من اول من امن من الموالي

كتابة مؤيد شعبان - تاريخ الكتابة: 11 مايو 2021 , 11:05
من اول من امن من الموالي

من اول من امن من الموالي سؤال من الأسئلة الشرعية الذي تتطلب الإجابة عنه البحث في السيرة النبوية الشريفة العطرة، للتعرف على أولئك الذين كان لهم السبق في دخول الإسلام والإيمان به في أول عهده، وفي هذا المقال سوف نسلط الضوء على إجابة سؤال من أول شخص دخل الإسلام وآمن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الموالي، وكذلك سوف نتحدث عن أوائل المسلمين من الرجال والنساء والصبيان والعبيد، وسوف نتعرف على أسماء أول من اعتنق الإسلام بالترتيب، كل هذه الأمور سيتم التعرف عليها في هذا المقال.

من اول من امن من الموالي

إن أول من آمن من الموالي هو الصحابي الجليل زيد بن حارثة رضي الله عنه، والموالي هم من يتولاهم الإنسان بسبب العتق أو الإسلام أو التحالف أو نحو ذلك، وقد كان زيد بن حارثة -رضي الله عنه- في الثلاثين من عمره عند نزول الوحي، وكان مصاحبًا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- لسنوات طويلة، عرف من خلالها أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يكذب قط فلا يمكن أن يترك الكذب على الناس ويكذب على الله؟ وعرف أيضًا أن هذا الرجل بعيد كل البعد عن الموبقات والفواحش والمعاصي فلا يمكن أن يلعب بدين الناس وعقيدتهم، فأعلن إسلامه من غير تردد حينما دعاه رسول -عليه الصلاة والسلام- إلى الإسلام، وقد كان رابع الناس إسلامًا، ولم يسلم قبله إلا أبو بكر الصديق، وأم المؤمنين خديجة بنت خويلد، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم وأرضاهم.[1]

نبذة عن زيد بن حارثة

هو زيد بن حارثة بن شراحيل من بني قضاعة، أبو أسامة، حبَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، سُبي في الجاهلية فاشتراه حكيم بن حزام لخديجة بنت خويلد رضي الله عنها، فوهبته لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فتبناه وهو ابن ثمان سنين وطاف به حين تبناه على قريش يقول: “هذا ابني وارثًا وموروثًا” يشهدهم على ذلك، وعندما علم حارثة بن شراحيل بوجود ابنه في مكة انطلق مع أخيه كعب بن شراحيل إليها ليعيد ابنه، لكن زيد بن حارثة رفض العودة مع أبيه وعمه واختار البقاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يدعى زيد بن محمد حتى جاء الإسلام فنزل قوله تعالى: {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ}،[2] فدعي حينها زيد بن حارثة،

وقد تزوج -رضي الله عنه- من زينب بنت جحش رضي الله عنها، قبل أن يتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله تعالى قوله: {وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ۖ فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا}،[3] فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمر من الله تعالى، وكان رضي الله عنه أول الأمراء الذين أمَّرهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزوة مؤتة، فقد جهز رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جيشًا من ثلاثة آلاف مقاتل لقتال الروم، وأمر عليه زيد بن حارثة، فإن قتل فجعفر بن أبي طالب، فإن قتل فعبد الله بن رواحة رضي الله عنهم جميعًا، فانطلق جيش المسلمين وتفاجئ بأعداد الروم الهائلة، وعندما بدأ القتال انطلق زيد بن حارثة وهو يحمل لواء المسلمين حتى سقط شهيدًا، وكان استشهاده في السنة الثامنة للهجرة وهو ابن خمس وخمسين سنة.[4]

شاهد أيضًا: معلومات عن الصحابي زيد بن حارثة

أوائل المسلمين من النساء والرِّجال والصبيان

ما إن نزل الوحي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى بدأ بدعوة أقرب الناس إليه إلى الإسلام، وسنذكر فيما يلي أوائل المسلمين من النساء والرجال والصبيان:

اول من امن من النساء

أول من آمن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من النساء هي زوجته خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- في غار حراء عندمات نزل عليه الوحي، ففزع منه ونزل مسرعًا إلى بيته وهو يقول: “زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي، فَزَمَّلُوهُ، حتَّى ذَهَبَ عنْه الرَّوْعُ، قالَ لِخَدِيجَةَ: أيْ خَدِيجَةُ، ما لي لقَدْ خَشِيتُ علَى نَفْسِي، فأخْبَرَهَا الخَبَرَ، قالَتْ خَدِيجَةُ: كَلَّا، أبْشِرْ فَوَاللَّهِ لا يُخْزِيكَ اللَّهُ أبَدًا، فَوَاللَّهِ إنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وتَصْدُقُ الحَدِيثَ، وتَحْمِلُ الكَلَّ، وتَكْسِبُ المَعْدُومَ، وتَقْرِي الضَّيْفَ، وتُعِينُ علَى نَوَائِبِ الحَقِّ”،[5] فذهبت خديجة إلى قريبها ورقة بن نوفل وأخبرته بما حصل، فعلم أنه رسول من عند الله، وأن ما جاءه هو ما جاء إلى موسى وعيسى من قبله، فعادت خديجة -رضي الله عنها- إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبشرته بأنه رسول من عند الله، فكانت بذلك أول من آمن به وسانده ونصره.[6]

شاهد أيضًا: معلومات عن خديجة رضي الله عنها

اول من امن من الرجال

أول من آمن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الرجال هو أبو بكر عبد الله بن أبي قحافة، الملقب بالصديق لكثرة تصديقه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان ثاني الناس دخولًا في الإسلام بعد خديجة، حيث دعاه الرسول بعد أن نزل عليه الوحي للإسلام، فاستجاب دون تردد أو شك، لعلمه بمدى صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعلو أخلاقه.[7]

اول من امن من الصبيان

أول من آمن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الصبيان هو ابن عمه علي بن أبي طالب رضي الله عنه، الذي تربى في بيت الرسول، فقد أخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على عاتقه تربيته تخفيفًا عن عمه أبو طالب، وفي أحد الأيام رأى علي رسول الله وزوجته خديجة يصليان، فسأل رسول الله عن ذلك، فأخبره رسول الله أن الله بعثه لدعوة الناس إلى الإسلام، وعبادة الله وحده وترك عبادة الأوثان، فاستجاب رضي الله عنه للإسلام، وكان من أوائل الناس دخولًا في الإسلام على الإطلاق.[8]

اسماء أول من اعتنقوا الإسلام بالترتيب

من الجميل معرفة أسماء العظماء الأوائل الذين كانوا السباقين للإسلام، وتحملوا أعباء الدعوة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان لهم فضل في إسلام من أتى بعدهم، وهم:[9]

  • خديجة بنت خويلد
  • علي بن أبي طالب
  • أبو بكر الصديق
  • زيد بن حارثة
  • عثمان بن عفان
  • الزبير بن العوام
  • سعد بن أبي وقاص
  • طلحة بن عبيد الله
  • عبد الرحمن بن عوف
  • أبو عبيدة بن الجراح

من أول من أسلم من الصحابة من العبيد ؟

في ختام ما ورد من إجابة سؤال من اول من امن من الموالي، جدير بالقول إنّ أول من آمن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من العبيد هو بلال بن رباح رضي الله عنه، كان رسول الله يتعبد في غار حراء مع أبو بكر الصديق، فرأى بلالًا يرعى الغنم فدعاه للإسلام وقال له: “هل لك في الإسلام؟ فإني رسول الله”، فأسلم بلال وكتم إسلامه، وحينما علم المشركون بذلك قاموا بتعذيبه أشد العذاب، وظل على هذا الحال حتى اشتراه أبو بكر الصديق من سيده وأعتقه.[10]

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال، الذي أجبنا فيه عن سؤال من اول من امن من الموالي، كما ذكرنا فيه أول من آمن من الرجال والنساء والصبيان والعبيد، وكذلك ذكرنا أسماء أول من اعتنق الإسلام بالترتيب.

المراجع

  1. ^ islamstory.com , إسلام زيد بن حارثة , 10/5/2021
  2. ^ سورة الأحزاب , الآية 5
  3. ^ سورة الأحزاب , الآية 37
  4. ^ islamstory.com , زيد بن حارثة , 10/5/2021
  5. ^ صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 6982، صحيح.
  6. ^ marefa.org , خديجة بنت خويلد , 10/5/2021
  7. ^ ar.islamway.net , مع الصديق رضي الله عنه - الصديق أول من أسلم من الرجال , 10/5/2021
  8. ^ islamstory.com , إسلام علي بن أبي طالب , 10/5/2021
  9. ^ islamstory.com , أسماء السبعين السابقين الأولين في الإسلام , 10/5/2021
  10. ^ islamstory.com , بلال بن رباح , 10/5/2021
184 مشاهدة