من هم الذين قالوا عزير ابن الله

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 19 أبريل 2021 , 10:04 - آخر تحديث : 19 أبريل 2021 , 09:04
من هم الذين قالوا عزير ابن الله

من هم الذين قالوا عزير ابن الله؟ هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ هناك فئة ادَّعت أنَّ لله -عزَّ وجلَّ- ابنٌ اسمه عزير، فمن هذه الفرقة؟ ومن هو عزير؟ وهل ورد ذكر قصته في القرآن الكريم؟ وما تفسير قوله تعالى: {وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ عُزَيْرٌ ٱبْنُ ٱللَّهِ}، كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال.

من هم الذين قالوا عزير ابن الله

إنَّ الَّذين قالوا أنَّ عزير ابن الله – تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا- هم اليهود وهذا بنص القرآن الكريم، حيث قال تعالى: {وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ عُزَيْرٌ ٱبْنُ ٱللَّهِ وَقَالَتِ ٱلنَّصَٰرَى ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ ٱللَّهِ ۖ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَٰهِهِمْ ۖ يُضَٰهِـُٔونَ قَوْلَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ ۚ قَٰتَلَهُمُ ٱللَّهُ ۚ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ}.[1]

شاهد أيضًا: من هم اليهود والنصارى

تفسير قوله تعالى: {وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ عُزَيْرٌ ٱبْنُ ٱللَّهِ}

وردت الآية الكريمة بعد أمر الله -عزَّ وجلَّ- المسلمين بقتال أهل الكتاب، حيث ذكر لهم بعض أقوالهم الخبيثة ليهيِّج المسلمون الذين يغارون لربهم ولدينه على قتالهم، والاجتهاد وبذل الوسع فيه فقال: {{وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ عُزَيْرٌ ٱبْنُ ٱللَّهِ}، وهذه المقالة وإن لم تكن مقالة لعامتهم فقد قالها فرقة منهم، فيدل ذلك على أن في اليهود من الخبث والشر ما أوصلهم إلى أن قالوا هذه المقالة التي تجرأوا فيها على اللّه، وتنقصوا عظمته وجلاله،وقيل: أَّن سبب ادعائهم في عزير أنَّه ابن اللّه، أنه لما سلط الله الملوك على بني إسرائيل، ومزقوهم كل ممزق، وقتلوا حَمَلَةَ التوراة، وجدوا عزيرًا بعد ذلك حافظًا لها أو لأكثرها، فأملاها عليهم من حفظه، واستنسخوها، فادعوا فيه هذه الدعوى الشنيعة‏.[2]

شاهد أيضًا: ما أول ما نزل من التوراة

من هو عزير

هو رجلٌ صالح من بني إسرائيل، وقيل أنَّه بنيٌّ من أنبيائه -مع العلم أنَّه لم بيرد دليلٌ ثابتٌ في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية كونه نبيِّ- وقد قال بعض أهل العلم أنَّ عزير هو ذات الرجل الذي مرَّ على القرية الخاوية، والذي ذُكرت قصته في قوله تعالى: {أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.[3][4]

شاهد أيضًا: حيوان أماته الله ثمَّ أحياه مذكور بالقرىن مع الدليل

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام مقال من هم الذين قالوا عزير ابن الله والذي تمَّ فيه بيان الفئة التي ادعت أنَّ لله -عزَّ وجلَّ- ولدٌ اسمه عزير -تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا- كما تمَّ تفسير الآية الكريمة التي بينت ادِّعاء هذه الفئة، وفي الختام تمَّ التعريف بالعزير.

المراجع

  1. ^ التوبة: 30
  2. ^ quran7m.com , التوبة: 30 , 19/4/2021
  3. ^ البقرة: 259
  4. ^ islamqa.info , قصة عزير عليه السلام . , 19/4/2021
271 مشاهدة