من الجبال المنفرده جبل احد

من الجبال المنفرده جبل احد

من الجبال المنفرده جبل احد، هو عنوان هذا المقال، وهو من الأسئلة المدرسية التي سيجد الطالب الإجابة عليه في هذا المقال الذي يقدمه موقع محتوياتٍ، كما سيتمُّ التعريف بجبل أحدٍ من خلال ذكر نبذةٍ مختصرةٍ عنه، كما سيتمُّ في هذا المقال بيان مكانة جبلِ أحدٍ الدينية.

من الجبال المنفرده جبل احد

نعم إنَّ هذه العبارة تعدُّ عبارةً صحيحةً؛ إذ أنَّ جبلَ أحدٍ يعدُ أحدَ الجبالِ المنفردةِ، وإنَّ هذا الجبل يقع في على بعدِ ميلٍ واحدٍ من المدينة المنورة، وبذلك فإنَّ المسافة بينه وبين المسجد النبوي قرابة الخمسة كيلو متر، أمَّا طوله فيبلغ سبعة أكيالٍ، وعرضه ما بين الكيلين والثلاثة، وتنتشر على مقربة من جبل أحد عدة جبال صغيرة، أهمها: جبل ثور في شماله الغربي، وجبل عينين في جنوبه الغربي.[1]

شاهد أيضًا: أين يقع جبل أحد

سبب تسمية جبل أحد بهذا الاسم

ذكر أهل العلم ثلاثة أسبابٍ لتسميةِ جبل أحد بهذا الاسم، وفيما يأتي ذكر هذه الأسباب:

  • يرجعُ سبب تسميةِ جبل أحد بهذا الاسمِ، لتوحده وانقطاعه عن غيره من الجبال.[2]
  • يرجع سبب تسميةُ هذا الجبلِ بهذا الاسم؛ إذ أنَّ أهله وهم الأنصار، نصروا التوحيد ونصروا النبيَّ الذي بعث برسالة التوحيد.[3]

شاهد أيضًا: يبلغ طول جبل احد من الشرق الى الغرب حوالي

فضل جبل أحد ومكانته الإسلامية

إنَّ لأحدٍ مكانةً كبيرة في الإسلامِ وفضلٍ عظيمٍ، وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر بعض هذه الفضائل، وفيما يأتي ذلك:[4]

  • أنَّ شهداء غزوةِ أحدٍ دفنوا عنده.
  • أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذهب قبل وفاته عليه للصلاةِ على شهداءِ غزوةِ أحدٍ.
  • أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- ذكره في القرآنِ الكريم، حيث قال تعالى: (قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ).[5]
  • أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يضربُ به الأمثال للدلالة عظمِ الشيءِ، وهذا إن دلَّ على شيءٍ فإنَّه يدلُّ على فضلِ جبلِ أحدٍ، وفيما يأتي ذكر بعض الأمثلة التي ضُربت بجبلِ أحدٍ:
    • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ساقي عبد الله بن مسعود: (والذي نفسي بيدِه لَهُمَا أَثْقَلُ في الميزانِ من جَبَلِ أُحُدٍ).[6]
    • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن شَهِدَ الجَنازَةَ حتَّى يُصَلِّيَ، فَلَهُ قِيراطٌ، ومَن شَهِدَ حتَّى تُدْفَنَ كانَ له قِيراطانِ، قيلَ: وما القِيراطانِ؟ قالَ: مِثْلُ الجَبَلَيْنِ العَظِيمَيْنِ).[7]
  • أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (هذِه طَابَةُ، وَهذا أُحُدٌ، وَهو جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ).[8]

شاهد أيضًا: ما هو الجبل الذي نحبه ويحبنا

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان من الجبال المنفرده جبل احد، وتمَّ بيان صحة هذه العبارة، كما تمَّ ذكر نبذةٍ مختصرةٍ عن هذا الجبلِ، بالإضافةِ إلى بيانِ سببِ تسميتهِ بهذا الاسمِ، وفي ختامِ هذا المقال تمَّ ذكر فضل جبلُ أحد ومكانته في الإسلام.

المراجع

  1. ^ كتاب مجلة البحوث الإسلامية , مجموعة من المؤلفين، (1/11) , 22/5/2022
  2. ^ كتاب الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي , مجموعة من المؤلفين، (128/11) , 22/5/2022
  3. ^ كتاب سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد , الصالحي الشامي، 243 , 22/5/2022
  4. ^ كتاب سبل السلام من صحيح سيرة خير الأنام عليه الصلاة والسلام , صالح بن طه عبد الواحد، (1/348) , 22/5/2022
  5. ^ آل عمران: , الآية 13
  6. ^ غاية المرام، , الألباني، عبدالله بن مسعود، 416، حسن
  7. ^ صحيح البخاري، , البخاري، أبو هريرة، 1325، صحيح
  8. ^ صحيح مسلم، , مسلم، أبو حميد الساعدي، 1392، صحيح
87 مشاهدة