من هو أطول الخلفاء الراشدين حكما

من هو أطول الخلفاء الراشدين حكما

من هو أطول الخلفاء الراشدين حكما ؟ هو أحد الأسئلة المهمّة التي يبحث المسلمون، فبعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسّلام حكم الأمّة الإسلاميّة أربعة خلفاء، وقد سُمي عصرهم بعصر الخلافة الراشدة، وذلك لأنّ هذه الخلافة على منهاج النبوة وسنّة نبيّ الله في الإدارة والحكم، وقد كانت فترة الخلفاء الراشدين أزهى العصور التاريخيّة الإسلاميّة رشدًا وعدالةً، وامتدّت هذه الخلافة ما يُقارب ثلاثين سنة.

من هو أطول الخلفاء الراشدين حكما

في الإجابة على السؤال: من هو أطول الخلفاء الراشدين حكما فهو الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، وقد آلت إليه الخلافة بعد وفاة الفاروق عمر رضي الله عنه، ثالث الخلفاء الراشدين، وكان استلام عثمان رضي الله عنه للخلافة على مبدأ الشورى الذي أوصى به عمر بن الخطاب قبل وفاته، حيث حصر الشورى في ستة من أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهم عليّ بن أبي طالب، عثمان بن عفّان، عبد الرحمن بن عوف، سعد بن أبي وقاص، الزبير بن العوّام، طلحة بن عُبيد الله، واشترط أن يتم اختيار خليفة المسلمين منهم في ثلاثة أيام فقط، وفعلًا تم اختيار الخليفة عثمان بن عفّان وذلك في عام 23 هجرية، وظلّ حكمة حتى عام 35 هجرية، أيّ استمرت خلافته 12 سنة، لتكون بذلك أطول فترة للحكم الراشدي بين الخلفاء الأربعة، وكان أبرز أعمال عثمان بن عفّان في مدة خلافته أنّه جمع القرآن الكريم، كما استمرت الفتوحات في عهده ففتحت أرمينية وطرابلس الشام، وتم فتح قبرص وغيرها.[1]

شاهد أيضًا: من المعارك التي حدثت في عهد الخلفاء الراشدين

الخلفاء الراشدين بالترتيب

بعد الإجابة عن السؤال من هو أطول الخلفاء الراشدين حكما، فسنتعرف على الخلفاء الراشدين الذين شكلّوا مدة حكم الخلافة الراشدة التي بدأت بعد وفاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في عام 11 هـ، وكان أوّل الخُلفاء هو أبو بكر الصديق، وثاني الخُلفاء هو عمر بن الخطّاب، وثالث الخُلفاء هو عثمان بن عفّان، ورابع الخُلفاء هو عليّ بن أبي طالب، وفيما يأتي تفاصيل حكم كل خليفة من الخلفاء الراشدين:

الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه

هو عبد الله بن أبي قحافة، الملقب بالصديق، وقد تم توليته الخلافة بعد وفاة النبيّ عليه الصلاة والسلام، عندما اجتمع الصحابة الكرام رضوان الله عليه وسلّم، من المهاجرين والأنصار في سقيفة بني ساعدة، وقد اجتمعوا ليوحدوا كلمة الأمّة الإسلاميّة، ولتجتمع الكلمة على رجل واحد يكون خليفة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وبعد المشاورة والسجال تمّ اختيار أبي بكر الصديق ليكون الخليفة الأول من الخلفاء الراشدين، وكانت خلافته مثالًا على الرشد والعدل، وكان أول من أرسى دعائم الدولة الإسلاميّة بقمعه لحركة المرتدين الذي منعوا بعضهم تأدية الزكاة، بينما ارتد آخرون عن الدين كلّه، واستمرت خلافته الصديّق ما يُقارب السنتين من عام 11هجريّة، حتّى 13 هجريّة.[2]

الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

بعد وفاة الخليفة أبي بكر الصديّق رضي الله عنه، آلت الخلافة إلى الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ليكون الخليفة الراشدي الثاني، وقد تمّ اختياره بالشورى بين المسلمين، وكان حكم عمر رضي الله عنه حكمًا رشيدًا عادلًا تحققت فيه معاني العدالة والمساواة بين المسلمين بأجمل صورها، وقد توسّعت الفتوحات في عهده توسعًا كبيرًا، ففُتحت لعراق، والشّام، وإيران، ومصر، وفلسطين، كما أنجز الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه الكثير من الأمور فهو أو من اتخذ التاريخ الهجريّ بداية للتاريخ الإسلاميّ، وهو أوّل من أنشأ الدواوين، واستمرّت خلافته عشر سنوات من العام 13 هجرّة وحتى عام 23 هجريّة، حتى توفي رضي الله عنه على يد أبي لؤلؤة المجوسيّ، ليكون عمر بن الخطاب شهيد المحراب.[3]

خلافة عثمان بن عفّان رضي الله عنه

بعد وفاة الفاروق عمر رضي الله عنه، جاءت خلافة ذي النّورين عثمان بن عفان رضي الله عنه، وقد كانت خلافةً راشدةً استمرت فيها الفتوحات الإسلاميّة في شرق الأرض وغربها، إلاّ أنّ الوضع السّياسي للدّولة تعرّض لهزّة في آخر عهده؛ حيث حصلت فتنة أدّت إلى مُحاصرة الخليفة في بيته واستشهاده، وقد كانت مدّة حكمه ما يقارب اثني عشر عامًا،حيث تُعدّ أطول خلافة راشدة.[1]

خلافة عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه

بعد استشهاد الخليفة عثمان بن عفّان رضي الله عنه، بايع الناس عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه، ابن عمّ الرسول صلّى الله عليه وسلّم، ودار في عهده الكثير من الأحداث المفصلية في مدة حكم الخلفاء الراشدين، وقد وقعت معركة الجمل طلحة والزبير، وعائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهم، عام 36 هـ وكانت المعركة تهدف إلى طلب القصاص من قتلة الخليفة عثمان بن عفّان رضي الله عنه، وبعد ذلك واجه الخليفة عليّ بن أبي طالب معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم ورفضه بالمبايعة، ودارت معركة فاصلة في مدة حكم الخلفاء الراشدين في عهد الخليفة عليّ بن أبي طالب وهي معركة صفين، وقد استمر الخليفة عليّ بن أبي طالب في الحكم حتى قُتل على يد عبد الرحمن بن ملجم أدّت إلى وفاتهِ عام 40هـ، واستلم الحكم ابن الخليفة عليّ وهو الحسن بن عليّ رضي الله عنهم واستمر في الحكم حوالي 6 أشهر فقط.[4]

وهكذا نكون قد أجبنا على السؤال من هو أطول الخلفاء الراشدين حكما، لنعرف أنّه الخليفة ذي النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه، وتحدثنا عن الخلفاء الراشدين بالترتيب، والحديث عن أهم الأحداث التي حصلت في عهد كلّ خليفة.

المراجع

  1. ^marefa.org , عثمان بن عفان , 23-03-2021
  2. ^marefa.org , أبو بكر , 23-03-2021
  3. ^marefa.org , عمر بن الخطاب , 23-03-2021
  4. ^marefa.org , علي بن أبي طالب , 23-03-2021