من نحت تمثال بيتتا

كتابة سحر - تاريخ الكتابة: 15 يونيو 2021 , 10:06 - آخر تحديث : 15 يونيو 2021 , 08:06
من نحت تمثال بيتتا

من نحت تمثال بيتتا والذي يعتبر من أهم المنحوتات بشكل عام، حيث أن له شهرة واسعة فهو يعبر عن مدى روعة وفكر الفنان الذي قام بصنعه فكل من يراه يريد التعرف على هوية الصانع ولهذا سوف نوضح لكم الكثير من المعلومات الهامة حول الموضوع من خلال المقال التالي.

من نحت تمثال بيتتا

إن تمثال بيتا تم نحته بواسطة الفنان الكبير مايكل آنجلو وهو يعد إحدى أهم الأعمال التي قدمها خلال مسيرته الفنية، وقام بصنعه داخل الكاتدرائية الخاصة بالقدس بطرس، وكان ذلك في الفاتيكان، إن التمثال هو عبارة عن صورة للمسيح وهو داخل أحضان والدته السيدة مريم العذراء، وانتشر هذا التمثال في فرنسا ومنطقة شمال أوروبا بشكل كبير حيث أن الأعمال الأخرى كانت غير مناسبة إلى حد كبير، فمعظم المنحوتات كانت تصور السيدة مريم بجسم ضعيف مما يضعف فخامة ورقي التمثال ويصبح غير جيد من جميع النواحي، كما أن المنحوتات الأخرى كانت تتعمد إبراز جروح المسيح بشكل غير منطقي مما يجعل التمثال لا يصف الحقيقة ويكون غير واقعي، وكان الصناع يفعلون ذلك من أجل توجيه التعاطف مع المسيح.

شاهد أيضاً: اعلى تمثال في العالم اين يقع

منحوتة مايكل آنجلو

أما إذا نظرنا إلى منحوتة مايكل آنجلو فنجدها قمة في الفخامة والرقي، وجسدت صورة حقيقية وواقعية بكل سلاسة ومن غير اللجوء للمبالغة في الوصف، حيث جاء المسيح وهو مغطى بالدماء وكانت والدته تنظر إليه بكل حزن وأسف على ولدها، على الرغم من أن جروح المسيح لا تظهر في التمثال ولكن عند النظر إليه سوف تتعاطف معه بشكل كبير، وهذا حدث بالفعل حيث أن كل من يرى التمثال يشعر أنه لمس قلبه بعض الحزن والأسى لمى حدث مع المسيح، وبالفعل يصدق الأفراد الإحساس الصادق ويصل إلى القلوب أكثر من المبالغة في الأمر، وهذا ما كان يريده مصمم التمثال.

كما لجأ الفنان مايكل إلى استخدام الايماءات أو الإشارات كبديل عن إظهار الجروح للمسيح، فنجده أظهر من خلال تمثاله أن السيدة مريم تجذب انتباه المشاهدين إلى  ابنها من خلال حركتها بيدها اليسرى، ونجدها تضع بيدها اليمني حول عنق ولدها بكل رفق وكانت ترفع ساعد ولدها لتظهر لنا يده وهي لا تتحرك على الإطلاق، في هذه المنحوتة يمكن أن يرى الفرد كيف صور الفنان جسم السيدة مريم بشكل عريض حتى تستطيع احتواء جسم المسيح والذي يظهر بميل نحو والدته قليلًا لتخرج لنا صورة نهائية للتمثال بها بساطة وسلاسة ودقة غير مسبوقين وكان يتساءل الأفراد الذين يرونها عن من نحت تمثال بيتتا.

إن مايكل كان يريد أن يضع التمثال في محراب غير واسع ولهذا لجأ إلى تعزيز نحت الملابس بطريقة راقية ورائعة كما حاول تصقيل النهايات حتى تصبح المنحوتة مميزة عندما توضع في ذلك المكان، وإن أعمال الفنان مايكل الأخرى لا يمكن مقارنتها بهذا العمل حيث نجد به روعة وإتقان لا مثيل لهم، ويشير البعض إلى أن الفرد الذي كان مسؤول عن رعاية المنحوتة كان هو السبب الأساسي في الحصول عليها في النهاية بهذا الكمال المتقن.

شاهد أيضاً: من قام بسرقة لوحة الموناليزا عام 1911

تعريف فن النحت

هو نوع من الفن يقوم على تجسيد بعض الأفكار من خلال صنع تماثيل أو أشكال تكون على هيئة مجسم ثلاثي الأبعاد، ولها نوعين هما الإنسان والحيوان، وبالطبع يمكن إدخال عليها بعض التعديلات والمواد التي تساعد على عمل المنحوتة.

مايكل آنجلو

إن ما يكل آنجلو الذي صنع تمثال بيتا تمت ولادته بسنة 1475 في السادس من مارس، واسمه هو مايكل أنجلو دي لودفيكو بوناروتي سيموني، وهو من إيطاليا، وكان والده يعمل في الحكومة التابعة لفلورانسا، ولقد أخذ مايكل آنجلو العقد الخاص برسومات كنيسة سيستين بسبب أن البابا يوليوس الثاني ألغى قرار صنع تمثال تذكراي له وكان الذي سوف يشرف ويقوم على هذا التمثال هو ما يكل فكان هذا بمثابة التعويض، إن فلورانسا كانت بلد مزدهر وملئ بالفنون الكثيرة لذلك كان لها الفضل الأكبر في تنمية موهبة مايكل، وعندما ماتت أمه وكان هو لديه 6 سنوات فقط اعترض والده على أن يدرس الفن مطلقًا، عندما بلغ مايكل سن ال 13 سنة ذهب إلى الرسام دومينيكو حتى يتم تدريبه على الرسم وسرعان ما انتبه الكثيرين إلى ما يكل، وتم معرفة أنه يملك موهبة فطرية عظيمة بمجال الفن، إن مايكل آنجلو كان يعمل كنحات ومهندس معماري ورسام، وهو من أبرز الفنانين الذين كانوا موجودين في عصر النهضة حيث أنه شهد له بذلك كل من حضر وقته وشاهده، حيث أن رسومه أو تماثيل كانت دائما مميزة وتحمل الكثير من المعاني الرائعة.

شاهد أيضاً: لوحة بنات بحري من أعمال الفنان

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على من نحت تمثال بيتتا بشكل مفصل وشامل، كما وضحنا لكم ماهية التمثال وبعض المعلومات الهامة حول الفنان البديع ذو الرؤية الرائعة التي مكنته من التميز على الكثير من فنانين عصره.

119 مشاهدة