هل الحداد على الميت يعذبه في القبر

كتابة حنين شودب -
هل الحداد على الميت يعذبه في القبر

هل الحداد على الميت يعذبه في القبر؟ هو أحد الأسئلة التي قد يسألها بعض المسلمين، فالموت حقّ على الناس جميعًا، وعندما يرحل الإنسان يترك حزنًا عميقًا في نفس كلّ قريب منه، وقد أمر الله تعالى المسلم أن يصبر في هذه الحال وأن يحتسب حزنه عند الله تعالى، وألّا يسخط من قدر الله تعالى بل أن يسلّم به، وسيبيّن موقع محتويات في هذا المقال فيما إذا كان الحداد على الميت يعذّبه في قبره.

هل الحداد على الميت يعذبه في القبر

الحداد المشروع وحده لا يعذب الميت في قبره في الإسلام بحسب ما قاله العلماء، أمّا ما ذكره العلماء عن عذاب الميت هو ما يكون ببكاء أهل الميت عليه، وليس البكاء العادي بل البكاء اوالنياحة ورفع الصوت، وقد ورد ذلك في حديث رواه عبد الله ين عمر -رضي الله عنه- حيث قال: “قالَ عبدُ اللَّهِ بنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عنْهما لِعَمْرِو بنِ عُثْمَانَ: أَلَا تَنْهَى عَنِ البُكاءِ؛ فإنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- قالَ: إنَّ المَيِّتَ لَيُعَذَّبُ ببُكَاءِ أَهْلِهِ عليه….. فلَمَّا أُصِيبَ عُمَرُ دَخَلَ صُهَيْبٌ يَبْكِي يقولُ: وا أَخَاهُ! وا صَاحِبَاهُ! فَقالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنْه: يا صُهَيْبُ، أَتَبْكِي علَيَّ وقدْ قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنَّ المَيِّتَ يُعَذَّبُ ببَعْضِ بُكَاءِ أَهْلِه عليه؟”[1]، وأجمع العلماء على أنّ البكاء الذي أراده الحديث هو البكاء بصوت ونياحة لا مجرد دمع العين، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: البكاء على الميت دون رفع الصوت جائز

هل يعذب الميت بتعليق الحي صورة له بعد وفاته

عامةً فإنّ تعليق صور ذوات الأرواح غير جائز في الإسلام، سواء كان ذلك للحيّ أو الميت، والضرر لا يصيب إلّا من علقها أو أمر بها أن تعلّق، أو رضي بذلك ولم ينكره على فاعله، فإذا لم يوصي المسلم بتعليق صورته بعد موته ولم يوصي بذلك ولم يرضه في حياته، فتعليق صورته لا يضره بعد موته، أمّا إن كان تعليق صورته بأمر ووصيته فذلك يضرّه لأنّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم- نهى عن ذلك الفعل، ولو أمر الميت بذلك فلا يجوز لأحد من بعده كأولاده أو زوجته أو إخوانه أو غيرهم أن يطيعوه في ذلك، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل البكاء على الميت يعذبه

هل يعذب الميت ببكاء أهله

البكاء على الميت الذي يكون بانهمار الدموع بلا صوت ولا نياح هو جائز باتفاق العلماء، وهو ما فعله رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عندما توفي ابنه إبراهيم، وقال بأنّ ذلك من رحمة الإنسان، وهو لا ينافي الرضا بقضاء الله تعالى وقدره، ولكن ما حرّمه الإسلام هو البكاء الذي يصحبه الندب والنياحة والصراخ، فهو بإجماع العلماء محرّم وزيسبب للميت العذاب في قبره، كما أن الميت يعذب إذا كان قد أوصى بذلك قبل موته، ولا بدّ أن يدرك المسلم أن البكاء والنياح والصراخ على الميت لا ينفعه، بل إنّ يزيد من عذابه والواجب أن يبتعد عنه، وأن يقوم بما ينفع الميت من الدعاء له والتصدّق عنه والاستغفار له أيضًا، والله تعالى أعلم.[4]

شاهد أيضًا: حكم البكاء على الميت من غير جزع

الحداد على الميت وزيارة المقبرة ابن عثيمين

سُئل الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى-، عن مسألة هل الحداد على الميت يعذبه في القبر، فأجاب بقوله:[5]

“لا يجوز هذا العمل، إن الظاهر من حال هؤلاء أن لا يقتصرن على البكاء المجرد، بل إنهن لا بد أن يكون ثم نياحة، وقد لعن النبي -صلى الله عليه وسلم- النائحة والمستمعة، وكذلك الإحداد لمدة عام كله من المنكر الذي لا يجوز، فإنه لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا، وما عدا ذلك من الإحداد فكله محرم ولا يجوز، وليعلم المؤمن أنه إذا صبر على المصيبة أعانه الله -عز وجل- وسدد خطاه وأنساه مصيبته، وأثابه عليها مع الاحتساب، وإذا تسخط وحزن استمرت المصيبة في قلبه، وازداد بذلك حسرة على حسرته، فليتق الله عز وجل وليرض به رباً فإن لله حكمة فيما أخذ وفيما أبقى، وكل شيء عنده بأجل مسمى”.

شاهد أيضًا: حكم النياحة على الميت

وبهذا نكون قد أجبنا على السؤال هل الحداد على الميت يعذبه في القبر، كما ما إذا كا الميت بتعذّب في قبره إذا علق له أهله صورة بعد موته، وأخيرًا تعرّفنا علة حكم بكاء أهل الميت عليه، وما إذا كان هذا البكاء يسبب له العذاب.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري , عبد الله بن عمر،البخاري،1286،صحيح
  2. ^ islamqa.info , معنى تعذيب الميت ببكاء أهله عليه , 15/05/2022
  3. ^ islamqa.info , هل يعذب الميت بتعليق الحي صورة له بعد وفاته ؟ , 15/05/2022
  4. ^ islamweb.net , البكاء على الميت.. المشروع منه والممنوع , 15/05/2022
  5. ^ islamway.net , الحداد على الميت وزيارة المقبرة , 15/05/2022
18 مشاهدة