من هي حارسة القران

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 24 مايو 2021 , 11:05
من هي حارسة القران

من هي حارسة القران ؟ هو أحد الأسئلة التي لا بدّ من الإجابة عنها، فالقرآن هو كلام الله تعالى الذي تكلّم به على الحقيقة سواءً أكان من حيث حُروفه أو معانيه، المنزل على رسول الله محمّد صلى الله عليه وسلّم عن طريق السماع، فقد سمعه الملك جبريل عليه السلام من الله تعالى، وسمعه النبيّ محمد عليه السلام من جبريل، وسمعه الصحابة الكرام رضي الله عنهم من النبيّ عليه السلام، ويُعدّ القرآن الكريم كتاب الدين الإسلاميّ الباقي الذي ارتضاه الله تعالى لخلقه.

من هي حارسة القران

حارسة القرآن الكريم هي الصحابية الجليلة أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنها، هي حفصةُ بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، نشَأت في بيتٍ مسلم، أبوها الفاروق عمر بن الخطاب بن نفيل، وأمها الصحابية الجليلة زينب بنت مظعون بن وهب بن حبيب بن حذافة، ولدت أم المؤمنين حفصة قبل البعثة بخمسة أعوام، ولقد كانت حفصة زوجة صالحة للصحابي الجليل خنيس بن حذافة السهمي الذي كان من أصحاب الهجرتين، وقد شهد بدرًا أولًا ثم شهد أحدًا، فأصابته جراح توفي على أثرها، فترملت وكانت صغيرة في العمر، وقد عكفت حفصة بنت عمر على المصحف تلاوة وتفهمًا وتأملًا، فكان خلقها القرآن مما جعل والدها الفاروق عمر بن الخطاب أن يقوم بالتوصية على المصحف الشريف الذي كتب في عهد أبي بكر الصديق بعد وفاة النبي عليه السلام أن يُحفظ عندها، فحفظته بكل أمانة وصون، وبقيت حفصة عاكفة على العبادة صائمة قائمة، إلى أن توفيت في أول عهد معاوية بن أبي سفيان، ودُفنت في البقيع سنة إحدى وأربعين مع أمهات المؤمنين، وبذلك فقد تم الحديث عن حفصة بنت عمر العابدة والصائمة لتكون قدوة للفتيات المسلمات.[1]

شاهد أيضًا: متى توفيت حفصة زوجة الرسول

أم المؤمنين حفصة بنت عمر

هي أمّ المؤمنين حفصة بنت عُمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن عبدالله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي، وُلِدت رضي الله عنها في مكّة المُكرَّمة، عندما كانت قريش تبني الكعبة، وذلك قبل بعثة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بخمس سنوات، في السنة الثامنة عشرة قبل الهجرة، وأُمّها هي زينب بنت مظعون؛ أُخت عثمان بن مظعون، وهي من السابقين إلى الإسلام في مكّة، أمّا أخوها فهو عبدالله بن عُمر رضي الله عنه، والذي كان يصغُرها بستِّ سنوات، وكان من إخوانها أيضًا عبدالرحمن الأكبر، وهم جميعًا أبناء زينب بنت مظعون، تزوّجت حفصة من خُنيس بن حُذافة بن قيس السهميّ، وبقيت معه حتى مات عنها بعد هجرتهما إلى المدينة، وكان ذلك عند عودة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم من غزوة بدر، وهو الزوج الأوّل لها، وكان الرجل الوحيد من قبيلة بني سهم الذي حضر مع النبيّ عليه الصلاة والسلام غزوة بدر، كما أنّه كان من أصحاب الهجرتَين.[2]

شاهد أيضًا: الفرق بين وفاة زوج حفصة وزواجها من النبي

زواج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من حفصة

ترمّلت حفصة بعد موت زوجها خنيس، وعرض عمر بن الخطاب رضي الله عنه زواجها على كلٍّ من أبي بكر، وعُثمان، فرفضا الزواج بها، وشكا رضي الله عنه ذلك للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فأخبره النبيّ بأنّ حفصة سيتزوّجها من هو خيرٌ من عثمان، ويتزوّج عثمان من هي خيرٌ منها؛ فكان زواجها منه عليه الصلاة السلام، وهو خيرٌ من عثمان، وعندما التقى أبو بكر وعُمر بن الخطاب رضي الله عنهما بعد ذلك، أخبره أبو بكر أنّ النبيّ كان قد ذكرَ زواجها أمامه، فخشي أن يُفشي سِرّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ولو تركها الرسول عليه الصلاة والسلام لكان تزوّجها، وكان زواج النبيّ منها في السنة الثالثة للهجرة، وأصدقَها أربعمئة درهم، كانت حفصة رضي الله عنها تعيش في حياة النبيّ عليه الصلاة والسلام كما تحبّ وتتمنّى، وقد حفظت عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بعض الأحاديث، والأقوال التي كان يُوجّهها لها ولأُمّته، وكانت تتّبعها كما هي، وعندما تُوفّي النبيّ عليه الصلاة والسلام، بَكت عليه بُكاءً شديداً، ولَزِمت بيتها، وكانت لا تخرج منه إلّا إلى الحجّ، والتزمت بطاعة الله وبالعبادة، والصدقة على الفقراء والمساكين.[3]

شاهد أيضًا: من هو أول من أمر بجمع القرآن

فضائل حفصة رضي الله عنها

بعد معرفة من هي حارسة القران، وأنّها حفصة بنت عمر رضي الله عنها، فقد كان لأمّ المؤمنين حفصة رضي الله عنها الكثير من المناقب، ومنها ما يأتي:[4]

  • الحصول على شرف الهجرة؛ فقد هاجرت مع زوجها خُنيس بن حُذافة السهمي إلى المدينة.
  • كثرة الصيام، والقيام، وكانت كثيراً ما تلوم نفسها وتتّهمها بالتقصير  وقال فيها نافع: “ما مَاتَت حَفصَةُ حَتَّى مَا تُفطر”؛ لكثرة صيامها رضي الله عنها.
  • معرفتها بالكتابة، وقد اهتمّ النبيّ عليه الصلاة السلام بتعليمها، وقد ورد ذلك في حديث الشفاء بنت عبدالله عندما كانت عند حفصة رضي الله عنها ودخل النبيّ عليهنّ، فقال لها: “ألا تُعلّمينَ هذهِ رُقيةُ النملة، كما علّمتيهَا الكتابةَ”.
  • فصاحتها وبلاغتها، وقد ورد أنّها هوّنَت على أبيها في مَرضه بكلمات بليغة.
  • نيل الفضل؛ لكونها وارثة الصحيفة الجامعة للقرآن الكريم.

شاهد أيضًا: اسماء زوجات الرسول محمد

وفاة حفصة رضي الله عنها

تُوفِّيت السيّدة حفصة رضي الله عنها في شهر شعبان من السنة الخامسة والأربعين للهجرة، في عهد معاوية بن أبي سُفيان رضي الله عنه، وكان تبلغ من العمر حين وفاتها ستّين عامًا، ويُشار إلى أنّ أباها عُمر بن الخطاب كان قد أوصى لها بعد موته، فأدّت الوصيّة إلى أخيها عبدالله بما أوصى لها والدها الفاروق، كما أوصته بصدقة يتصدّق بها؛ فكان مالاً قد أوقفته رضي الله عنها، وكان مروان بن الحكم هو الذي صلّى عليها وهو يومئذٍ والي المدينة، كما روى ذلك الزُهري عن سالم عن أبيه، ورَوت مولاة لآل عُمر أنّها رأت نَعشاً على سرير السيّدة حفصة، إذ صلّى عليها في المكان الذي تُوضَع فيه الجنائز، وروى المقبري عن أبيه أنّه رأى مروان بين أبي هريرة وأبي سعيد أمام جنازة حفصة، ورأى مروان وأبا هريرة يتناوبون على حَمل نَعشها رضي الله عنها، فحمل مروان نَعشها من بين عموديه من دار بني حزم إلى دار المُغيرة بن شعبة، وحَمله أبو هريرة من دار المُغيرة إلى القبر، وكان ممّن نزل في قبرها عبدالله وعاصم ابنا عُمر، وثلاثة من أبناء أخيها عبدالله بن عُمر، هم: سالم، وعبدالله، وحمزة رضي الله عنهم.[5]

وهكذا نكون قد تعرّفنا الإجابة عن السؤال من هي حارسة القران، وهي أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما، ثم ذكرنا معلومات عن السيدة حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها، وكيف تم زواجها من النبيّ عليه الصلاة والسّلام، وعن فضائلها رضي الله عنها وأخيرًا عن وفاتها.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حارسة القرآن حفصة بنت عمر , 24-05-2021
  2. ^ islamway.net , صحابيات - حفصة بنت عمر , 24-05-2021
  3. ^ islamstory.com , حفصة زوجة الرسول , 24-05-2021
  4. ^ marefa.org , حفصة بنت عمر بن الخطاب , 24-05-2021
  5. ^ alukah.net , حفصة أم المؤمنين , 24-05-2021
202 مشاهدة