل ما شديد الشبه بالحركة الجهيمانية ومؤمنًا بنفس أفكارها الإرهابية.[1]

وفي نهاية بعد الإجابة عن سؤال من اقتحم الحرم المكي يعد الحرم المكي هو أقدس الأماكن على وجه الأرض لما فيه من الرموز الدينية شديدة الأهمية، لذا حفظه الله عز وجل بحفظه ورعى من فيه ببالغ رعايته ونجاهم من الجماعة الإرهابية التي كانت تحيق بهم السوء مثبتًا أن لا قوة تعلوا قوته ولا تدبير يعلوا تدبيره مهما كان ذكاء مدبره وقدرته.

المراجع

  1. ^ makkahlive.org , الحرم المكي الشريف مباشر , 24/09/2021
51 مشاهدة