من مهام الرسل عليهم الصلاة والسلام البلاغ

كتابة ايمان مشاقبة -
من مهام الرسل عليهم الصلاة والسلام البلاغ

من مهام الرسل عليهم الصلاة والسلام البلاغ لقد أرسل الله تعالى الرسل مبشرين ومنذرين للناس، فمنهم من آمن برسله ومنهم من أنكر وكذّب فحق عليه العذاب، لذا فقد كانت المهمة الأساسية التي يجب أن يقوم بها الرسل هي دعوة الناس إلى دين الحق، وفي مقالنا التالي سوف نتعرف على مهام الرسل.

من مهام الرسل عليهم الصلاة والسلام البلاغ

هناك عدد من المهام الرئيسية المناطة بالرسل، وأهم هذه المهام هي:[1]

 البلاغ المبين

وهي المهمة الأساسية التي خلقوا لأجلها، وهي تبليغ الناس ما أوحي إليهم وعدم كتمان شيء من الحق، ويكون البلاغ بالقول والبيان، يكون أيضا بالفعل والتطبيق العملي لما يدعو الناس إليه.

إقامة الحجة

فتبليغ الرسل الناس رسالات ربهم، وبيانها لهم يكون لقطع دابر أعذار المتعللين والمتحججين، الذين يريدون تبرير انحرافهم عن الحق بأي عذر أو سبب، لذا بإرسال الله تعالى الرسل فإنه يقطع لحجة على هؤلاء.

التبشير والإنذار

فقد جاءت الرسل لتبشير المؤمنين الذين آمنوا بآيات الله تعالى وبنبيه بالجنة والدرجات العلا، كذلك جاءت لإنذار وتهديد كل من كذّب الرسل على الرغم من وقوع الحجة عليه.

تصحيح العقائد وتزكية النفوس

لأن الإنسان هو المخلوق الوحدي الذي يكيّف سلوكه بحسب معتقداته، لذا كان من مهمات المرسلين تصحيح العقائد، وتربية النفوس على الالتزام بتطبيق الشرائع الربانيّة، فكلما انحرفت البشريّة عن منهج الله تعالى، وأشركت به، وخضعت لشهواتها، وانغمست في ملاهي الحياة، أرسل الله تعالى لهم من يخرجهم من الظلمات إلى نور الإيمان والهداية.

رعاية مصالح الأمة

إن إقامة العدل بين الناس بتحكيم الشرائع المنزلة في حياة الناس، وجلب المنافع لهم وتحقيق المصالح، ودفع الضرر عنهم، كل ذلك من مهمات الأنبياء والرسل، وقد أمر الله تعالى الرسل عبر التاريخ أن يرعوا مصالح أقوامهم، ويحكموا بينهم لإحقاق الحق وإقامة العدل.

حاجة الناس إلى الرسل

إن من أعظم رحمات الله تعالى بالعباد أن أرسل لهم الرسل، حتى يكونوا شهداء عليهم، وحتى لا يعذبهم إلا بعد أن يقيم الحجّة عليهم، وذلك بإرسال رسله وأنبيائه لهم، فأرسل الله تعالى رسله ليرشدوا الناس إلى طريق النجاة والفلاح والهداية، حتى لا يكون للبشر حجة بعد ذلك على ربهم، فالأنبياء والرسل هم حجة الله  تعالى على عباده، فيلزم كل إنسان تجاه أنبياء الله تعالى أن يعتقد بعصمتهم، وكمالهم، ووجوب تعظيمهم واحترامهم، وتصديق بكل ما جاءوا به من عند الله تعالى، لذا أيّد الله تعالى رسله بالمعجزات الدالة على صدقهم، فكانت معجزاتهم من جنس ما يبرع فيه أقوامهم، ليعيدوا أقوامهم إلى طريق ربهم، وكان لزامًا أن يكون لهم خاتم يختم به الله تعالى الرسالات، ويكمل به الشرع، ويتم به الدّين، فكان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء والمرسلين.[2]

شاهد أيضًا: أول مادعت اليه الرسل الكرام هو

ما هو الفرق بين الأنبياء والرسل

النبي هو الذي يوحى إليه بشرع، ولكن لا يؤمر بتبليغ الناس، ولكن يوحى إليه بفعل شيء ما: مثل الصيتم بطريقة كذا، والصلاة بطريقة كذا وهكذا، ولكنه لا يؤمر بالتبليغ، فهذا يقال له نبي، وأما إذا أمر الناس بالتبليغ، فيبلغ الناس، وينذر الناس، هنا أصبح يطلق عليهم اسم الرسول، كالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وعيسى، ونوح، وهو وغيرهم.

وقال بعض أهل العلم: أن النبي: هو الذي يُبعث بشريعة تابعة لغيره، أي لنبي قبله، أما إذا كان مستقلاً فإنه يكون نبيًا ورسولاً، فالذين بُعثوا بعد موسى بشريعة التوراة يسمّون أنبياء، لأنهم تابعون للتوراة، فالرسول: هو الذي يبعث ويؤمر بالتبلي، وإن كان تابعًا لنبي قبله، وخلاصة الأمر: أن الرسول يؤمر بالتبليغ مطلقًا، والنبي لا يؤمر بالتبليغ، بل يوحى إليه بصيام، أو صلاة أو نحو ذلك، لكنه لا يؤمر بالتبليغ.[3]

شاهد أيضًا: كم عدد الانبياء والرسل المذكورين بالقران الكريم

في نهاية مقالنا تعرفنا على من مهام الرسل عليهم الصلاة والسلام البلاغ ومنها البلاغ المبين، إنذار الناس من عقاب الله تعالى وعذابه، وغيرها من المهام، وتعرفنا على حاجة الناس إلى الأنبياء والرسل، وما هو الفرق بين النبي والرسول، حيث إنه يوجد عدد من الفروق بينهما.

المراجع

  1. ^ alukah.net , مهمات الرسل , 30/05/2022
  2. ^ alukah.net , حاجة البشر إلى الرسل (عليهم السلام) , 30/05/2022
  3. ^ binbaz.org.sa , ما الفرق بين النبي والرسول؟ , 30/05/2022
98 مشاهدة