نخوة العوجا المقصود بها نخوة السعودية

نخوة العوجا المقصود بها نخوة السعودية

نخوة العوجا المقصود بها نخوة السعودية ، حيث اشتهر أهالي المملكة العربية السعودية بالشهامة والنخوة والنبل والصفات الحميدة، وينسب إلى أهالي المملكة العديد من الروايات والقصص المشرفة التي تحكي تاريخًا عريقًا لآل سعود في منطقة شبه الجزيرة ويعد من أهمها إحياء تعاليم الدين الإسلامي الصحيح.

نخوة العوجا المقصود بها نخوة السعودية

هذه العبارة صحيحة، وترتبط هذه النخوة العربية الأصيلة بآل سعود، وقد ظهر هذا المصطلح لأول مرة في مدينة الدرعية قبل قيام الدولة السعودية الأولى على يد محمد بن سعود، والذي كان حاكمًا في تلك الفترة لمدينة الدرعية التي لجأ إليها الشيخ محمد بن عبد الوهاب عندما هرب من بطش الحكام وظلمهم، عندما بدأ يدعو الناس للعودة إلى تعاليم النبي المصطفى (ص)، ومن ثم انتشرت هذه النخوة لتشمل كل أراضي المملكة العربية السعودية.

نخوة العوجا

أجمع كبار العلماء والعارفين على أن نخوة العوجا المقصود بها هي نخوة آل سعود في مدينة الدرعية ثم انتشرت في منطقة العارض، ومنها انطلقت أولى الدعوات الإسلامية على يد أسرة آل سعود، والمقصود هو نخوة آل سعود عندما دبت فيهم نخوة الدفاع عن الدين الإسلامي الصحيح، وذلك في فترة انتشرت فيها ممارسات شرك في الدرعية وغيرها من البلدان، على الرغم من أنها مناطق إسلامية وكان الناس فيها مسلمون، ومنذ ذلك الحين أصبح مصطلح نخوة العوجا يستخدم لدب الحماس والعزيمة في نفوس الناس للتنخي والدفاع عن تعاليم نبيهم محمد (ص)، وقد استخدمت هذه النخوة لاستنهاض همم الناس أثناء قيام الدولة السعودية منذ نشأتها الأولى وخلال مراحلها الثلاث والتي انطلقت بعهد جديد من الأمن والاستقرار والسلام يعم على جميع الناس، وأصبحت منذ ذلك الحين مصطلح نخوة العوجا يشير إلى أهالي المملكة العربية السعودية.[1]

تفسيرات نخوة العوجا الأخرى

قد قيل في معنى كلمة العوجا المقصود بها هي كلمة التوحيد “لا إله إلا الله محمد رسول الله” ، وذلك عندما بدء الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله بدعوته إلى التوحيد فقيل له عندها “إن هذه عوجاء” وقد فسر الأمير سلمان بن عبد العزيز بأنه ليس بالإمكان أن تكون صحيحة في انطلقت من بلدة إسلامية يعتنق أهلها الإسلام، وقد انتشرت في تلك الفترة بعض الممارسات الخاطئة ولكن عمل الشيخ محمد بن عبد الوهاب على تصحيحها، واستجاب له أمراء آل سعود وأيدوه، كما قيل في تفسير العوجا أنها تعني الملة الحنيفية، وقد قيل أنها تعود لاسم قطيع من الإبل المشهورة أنذام أو أنها تعود لاسم فرس عربي أصيل، وقد تبين من خلال كل القصص التاريخية والأبيات الشعرية القديمة أن نخوة العوجا تعود بشكل قطعي لآل سعود، حيث ارتبطت النخوة بالدعوة في مدينة الدرعية، التي نصر أهلها الدين ومنها انطلقت الدعوة الصحيحة، فقد ارتبطتت نخوة العوجا بمكان انطلاق الدعوة وهو مدينة الدرعية، وقد قال الملك فهد بيته الشهير قاطعًا كل شكوك في تفسير نخوة العوجا : حنا هل العوجا ولا به مراواة شرب المصايب عندنا مثل شرب الفناجيل.[1]

شاهد أيضًا: نخوة العوجا هي

أبيات شعرية في نخوة العوجا

تشير كل أبيات الشعر إلى أن نخوة العوجا يقصد بها نخوة آل سعود في الدرعية، وهذه بعض الأبيات الشعرية القديمة والتي أكدت ذلك:[1]

  • قالت الشاعرة: سر وملفاك العوجا مسيرة، ديرة الشيخ بلغه السلام.
  • قال الشاعر في رثاء الدرعية عند سقوطها: وأبكي على عوجا ربينا بربعها صغار كبار نشتري ونبيع، دار إلى جاها الغريب يوالف وجنابها للممحلين ربيع.
  • قال الشاعر محمد العوني: مني عليكم ياهل العوجا سلام واختص أبوتركي عمى عين الحريب، أكرم هل العوجا مدابيس الظلام هم درعك الضافي إلى بار الصِّحيب.
  • قال الشاعر فهد بن دحيم: ليا قيل أبوتركي من العوجا ظهر تزلزلت نجد ورقص شيطانها.

وفي ختام المقال تبين للقارئ أن نخوة العوجا المقصود بها نخوة السعودية ، وهو ما تم توضيحه وتأكيده فالتاريخ والإرث الشعري يؤكد ارتباط نخوة العوجا بالمكان الذي انطلقت منه، وهو مدينة الدرعية عاصمة الدول الإسلامية الأولى، ومنها انطلقت أفضل الدعوات التي قامت على أساس الدين السليم.

المراجع

  1. ^ alriyadh.com , أهل العوجا , 21/11/2021
36 مشاهدة