موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم

كتابة خالد الغزي -
موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم

موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم ، فقد جعل الله تعالى العمل في الحياة واجبًا على كل الناس، وهو أشبه بالعبادة لما يحمله من خير ومنفعة للفرد والمجتمع، ولأن الأنبياء عليهم السلام هم بشر مثلنا، فقد كانوا جميعًا يعملون ويمتهنون حرفًا يعيشون منها، وفي هذا المقال سنقدم لكم موضوعًا عن حرف الأنبياء ومهنهم.

من هم الأنبياء

الأنبياء هم الأشخاص الذين يوحى إليهم بشرع من الله عز وجل، ولكن لا يؤمرون بتبليغ الناس، وإنما يوحى إليهم بفعل كذا وفعل كذا، كما أنه لا يؤمر بالتبليغ، وهم من اختارهم الله تعالى لينذروا الخلق ويسيروا بهم في طريق الحق، فالنَّبي منبَّأٌ من الله عز وجل والمُخبر منه، حيث يوحى إليه الله بخبر شريعته ليكون للناس هاديًا وبشيرًا ونذيرًا، إذ قال تعالى: “وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا”[1]، وهو من ينبئ النَّاس بأمر الله الذي أوحاه إليه، قال تعالى: “نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ”[2]، النبي مشتق من النَّبْوَة، وهي الشرف؛ أي: المكان المرتفِع من الأرض، فمُرتفعات الأرض أشرافُها، فإنَّ العرب تُطلِق لفظ (النبيِّ) على العَلَمِ من أعلام الأرض التي يُهتدَى بها؛ لشرفها وإشرافها على ما سواها. [3]

شاهد أيضًا: اكثر المهن شيوعا بين الانبياء

مقدمة موضوع عن حرف الأنبياء ومهنهم

العمل واجب كل شخص في هذه الحياة، وهو الشيء الذي يضمن تأمين العيش الكريم دون الحاجة لأي أحد، وهو القيمة السامية التي كرم بها الله عباده، فكل شخص قادر على عمل ما، وحتى الأنبياء والرسل كان لكل منهم مهنة قبل أن تأتيه الرسالة والنبوءة، ومِن الدِّين أن يقومَ الإنسانُ بأداء ما تتطلَّبه شؤونُ الحياة مِن زِراعة وصناعة وتِجارة وحِرْفة ومِهنة بالطريقة التي يُوضِّحها الإسلام؛ لهذا نرى الإسلامَ يوجِّه أتباعَه إلى استخدام وسائل الإنتاج المتاحَة لهم في جميعِ مجالات العمل.

موضوع عن حرف الأنبياء ومهنهم

وفقًا لنشأة كل نبي في صغره وشبابه وبحسب البيئة المحيطة به، عمل كل منهم عملًا مختلفًا أنبياء الله جميعًا أعمالًا مختلفة، حيث كان نبي الله آدم عليه السلام فلَّاحًا يعمل في الزراعة، كما كان يصنع أدواتها بيديه، وأمّا نوح عليه السلام كان نجارًا ومن أهم أعماله سفينة الطوفان المشهورة، وإدريس عليه السلام كان خياطًا، ونبي الله عيسى ابن مريم عليه السلام كان طبيبًا يداوي الناس ويعالجهم، وأنَّ موسى كان راعيًا للغنم، وأن إبراهيم كان بناءً يعمّر البيوت ومثله ابنه إسماعيل، وأنَّ داود كان حدَّادًا يصنع دروع الحرب وأنَّ صالح كان يعمل في تربية الجمال وبيعها وشرائها وأنَّ إلياس كان نسَّاجًا وأنَّ محمد كان يرعى الأغنام ثمَّ عمل في التجارة فيما بعد.

شاهد أيضًا: كم عدد الرسل المذكورين في القرآن

خاتمة موضوع عن حرف الأنبياء ومهنهم

وفي ختام هذا الموضوع نجد أن الأنبياء كان لكل منهم يعمل في مهنة وحرفة قبل أن تأتيه النبوءة، فاختلفت أعمالهم بين رعي المواشي، والزراعة والصناعة والتجارة، كما كان منهم البنّاؤون، وهذا العمل هو عبارة عن واجب أخلاقي، حيث كانت الحكمة من العمل هو التحلي بالصبر والتجمل به، لأن العيش يحتاج للكثير من الصبو والسعي في سبيل تأمين الحياة الكريمة، دون إلحاحه لكسر النفس الشمّاء، وطرق باب الحاجة والاستعانة.

شاهد أيضًا: من هي اول ممرضة في الاسلام

عمل نبي الله نوح

عمل نوح عليه السلام نجارًا، وامتهن هذه الحرفة في كل سنوات عمره الطويلة، إذ عاش ألف سنة إلا خمسين عامًا وهو يحاول ويعيد في هداية قومه إلى الحق، وعبادة الله عز وجل، لكن الكثير منهم ظلوا على جهلهم واستمروا في تعنتهم، إلى أن جاء الطوفان، الذي ارتبط اسم النبي نوح به، فقد فني كلُّ من على الأرض بالطوفان العظيم الذي تعرَّضت له الأرض في زمن نبي الله نوح، ولم يبق إلَّا نوح ومن معه من الصالحين، فهو من صنع الفلك التي ركبها ومن مَعَه لينجو من الطوفان العظيم، قال تعالى في القرآن الكريم: “وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ”[4] والله عز وجل أعلم. [5]

ومن خلال هذا المقال نكون قد قدمنا لكم موضوع عن حرف الانبياء ومهنهم ، فقد كان لجميع الأنبياء مهن يعملون بها ويقتاتون منها، ولله سبحانه وتعالى حكمة كبيرة في ذلك.

المراجع

  1. ^ سورة التحريم , الآية 3
  2. ^ سورة الحجر , الآية 49
  3. ^ alukah.net , تعريف النبي والرسول , 22/01/2022
  4. ^ سورة هود , الآية 37
  5. ^ alukah.net , الأنبياء والرسل أصحاب مهنة وحرفة , 22/01/2022
220 مشاهدة