نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم عندما بلغ من العمر 40 سنه . 25 سنة . 35 سنه

كتابة نور محمد -
نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم عندما بلغ من العمر 40 سنه . 25 سنة . 35 سنه

نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم عندما بلغ من العمر 40 سنه . 25 سنة . 35 سنه أي إجابة مما يلي صحيحة، كباقي أنبياء الله تعالى، ونزل الوحي على يد جبريل عليه السلام، وكان حينها نبي الله صلى الله عليه وسلم يتضرع ويتعبد لله تعالى في غار حراء، في مكة المكرمة في شهر رمضان في ليلة سميت بليلة القدر.

نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم عندما بلغ من العمر 40 سنه . 25 سنة . 35 سنه

الإجابة الصحيحة هي أربعين سنة، حيث أن الوحي نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما بلغ من العمر أربعين سنة، على يد جبريل عليه السلام، حيث أن أول ما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم هو قول الله تعالى: “اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ، خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ، الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ”.

روي عن أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت: “أَوَّلُ ما بُدِئَ به رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِنَ الوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّادِقَةُ في النَّوْمِ؛ فَكانَ لا يَرَى رُؤْيَا إلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ”، حيث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يرى شيئًا في منامه إلا وتحقق ذلك الشيء كما رآه صلى الله عليه وسلم، حيث أن الرؤى الصادقة التي كان يراها رسول الله صلى الله عليه وسلم تعد المقدمات الخاصة بنزول الوحي، ويليها مباشرة مرحلة نزول الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم عن طريق أن يأتي جبريل لرسول الله على هيئة رجل، وكان ذلك الرجل هو الصحابي دحية الكلبي.

كان الصحابة رضوان الله عليهم يرون سيدنا جبريل عليه السلام عندما كان ينزل بالوحي وهو متمثل في صورة الصحابي دحيّة الكلبي، بدليل ورد عن الصحابي الجليل أسامة رضي الله عنه قال: “أنَّ جِبْرِيلَ، أتَى النبيَّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وعِنْدَهُ أُمُّ سَلَمَةَ، فَجَعَلَ يَتَحَدَّثُ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لِأُمِّ سَلَمَةَ: مَن هذا؟ أوْ كما قالَ، قالَتْ: هذا دِحْيَةُ، فَلَمَّا قَامَ، قالَتْ: واللَّهِ ما حَسِبْتُهُ إلَّا إيَّاهُ، حتَّى سَمِعْتُ خُطْبَةَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُخْبِرُ خَبَرَ جِبْرِيلَ، أوْ كما قالَ”، وثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى سيدنا جبريل عليه السلام على هيئته الحقيقية، أي الهيئة الملائكية مرتين، بدليل قول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: “وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ”.

شاهد أيضًا: ماذا كان يعبد الرسول قبل نزول الوحي

متى وأين كانت أول مرة ينزل فيها الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أول يوم نزل فيه الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في رمضان، في ليلة القدر بالأخص، في غار حراء حينما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعبد، حيث قال الله سبحانه وتعالى: “إنّا أنزلناهُ في ليلةِ القدْرِ* وما أدراكَ ما ليلةُ القدْرِ* ليلةُ القدْرِ خيرٌ مِنْ ألفِ شهرٍ* تنزّلُ الملائكةُ والروحُ فيها بإذنِ ربِّهمْ مِنْ كُلِّ أمر* سلامٌ، هيَ حتى مَطلعِ الفجْرِ”.

تعد ليلة القدر من ضمن أشرف وأعظم الليالي التي منّ بها الله عز وجل علينا، لذلك ينبغي على كل مسلم ومسلمة اغتنام فضل تلك الليلة بالعمل الصالح، حيث قال الله تعالى في سورة الدخان: “إنّا أنزلناهُ في ليلةٍ مباركةٍ* إنّا كُنّا مُنذرينَ * فيها يُفْرَقُ كُلُّ أمر حكيمٍ * أمراً مِنْ عندِنا إنّا كُنّا مُرسِلين* رحمةً مِنْ ربكَ إنّهُ هوَ العزيزُ الرحيم”.

كانت رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم لجبريل عليه السلام من ضمن أكثر المواقف المهيبة التي تعرض لها رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث وصفت السيدة عائشة رضي الله عنها ذلك الموقف وقالت: “فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَرْجُفُ فُؤَادُهُ”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا الخيار الصحيح لسؤال نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم عندما بلغ من العمر 40 سنه . 25 سنة . 35 سنه حيث أن الوحي نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما بلغ الأربعين من العمر، على يد جبريل عليه السلام، وكانت أول آية أنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم هو قول الله تعالى: “اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ”.

83 مشاهدة