من هم المثليين وكيف يتزوجون

كتابة يسرى ياسر -
من هم المثليين وكيف يتزوجون

من هم المثليين وكيف يتزوجون؟، حيث انتشر مصطلح المثلية الجنسية وأصبح طبيعي في بعض الدول، كما انتشر ما يعرف باسم زواج المثليين، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال عبر موقع محتويات كما سنتعرف على أهم المعلومات عن المثلية الجنسية والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

من هم المثليين وكيف يتزوجون

المثليين أو ما يطلق عليهم اسم الشواذ هم أشخاص تكون لديهم ميول غير طبيعية، حيث إنهم يشعرون بمشاعر تجاه الطرف الآخر الذي يكون من نفس النوع، حيث يشعر الرجل بانجذاب عاطفي تجاه الرجل مثله، وتشعر المرأة بانجذاب تجاه المرأة مثلها، كما أن الأمر لا يقف عند ذلك فحسب فإنه يتطور إلى علاقة جنسية تحدث بين الطرفين، ويطلق على المرأة التي تقوم بهذا الفعل مثلية أو شاذة، بينما الرجل يطلق عليه مثلي أو شاذ أو لوطي، حيث إن هذا الفعل كان يقوم به قوم سيدنا لوط وأهلكهم الله تعالى، كما يوجد في عرف هؤلاء الأشخاص ما يعرف باسم زواج المثليين حيث يتم عقد هذا الزواج بين شخصين من نفس النوع في مراسم زواج مدني أو ديني وتوجد بعض الدول الأوربية التي تعترف بهذا الزواج وتقيم له مراسم، ولقد كان هذا الزواج موجود منذ القرن الأول الميلادي، ولكن تم القضاء عليه بحلول القرن الرابع الميلادي في عهد الإمبراطورية الرومانية.[1]

شاهد أيضًا: سبب انتشار جدري القرود بين المثليين

هل يستطيع المثليين الإنجاب

بالطبع لا، حيث لا يمكن أن يحدث الإنجاب إلا في حالة وجود ذكر وأنثى، وزواج هؤلاء الأشخاص يعتمد على الزواج من شخص من نفس النوع، وبالتالي يفشل هؤلاء الأشخاص في الإنجاب من خلال علاقتهم ببعضهم البعض، ولكن بعض هؤلاء الأشخاص تكون لديهم غريزة الأمومة أو الأبوة ويرغبون في إنجاب الأطفال ولكن لا يوجد لديهم ميول للطرف الآخر، وفي هذه الحالة قد يلجأ بعضهم للطرق التي يمكن من خلالها الإنجاب بصورة غير مباشرة، مثل استئجار رحم امرأة أخرى وتلقيح البويضة بالحيوان المنوي الخاص بالرجل وبالتالي يحدث إنجاب، كما أنهم قد يقومون باستخدام تقنية التلقيح الصناعي، كذلك يمكن استخدام تقنية الحيوانات المنوية المجمدة، وغيرها من تقنيات التلقيح الأخرى التي تتم بالمساعدة ولكن بشكل غير مباشر.

موقف الدين الإسلامي من المثلية الجنسية

لقد حرم الدين الإسلامي المثلية الجنسية تحريمًا تامًا، حيث إن الله تعالى قد أحل إشباع رغبات الإنسان عن طريق الزواج الطبيعي الذي يتم بين الرجل والمرأة والذي من خلاله يتم الإنجاب بصورة طبيعية، ولكن المثلية الجنسية أمر مغاير الطبيعية ويخالف الطبيعية التي قد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان بها، ولقد كان يقوم قوم سيدنا لوط بهذا الفعل الشنيع على الرغم من تحذير سيدنا لوط لهم إلا أنهم استمروا في ذلك حتى هلكوا، ومن الناحية العلمية فإن المثلية الجنسية إذا اتبعها الناس فإن هذا سوف يؤدي إلى انقراض البشر وعدم إنجاب أفراد جديدة، كما أثبت علميًا أن هذا الفعل يسبب العديد من الأمراض مثل مرض الزهري والسيلان والإيدز وأورام الرحم، لذلك فإن الله -سبحانه وتعالى- لم يحرم شيئًا دون سبب، وتثبت الأدلة العملية دائمًا أن المثلية الجنسية من أكثر الأمور ضررًا.

أسباب المثلية الجنسية

يرجع انتشار المثلية الجنسية إلى بعض الأسباب والعوامل والتي بعضها يكون جيني والبعض يكون نفسي والبعض يكون سلوكي وتتمثل أهم هذه الأسباب فيما يلي:[1]

  • عوامل جينية: حيث يزعم البعض أن الشخصيات المثلية يكون لديهم جين معين هو المسؤول عن هذه الميول ولكن لا توجد نظريات تؤكد ذلك حتى الآن.
  • عوامل نفسية: حيث قد يعاني الطفل في صغره من علاقة الأب والأم السيئة مما يزرع فيه المثلية والشذوذ، أو فقدان العطف والحنان من شخص معين فيبدأ في الانجذاب لأشخاص من نفس النوع ويبحث فيهم عن الحنان.
  • عوامل سلوكية: حيث إن سوء التربية وعدم تقويم سلوك الطفل منذ الطفولة من الأمور التي تجعله غير متزن من الناحية الجنسية وقد ينشأ مثلي الجنس.

شاهد أيضًا: الفرق بين قوس قزح وعلم المثليين

علامات المثلية الجنسية

توجد بعض العلامات التي قد تظهر على الشخص وتدل على أنه مثلي الجنس وتتمثل أهم هذه العلامات فيما يلي:[1]

  • الشعور بالانجذاب العاطفي تجاه شخص آخر من نفس النوع حيث ينجذب رجل لرجل آخر أو سيدة إلى سيدة أخرى.
  • الشعور بتراجع في العلاقة إذا كان الطرف الآخر ليس من نفس النوع حيث لا يرغب الرجل في علاقة مع المرأة ولا ترغب المرأة في علاقة مع الرجل.
  • الإحساس بالانجذاب الجنسي للطرف الآخر من نفس النوع حيث يرغب الرجل في إقامة علاقة جنسية مع رجل آخر وترغب المرأة في إقامة علاقة جنسية مع امرأة أخرى.
  • المعاناة من بعض المشاكل النفسية حيث قد تكون المثلية الجنسية سبب أو نتيجة لبعض المشاكل النفسية التي يصاب بها الشخص مثل الاكتئاب والفصام والوسواس القهري وغيرها.
  • الشعور بتأنيب الضمير أو عدم الرضا عن النفس في الكثير من الأحيان والرغبة في العزلة.

طرق مكافحة المثلية الجنسية

تعد المثلية الجنسية من الأمور المحرمة ولذلك يجب التغلب عليها لأن انتشارها سوف يعود على الجنس البشري بالعديد من المخاطر وتتمثل أهم طرق مكافحة المثلية الجنسية فيما يلي:

  • نشر الوعي بين الناس على قدر المستطاع حول أضرار المثلية الجنسية على الفرد والمجتمع وضرورة التأكيد على حرمانية القيام بذلك.
  • تجريم المثلية الجنسية ووضع قوانين تعاقب هؤلاء الأشخاص وهو ما قامت به بعض الدول العربية بالفعل.
  • مقاطعة الشركات والماركات التي تدعم المثلية الجنسية لأن جزء كبير من أرباح هذه الشركات يذهب للمثليين.
  • تحسين العلاقات الأسرية وتربية الطفل تربية سوية من أجل أن ينشأ شخص طبيعي.
  • محاولة معرفة سبب انخراط المثليين في هذا الأمر وعلاجه سواء بالعلاج النفسي أو السلوكي.

شاهد أيضًا: الفرق بين قوس قزح وعلم الشواذ

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال من هم المثليين وكيف يتزوجون؟، كما تعرفنا على أهم المعلومات عن هؤلاء الأشخاص وكيف ينجبون، وكذلك أهم المعلومات عن موقف الدين الإسلامي من المثلية الجنسية وأهم أسبابها وعلاماتها وطرق مكافحتها والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

المراجع

  1. ^ Britannica.com , homosexuality , 26/06/2022
222 مشاهدة