هل الاسماك تقع في الحب وتمتلك مشاعر

هل الاسماك تقع في الحب وتمتلك مشاعر

هل الاسماك تقع في الحب ؟، ذلك التساؤل الفريد الذي كثيراً ما يشغل عقول المهتمين والمغرمين من الافراد بعالم الحيوان، والاطلاع على ما به من أدق التفاصيل الصغيرة والمذهلة، وفي واقع الأمر أن عملية تقييم الحالات العاطفية للاسماك أو الحيوانات بشكل عام تعد من الأمور شديدة الصعوبة، والتي لا يمكن ملاحظتها بشكل واضح وصريح، لذا عادة ما يلجأ كافة العلماء إلى رصد هذه المشاعر والعواطف المختلفة من خلال متابعة العديد من التغيرات الفسيولوجية والعصبية والجنينية المختلفة التي تمر بها الحيوانات، وذلك بغرض الوصول إلى الحقائق المؤكدة شأن هذا الموضوع.

هل الاسماك تمتلك مشاعر

كما سبق وتم التوضيح من قبل بأن عملية تقييم امتلاك الحيوانات للمشاعر أو العواطف المختلفة لا تعد بالعملية السهلة على الإطلاق، فلقد حاول العلماء بالفعل إجراء العديد من الدراسات والأبحاث المختلفة للتوصل إلى حقيقة هذا الأمر المسبق، ولقد أظهر عدد من هذه الدراسات بالفعل وجود بعض المشاعر الظاهرة لدى العديد من الحيوانات كالثدييات وغيرها..

ولكن وعلى الرغم من هذا لم يستطع العلماء الإجزام بصحة ما إذا كانت هذه المشاعر واعية أم لا، لذا قررت فئة منهم حينها بالتحقق من مرور عدد من الحيوانات البسيطة كالاسماك بنفس هذه العملية المماثلة أم لا.

ولقد أثبتت عدد من الدراسات الهامة والرئيسيية التي تم إجراؤها في هذا الشأن، والتي منها على سبيل المثال دراسة “كولوم براون” الأستاذ بجامعة ماكوراي في سيدني بأستراليا، بأن الأسماك لا تمتلك عدداً من المشاعر فحسب، بل أنها أيضاً يمكنها القيام بالعديد من المهام المتعددة والتابعة للعادات والمعتقدات الثقافية التي تمتلكها بالفعل.

كما دعم أيضاً بعض العلماء امتلاك الاسماك للعديد من المشاعر والعواطف الظاهرة، وذلك حيث أنهم أرجعوا هذا الأمر إلى امتلا دماغ السمك على هياكل مماثلة لنفس الاصل التطوري للثدييات بشكل عام، والتي تلعب دوراً رئيسياً في توليد المشاعر، وكذلك تعدعيم عمليات التعلم المختلفة.[1][2]

هل الاسماك تقع في الحب

هل الاسماك تقع في الحب؟، للإجابة على هذا التساؤل السابق يمكن الإستعانة بعدد من الدراسات البحثية الهامة التي قام أجراها عدد كبير من العلماء، والتي توصلت في النهاية إلى أن الاسماك لا تمتلك العديد من المشاعر والعواطف فحسب، بل أنها أيضاً يمكنها بأن تقوم بعدد من أهم الاستجابات الفسيولوجية والعصبية الهامة من خلال ذلك الجهاز العصبي المركزى الخاص بها، وذلك استجابة لتلك المنبهات والمحفرات العاطفية المتواجدة لديها.

ولتدعيم هذا الكلام المسبق، يمكن الإستعانة أيضاً بتلك الدراسة الهامة التي قام بإجراؤها عدد من العلماء البرتغاليين، والتي تضمنت تدريب مجموعة من اسماك الدنيس في ظل عدد من الظروف المواتية، ثم قاموا بعدها بتحليل هذه الاستجابات العاطفية، وذلك من خلال تحليل مستويات الهرمونات المختلفة مثل هرمون الكورتيزول وهرمون التوتر، وكذلك معرفة مناطق الدماغ المختلفة التي يتم تنشيطها، وتوصلت هذه الدراسة السابقة إلى أن الاسماك قد تعطينا بالفعل فهماً أفضل في كيفية ظهور العواطف والمشاعر الرومانسية في المقام الأول.

ولتأكيد صحة وقوع الاسماك في الحب، وامتلاكها للمشاعر والعواطف الجياشة، يمكن الاستعانة هنا بتلك الدراسة السريعة التي تم إجراؤها على أحد أنواع سمك الزينة، وذلك من خلال وضع أنثى مع ذكررين في حوض واحد، حيث سمحوا لها باختيار الشخص المناسب الذي ترغب في الاسترخاء معه، ثم قاموا بعدها بنقل هذه السمكة بعيداً مع حوض به آناث فقط أو ذكر لا تنسجم معه، ليجدوا في النهاية بأن تلك الأنثي أصبحت أكثر كآبة، وأكثر بطأ على مقدرة التكاثر.[1][3]

كيفية تكاثر الاسماك

تتكاثر غالبية الاسماك جنسياً، وذلك عادة ما يتم من خلال إنتاج كل سمكة من الاسماك عدداً كبيراً من الأمشاج المختلفة، حيث تحدث عملية الإخصاب خارجياً في معظم أنواع الاسماك، حيث توضع البويضات، وتتطور الأجنة خارج جسد الأم.

بينما وعلى النقيض الآخر يتطور البيض داخل جسد الأم، ولكن دون تغذية منها في عدد معين من الاسماك كاسماك القرش، وتتجمع بعدها مجموعة كبيرة من البالغين لتطلق كميات كبيرة من الأمشاج في الماء في نفس الوقت، وهذا ما يُسمي بمرحلة التبويض.

وتأتي تلك الخطوة القادمة المتعلقة بعملية فقس بيض السمك لتخرج منه عدد كبير من اليرقات الصغيرة، والتي تمر بالعديد من المرحلة المختلفة والمتعددة وصولاً إلى هذا الشكل البالغ والأخير.

وهكذا يمكن تلخيص وإجمال الكيفية الرئيسية لتكاثر الاسماك وتنميتها في هذه النقاط الآتية:

  • تتكاثر جميع الاسماك تقريباً بواسطة الاتصال الجنسي.
  • تأتي عملية التبويض في أغلب الاسماك خارجياً، حيث قد يجتمع البالغين من نفس المجموعة الواحدة ليطلقون الامشاج في نفس الوقت.
  • يتم فقس الاسماك في المرحلة الأخيرة على شكل اليرقات الصغيرة، والتي تختلف من نوع إلى آخر.[4]

هكذا وفي الختام، تكون هذه المقالة قد استوفت الحديث عن تقديد عدد من الإجابات الوافية والمنطقية لعدد من التساؤلات مثل هل الاسماك تمتلك مشاعر ؟، وكذلك ايضاً هل الاسماك تقع في الحب ؟، وأخيراً عرض وتوضيح بعض المعلومات الأساسية الخاصة بكيفية تكاثر الاسماك.

المراجع

  1. ^zmescience , fish-emotional-states , 24/11/2020
  2. ^bbc , do-fish-have-feelings , 24/11/2020
  3. ^bristolaquarium , do-fish-fall-in-love , 24/11/2020
  4. ^bio.libretexts , Fish_Reproduction_and_Development , 24/11/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *