من هو رائد مدرسة أدب الرسائل

كتابة ربا سليمان -
من هو رائد مدرسة أدب الرسائل

من هو رائد مدرسة أدب الرسائل؟، إن مفهوم المدرسة الأدبية ينبثق من أحد المعتقدات السائدة الذي يعتبر أن نهضة الأدب وتطوره يرجع إلى محاكاة الأدباء لمن يتأثرون بهم، مما يجعلهم يتبعون نفس نهجه ومنواله، مما يدعم مكوناتهم الإبداعية، بشكل لا يلغي ذاتية كتاباتهم، حيث توجد مجموعة من مدارس الأدب العربي القديمة والحديثة، ومن بينهما مدرسة أدب الرسائل، فمن هو رائد هذه المدرسة، وما هي سماتها، هذا ما سيتم توضيحه في المقال التالي من موقع محتويات.

من هو رائد مدرسة أدب الرسائل

إن رائد مدرسة أدب الرسائل هو “أحمد حسن الزيات”، وهو واحد من كبار رجال النهضة الثقافية في كل من مصر بشكل خاص والعالم العربي بأثره، حيث يعتبر من أبرز الشخصيات في مجال الآدب العربية، كما أنه يمتلك عددًا كبيرًا من الإنجازات والأعمال الأدبية، التي تمكن من تخليدها بعد وفاته، وبالإضافة إلى كونه مؤسس مدرسة أدب الرسائل، شغل هذا الأديب العديد من المناصب الهامة ولا سيما  عضوية المجامع اللغوية في القاهرة، ودمشق، كما حصل الزيات على العديد من الجوائز الأدبية ومنها جائزة الأدب لعام 1953 عن كتابه وحي الرسالة الذي جمع فيه كل مقالاته وأبحاثه السابقة.[1]

شاهد أيضًا: معلومات عن مفكرين عرب أثروا في العقول

أحمد الزيات السيرة الذاتية

ولد الزيات في قرية كفر دميرة التابعة لمحافظة الدقهلية في جمهورية مصر بتاريخ  5 شباط من عام 1885 ميلادي، وكانت نشأته في أسرة من الطبقة المتوسطة، حيث بدأ تعليمه في كتاب القرية، فحفظ القرآن الكريم، وتعلم الكتابة والقراءة، ولفطنته قام أحد العلماء بإرساله إلى القرية المجاورة ليتعلم القراءات السبع، ثم عندما بلغ ال13 من عمره التحق الزيات بالجامع الأزهر، ليتلقى علوم الدين والأدب الأزهري، ثم التحق بعدها بالجامعة الأهلية، وعمل مدرسًا في مدارسها، كما التقى الزيات خلال مسيرته التعليمية بالعديد من رجال الفكر والأدباء في عصر النهضة، ومنهم العقاد، أحمد زكي، ومحمد فريد أبو الحديد، وفي عام 1922 تم تعينه رئيسًا لقسم اللغة العربية في الجامعة الأمريكية في القاهرة، ليلتحق في تلك الفترة بكلية الحقوق الفرنسية، وأمضى سنتين دراسيتين في مصر، أما السنة الأخيرة له فقد كانت في باريس، وهناك حصل على ليسانس الحقوق عام 1925، وفي عام 1929 تم اختياره أستاذًا في دار المعلمين في العاصمة بغداد، وهذا ما كان سببا في انتقاله إلى العراق حتى عام 1933، حيث عاد إلى مصر وأسس مجلة الرسالة، وتابع مسيرته الأدبية والفكرية إلى أن وافته المنية في القاهرة بتاريخ 12 أيار من عام 1968 ميلادي.

خصائص أسلوب الزيات

تميز الزيات بأسلوب الخاص في الكتابة، وطريقته الخاصة في التعبير، ومن أبرز ميزات هذا الأسلوب كانت السمات التالية:

  • استخدام الألوان البديعية المتنوعة والمتعددة من سجع وجناس.
  • الدقة في اللفظ، والموسيقى الجميلة المتناغمة للنص.
  • تغليب الأسلوب على الفكرة.
  • الدمج ما بين الأدب العربي والأفكار الأجنبية وتزويده بها.

شاهد أيضًا: من هو مؤلف سلسلة العبقريات

مؤلفات أحمد حسن الزيات

تمكن الزيات من ترك مجموعة أدبية واسعة من المؤلفات والكتب، والتي نذكر منها:

  • تاريخ الأدب العربي.
  • في أصول الأدب.
  • دفاع عن البلاغة.
  • وحي الرسالة.
  • آلام فرتر لغوته الذي قام بترجمته من الفرنسية.

وفي الختام تكون قد تمت معرفة من هو رائد مدرسة أدب الرسائل، كما تم التعريف لهذه الشخصية الأدبية الشهيرة، وذكر أبرز مؤلفاته، مع التطرق إلى سيرته الذاتية.

المراجع

  1. ^ worldcat.org , Zayyāt, Aḥmad Ḥasan 1885-1968 , 07/04/2022
376 مشاهدة