هل التبرع بالاعضاء بعد الموت حرام

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 23 مايو 2021 , 22:05 - آخر تحديث : 23 مايو 2021 , 22:05
هل التبرع بالاعضاء بعد الموت حرام

هل التبرع بالاعضاء بعد الموت حرام سؤال من الأسئلة الفقهية المطروحة والمتداولة بين المسلمين، فقد كثُرت في الآونة الأخيرة عمليات التبرع بالأعضاء ونقلها من شخص لآخر، كما ظهرت بعض الأمور التي تتعلق بتبرع الإنسان بجسده بعد وفاته، وإنَّ على المسلم الاطلاع على الأحكام الشرعية وأقوال أهل العلم التي تتعلق بموضوع التبرع بالأعضاء قبل الإقبال عليه، وفيه هذا المقال سنبيّن حكم التبرع بالأعضاء بعد الموت وقبل الموت، كما سنذكر حكم بيع الأعضاء.

هل التبرع بالاعضاء بعد الموت حرام

إنَّ التبرع بالأعضاء بعد الموت هو من الأمور التي شكَّلت موضعًا للخلاف بين أهل العلم فمنهم من أجاز ذلك ومنهم من حرّمه، وفيما يلي سنبيّن كُلًَّا من المذهبين والأسباب التي استندوا عليها في فتواهم.

تحريم التبرع بالأعضاء بعد الموت

فقد أشار مذهب من أهل العلم إلى تحريم التبرع بالأعضاء قبل الموت وبعده وعدم جوازه كما أشاروا إلى عدم جواز تبرع الإنسان بجثته بهدف التشريح فقط، وقد فسروا ذلك  بقولهم أنَّ جسد الإنسان ليس ملكٌ له إنَّما هو ملك لله تعالى، ولا يجوز أن يتصرّف به أو يتبرع به بحسب ما يشاء، وعلى ذلك فلا يجوز التبرع بالأعضاء سواء أكان ذلك قبل الموت أو بعده، وقد أيَّد هذا الرأي شيخ الإسلام ابن عثيمين.[1]

جواز التبرع بالأعضاء بعد الموت

أجاز مذهب آخر من أهل العلم التبرع بالأعضاء بعد الموت على أن يُحقق ذلك عددًا من الشروط وهي: [2]

  • أن تكون الأعضاء المنقولة من شخص لآخر لا تُؤثّر على الأمور الوراثية والأنساب وما شابه ذلك، كأن يتم نقل الخصيتين أو المبايض أو شيء من الجهاز العصبي.
  • أن يكون المُتبرع أهلًا للتبرع ويكون بالغًا وعاقلًا وراشدًا، فإذا كان غير ذلك لا تصح وصيته في التبرع بالأعضاء بعد موته.
  • أن يكون ذلك بموافقة والدي الإنسان ورضاهم، لأنَّ طاعة الوالدين هي من الأمور الواجبة في الإسلام أمَّا التبرع في الأعضاء فهو ليس من الأمور الواجبة.

شاهد أيضًا: حكم التبرع بالاعضاء بعد الموت هيئة كبار العلماء

حكم التبرع بالأعضاء

إنَّ التبرع بالأعضاء هو من الأحكام الشرعية المُستجدة في الإسلام والتي شكَّلت موضعًا للخلاف بين أهل العلم، فمنهم من أحلَّ ذلك ضمن عدد من الشروط ومنهم من حرَّمه بشكل قطعي، وفيما يلي سنبين ذلك:[3]

  • التحريم: فقد أشار بعض أهل العلم إلى عدم جواز تصرف الإنسان بأعضائه قبل أو بعد موته، وذلك لأنَّ جسد الإنسان ليس ملكًا له وليس له حريَّة التصرّف والتعامل معه إلَّا بحسب ما شرَّع الله عزَّ وجل.
  • الجواز: ذهب بعض أهل العلم الآخر إلى جواز التبرع بالأعضاء على ألَّا يكون في هذا التبرع ضرر على الإنسان أو صحّته، أو تعطَّل لشيء من وظائفه الأساسة، كما يجب قبل التبرع التحقق استفادة الشخص الآخر من العضو المُتبرع به.

حكم بيع الأعضاء

لا يجوز على الإنسان المسلم الاتجار في أعضاء جسده أو بيعها والتبرّع بها مقابل المال، وإنَّ ذلك حرام بإجماع من أهل العلم، ويجوز للمسلم دفع الثمن مُقابل شراء عضو له في حال كان مريضًا مُضطرًا لشراء هذا العضو إلَّا أن الثمن في هذه الحالة حرام على من أخذه، ومن الجدير بالذكر أنَّ الأمر مُماثل بالنسبة للدم فلا يجوز أن يبيع الإنسان دمه مُقابل مبلغ من المال إلَّا أنّه يجوز له التبرع بالدم في حال لم يُشكل ذلك خطرًا عليه، والله أعلم.[4]

أجر التبرع بالاعضاء بعد الموت

إنَّ للمُتبرع بعضو من أعضاء جسده وفق ما شرَّع دين الإسلام الأجر والثواب الكبير، وذلك لما في ذلك من خير للآخرين وبرٌّ لهم، كما إنَّ ذلك ينشر الإحسان بين الناس، وقد ورد في أحاديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم- أجر من يُعين أخيه المسلم، ومن ذلك قوله في حديثه الشريف: “وَاللَّهُ في عَوْنِ العَبْدِ ما كانَ العَبْدُ في عَوْنِ أَخِيهِ[5]، وكذلك قوله صلّى الله عليه وسلّم: “مَن نَفَّسَ عن مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِن كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفَّسَ اللَّهُ عنْه كُرْبَةً مِن كُرَبِ يَومِ القِيَامَةِ، وَمَن يَسَّرَ علَى مُعْسِرٍ، يَسَّرَ اللَّهُ عليه في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ”[6]، والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: حكم التبرع بالاعضاء بعد الموت وما هي شروط التبرع بالتفصيل

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي بيَّن إجابة التساؤل الذي يدور حول هل التبرع بالاعضاء بعد الموت حرام، كما ذكر حكم التبرع بالأعضاء وحكم بيعها، بالإضافة لذكر أجر التبرع بالأعضاء بعد الموت.

المراجع

  1. ^ binothaimeen.net , حكم بيع الأعضاء .. وعمليات التجميل , 23-5-2021
  2. ^ islamqa.info , حكم التبرع بالأعضاء بعد الموت مع رفض الوالدين , 23-5-2021
  3. ^ islamweb.net , التبرع بالأعضاء.. الجائز والمحرم , 23-5-2021
  4. ^ al-eman.com , موسوعة الفقه الإسلامي , 23-4-2021
  5. ^ صحيح مسلم , أبو هريرة، مسلم، 2699، صحيح.
  6. ^ صحيح مسلم , أبو هريرة، مسلم، 2699، صحيح.
  7. ^ islamweb.net , المتبرع بالأعضاء له أجر إحسانه , 23-5-2021
105 مشاهدة