من الشخص الذي دل الرسول طريق المدينه

كتابة اريج - تاريخ الكتابة: 12 ديسمبر 2020 , 22:12 - آخر تحديث : 12 ديسمبر 2020 , 21:12
من الشخص الذي دل الرسول طريق المدينه

من الشخص الذي دل الرسول طريق المدينه ؟ تحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبيل الدعوة المشاق الكثيرة، فقد كان عليه السلام يتحمل الأذى من قريش، واشتد ذلك بعد وفاة عمه أبي طالب، فما كان منه عليه السلام إلى أن هاجر للمدينة، وفي هذا المقال سنجيب عن سؤال من الرجل الذي دل الرسول طريق المدينه، وسنتحدث عن أم معبد الخزاعية وما علاقتها بهجرة الرسول.

من الشخص الذي دل الرسول طريق المدينه

الشخص الذي دل الرسول طريق المدينه هو ‌عبد ‌اللَّه ‌بن ‌أريقط، فقد خرج النبي صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة مكرهًا، بعدما اشتد الأذى عليه وعلى المسلمين من قريش، وأرادوا قتله عليه السلام، فخرج متجهًا نحو المدينة المنورة برفقه الصديق أبي بكر رضي الله عنه وأراضاه، وفي طريقهم إلى المدينه عمدا إلى غار ثور – جبل بأسفل مكة – فدخلاه، وأمر أبي بكر ابنه عبد الله أن يستمع لما يقوله قريش في مكة صباحًا، ثم يأتيه بالأخبار إلى غار ثور ليلًا، وأمَر عامرَ بن فُهَيرة مولاه أن يَرْعَى غنمه نهارَه، ثم يريحها عليهما، يأتيهما إذا أمْسَى في الغار، وكانت اسماء بنت ابي بكر رضى الله عنها تحضر لهما، الطعام في المساء، وخرج رسول الله عليه السلام، وأبي بكر الصديق، وعامر بن فهيرة، ودليلهما ‌عبد ‌الله ‌بن ‌أريقط ، متجهين إلى المدينة المنورة.[1]

أم معبد الخزاعية

مرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، في طريقه للهجرة إلى المدينة، مع أصحابه على خيمة أم معبد الخزاعية، وكانت امرأة برزة جلدة تسقي وتطعم بفناء الكعبة، فسألوها لحما، وتمرا ليشتروه، فلم يجدوا عندها شيئا، وكان القوم قد نفد زادهم، وفي كسر  الخيمة شاة، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يا أم معبد، هل بها من لبن ؟ قالت: هي أجهد من ذلك، فقال: أتأذنين لي أن أحلبها؟ قالت: نعم، إن استطعت أن تحلبها، فمسح بيده ضرعها، وسمى الله، ودعا لها في شاتها، فدرت الحليب، فدعا بإناء فحلب فيه حتى علاه، ثم سقى أم معبد حتى رويت، ثم سقى أصحابه حتى رووا، وشرب آخرهم، ثم حلب فيه ثانيا، ثم غادره عندها وبايعها، وارتحلوا عنها.[2]

وبهذا نكون قد أجبنا عن سؤال ما اسم الرجل الذي كان دليل الرسول في الهجرة؟ فهو ‌عبد ‌اللَّه ‌بن ‌أريقط، وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم للهجرة برفقة أبي بكر الصديق، وفهيرة مولى أبي بكر، ووضحنا قصة أم معبد الخزاعية.

المراجع

  1. ^ alukah.net , الصديق.. رفيق في وحشة الغار , 2020-12-12
  2. ^ العسقلاني (٨٥٢هـ)،الإصابة في تمييز الصحابة،: دار الكتب العلمية - بيروت، صفحة ٤٧٦، جزء8. , 2020-12-12
180 مشاهدة