هاجر اصحاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 2 مارس 2021 , 09:03 - آخر تحديث : 2 مارس 2021 , 08:03
هاجر اصحاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى

هاجر اصحاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى، هو أحد أهم الأسئلة التي يطرحها من يهتمّ بالسيرة النبويّة من المسلمين، كما أنّ خبر هجرة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- وأصحابه هو من أهم الأخبار في التاريخ الإسلاميّ؛ فبعد الهجرة النبويّة بدأت معالم الدولة الإسلاميّة القويّة والمستقلّة بالظهور، وفي هذا المقال سنعرف إلى أين هاجر النبيّ وصحابته الكرام.

هاجر اصحاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى

هاجر اصحاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة والتي كانت تُسمّى بيثرب، هذه هي الهجرة الكُبرى، والتي من خلالها سلك الإسلام مسلكًا جديدًا، وبها قامت دولة الإسلام، وتشكّل المجتمع المسلم المستقرّ الذي يضمّ المسلمين بين جنباته، وقد استعدّ لها رسول الله استعدًا كاملًا متخذًا جميع الأسباب، متوكلًا على الله تعالى، متأمّلًا بنصر الله عزّ  وجلّ له، ولأصحابه الكرام رضوان الله عليهم.[1]

هجرة الرسول من مكة للمدينة

بعد أن عرفنا أنّه هاجر اصحاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى المدينة المنورة والتي كان اسمها يثرب، فسنتحدّث عن تفاصيل الهجرة النبويّة، وهي أنّ رسول الله -عليه الصلاة والسّلام- خاف على الصحابة أن يُفتتنوا في دينهم؛ وذلك بعد أن ازداد أذى قريش لهم، فقد كانوا يكذبون رسول الله واجبروه على الخروج من مكّة، وكان في ذلك الحين عود الدعوة بدأ يشتد بعد حدوث البيعة الثاني وأذن رسول الله بعدها للمسلمين في مكة بأن يخروج منها مهاجرين للمدينة المنورة، وقال عليه الصلاة والسّلام: “إنِّي أُرِيتُ دارَ هِجْرَتِكُمْ، ذاتَ نَخْلٍ بيْنَ لابَتَيْنِ وهُما الحَرَّتانِ”[2]، وبدأت قريش في تلك الأثناء تلحظ النقص في أعداد المسلمين في مكّة، وأنّهم بدؤوا يختفون أشخاصًا وجماعات، فأخبرهم أناس يعرفونه في المدينة بأمر المسلمين المهاجرين للمدينة، وقد كانت قريش تعلم خطورة الأمر إذا ما تحقق للمسلمين مرادهم وهاجروا للمدينة، فمن جانب فكلّ قرشي كافر له أحد عند المسلمين سواء كان ابن أو ابنة أو أخ أو أخت، وقد زاد ذلك من كره الكفار للإسلام وذلك لأنّه يفرق شملهم، فيبقى حب الأقارب فطري في قلوبهم، فكان من الصعب عليهم تقبّل فكرة اختلافهم مع أقاربهم وتفرّقهم عنهم.[3]

ومن جانبٍ آخر فقد خافت قريش على مكانتها الدينية والتجاريّة بين قبائل العرب، فقد كان موسم الحج هو الموسم الذي تستغلّه قريش لتبيع الخمور والأصنام التي جاء الإسلام بتحريمها، وقد كانت قريش تعلم أنّ هجرة المسلمين إلى المدينة المنورة من أجل إقامة دولة كاملة الأركان، ولم يكن هذا الانتقال لفترة مؤقتة، واجتمع أهل قريش في دار الندوة، وكان معهم إبليس على هيئة رجل من نجد، وبدؤوا يتشاورون في أمر النبيّ والصحابة، وأجمعوا على قتل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فأوحى الله تعالى لنبيه بخبر قريش، وأمره ألّا ينام في فراشه في ذلك اليوم، ونام عليّ بن أبي طالب في فراش النبيّ في تلك الليلة، وخرج رسول الله من بينهم، فألقى عليهم ترابًا فأعمى الله أبصارهم عنه، فلم يره أحد منهم، وخرج رسول الله مهاجرًا للمدينة المنورة وبرفقته أبو بكرِ الصديق.[3]

وتوجهوا إلى غار ثور، وأمر أبو بكر ابنه عبد الله أن يأتي لهما بأخبار أهل مكة، وأمر عامر بن فهيرة أن يأتي بالأغنام ويرعاها على الطريق، حتى تطمس آثار الأقدام، وأمر ابنته أسماء أن تأتي لهما بالطعام والشراب، فبعث الله عنكبوتاً لينسج خيوطه ما بين باب الغار والشجرة المقابلة له، وأمر حمامتين لتأتيا وتجلسان، حتى يحمي رسول الله وصاحبه في الغار، في حين كانت قريش تتبع رسول الله وصاحبه، وجعلت مئة ناقة لمن يعثر عليهما، وفعلًا وصلت قريش لباب غار ثور، وما كان منهم إلّا أن ينظر أحدهم إلى موضع قدميه فيرى رسول الله، لكنهم أبعدوا احتمال أن يكون الرسول في الغار بسبب وجود الحمامتين وخيوط العنكبوت، ظلّ رسول الله وأبو بكر الصديق في الغار ثلاثة أيام، ثم أكملا طريقهما، وقد سار رسول الله حتّى وصل إلى قباء قرب المدينة، وكان ذلك في يوم الإثنين، الثاني عشر من شهر ربيع الأول.[3]

وهكذا نكون قد عرفنا أنّه هاجر اصحاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى المدينة المنورة والتي كان اسمها يثرب، وتحدثنا عن بعض أسباب الهجرة النبوية الكبرى للمدينة وعن أحداث الهجرة التي حصلت مع رسول الله عليه الصلاة والسّلام.

المراجع

  1. ^ islamway.net , الهجرة النبوية الشريفة , 01-03-2021
  2. ^ صحيح البخاري , عائشة أم المؤمنين،البخاري،3905،حديث صحيح
  3. ^ islamweb.net , الهجرة النبوية الشريفة , 01-03-2021
1196 مشاهدة