من هي أول امرأة ثقبت أذنيها

كتابة ربا سليمان -
من هي أول امرأة ثقبت أذنيها

من هي أول امرأة ثقبت أذنيها ، ينظر معظم الناس إلى الحلق على أنه نوع من الحلي والزينة، التي تضفي جمالية خاصة للمرأة، ولكن من أين أتت هذه العادة الغريبة، وكيف تم تناقلها عبر الأجيال، أسرار لن يحصل على إجابتها إلى من تعمق في البحث عن ماضي هذه القطعة من الحلي، وهذا ما سيتم تقديمه بشكل واضح وسلسل في سطور المقال التالي من موقع محتويات، إضافة إلى التعريف بأول النساء ثقبًا لأذنيها.

من هي أول امرأة ثقبت أذنيها

تعتبر السيدة هاجر زوجة نبي الله ابراهيم، وأم اسماعيل عليهما السلام، هي أول مرأة قامت بثقب أذنيها في التاريخ، وكان ذلك على يد الزوجة الأولى لسيدنا ابراهيم، والتي كانت تدعى سارة، حيث أقسمت وحلفت على أن تقطع من جسم هاجر حصة، وهنا أتاها نبي الله وأملى عليها أن تقوم بثق أذني هاجر، بحيث لا تؤذيها أو تضرها، وفي نفس الوقت تكون قد أبطلت يمينها وفدته، فما كان على سارة إلا أن سمعت من الرسول، فثقبت أذني السيدة هاجر، إلا أن ذلك لم يزدها إلى جمالًا، فوضعت في الثقوب أقراطًا كنوع من الزينة والحلي.[1]

شاهد أيضًا: لماذا امر الله ابراهيم بذبح اسماعيل

من هي السيدة هاجر

كثرت الأحاديث والروايات عن أصول السيدة هاجر، ولكن استقر بعض المؤرخين على أنها كانت تنحدر من سلالة ملكية في مصر، فهي أميرة، وأخت الملك المصري سنوسرت، إلى أن تى الهكسوس، وفرضوا سيطرتهم على بلاد مصر، فاحتلوها وقتلوا جميع رجالها، كما استولوا على بلاط الملك، وأخذوا النساء إلى بملكهم، ومن بينهم كانت السيدة هاجر، والتي حاول ملك الهكسوس التعرض لها، لكن الله حماها، وهءا ما صدم الملك، وتكررت الحادثة نفسها عندما حاول أن يقترب من السيدة سارة، وتجدر الإشارة هنا إلى أنه مهما كان أصل السيدة هاجر، يكفي أن الله سبحانه وتعالى اختارها لتعيش في كنف نبيه ابراهيم، وتكون زوجةً له، وأمًا لابنه النبي اسماعيل عليه السلام، كما أن سبحانه قد خصها بمجموعة من المعجزات التي تثبت مكانتها.

زواج السيدة هاجر

لبثت السيدة هاجر مع السيدة سارة، وكانت أمةً لها، وتعلمت منها أمور الدين المختلفة وأساسياته، كما تعلمت توحيد الله الواحد، ودخلت في دين ابراهيم، الذي كان قد علمه سابقًا للسيدة سارة والتي كانت زوجته حين ذلك،  ولم يكن الله سبحانه قد رزقهما بطفل بعد، وكان نبي الله قد غزى الشيب رأسه، وبدأ يتقدم بالعمر، فقررت سارة أن تعرض عليه أن يتزوج من هاجر، فتزوجها وسرعان ما بدت عليها علامات الحمل، وكانت هذه بشارة من الله، واستجابة لما طلبه سيدنا ابراهيم أبو الأنبياء، ولكن هذا الحمل قد أثار غيرة زوجته الأولى، فبدأت توجه الادعاءات إلى سيدتنا هاجر بأنها تتكبر عليها، وهذا ما كان له تأثيرًا كبيرًا على العلاقات بينهما، ثم أتت البشارة التالية والتي عرف بها النبي أن زوجته ستضع مولودًا ذكرًا، وسيكون اسمه اسماعيل، وفعلًا هذا ما حصل لاحقًا، فولدت السيدة هاجر الملقبة بأم العرب العدنانيين سيدنا إسماعيل أبو العرب أجمعين، وتجدر الإشارة إلى أن بعد ولادة اسماعيل بحوالي خمسة سنوات، رزق الله سارة بابنها إسحاق عليه السلام، ليكون ثاني أبناء سيدنا ابراهيم.

شاهد أيضًا: كم لغة تكلم بها سيدنا ابراهيم

دخول هاجر إلى مكة

بعد أن ولدت السيدة سارة اشتدت الخلافات بينها وبين السيدة هاجر، فما كان من نبي الله إلا أن اتخذ قرارًا بإخراج هاجر مع ابنها اسماعيل إلى مكة، وكان الطريق قاسيًا صحراويًا لا ماء فيه، والشمس حادة، وعندما بلغوا مكة عزم أبو الأنبياء على ترك زوجته وابنه في هذه الأرض القاحلة، فعز غلى هاجر ذلك، والحت عليه، فرق قلبه، ومع ذلك لم يتراجع عن فعله، فقد كان ذلك أمر الله له، وكان يثق ثقةً مطلقةً بأن سبحانه وتعالى سينجيهما من هذه المحنة، والعيشة القاحلة، فما كان منه إلا أن شرح بالدعاء طالبًا اللطف والعفو، ثم شد الرحال عائدًا إلى بلاد الشام، حيث كان يقطن بالأساس، ولكن قلبه ظل في مكة عند زوجته هاجر وابنه إسماعيل.

معجزة بئر زمزم

بقيت سيدتنا هاجر وابنها اسماعيل عليه السلام في صحراء مكة، واشتد عليهما الحر، ولم يكن معها إلا القليل من التمر والماء، سعت إلى تدبر أمرهما بما لظيها إلا أنه سرعان ما نفذت المؤن، فبدأت زوجة النبي بالبحث عن أي مصدر للماء تروي به ظمأها عي وطفلها الرضيع، وكانت في موضع السعي أيام الحج، فصعدت إلى قمة الجبل الذي بقربها، وهو جبل الصفوة، وأخذت تنظر إلى الأفق لعلها تجد دليلًا للحياة، وفي كل مرة كان يخيل لها سرابًا فلما تذهب باتجاهه يتلاشى، وتكررت الحادثة وفق ما يروى سبع مرات، وفي آخرها عادت إلى جانب إبنها مستسلمة لتجد الماء تنبع من تحت قدميه، فبدأت بجمع الرمال من حوله، وهي تقول زمزم، ومن هنا جاءت تسميته ببئر زمزم، ثم شربت حتى ابتلت عروقها هي ورضيعها، واستقرت لاحقًا في تلك البقعة من الأرض مع قبيلة تدعى قبيلة جرهم، والذين انتقوا إلى مكة في وقت لاحق.

شاهد أيضًا: كم لبث ابراهيم عليه السلام في النار

وفي ختام هذا المقال تكون قد تمت معرفة من هي أول امرأة ثقبت أذنيها، كما تم التعريف بسيدتنا هاجر زوجة أبو الأنبياء، وذكر قصتها، وأهم التفاصيل حول حياتها، وصولًا إلى معجزة نبع زمزم.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , قصة ثقب سارة أذن هاجر , 21/04/2022
59 مشاهدة