هل النقاب واجب على كل مسلمة

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 29 يونيو 2021 , 23:06 - آخر تحديث : 29 يونيو 2021 , 23:06
هل النقاب واجب على كل مسلمة

هل النقاب واجب على كل مسلمة سؤال من الأسئلة الشرعية والفقهية التي وضَّحتها الشريعة الإسلامية بشكل واضح وصريح، فقد بيَّن الإسلام واجبات وحقوق المرأة، وجعل لها مكانة رفيعة وعالية، حيث حفظ لها حقوقها، وأمر برعايتها وحمايتها من كلِّ شر وخطر، وإنَّ الحجاب الشرعي هو أحد الأمور التي فرضها الإسلام على المرأة لحمايتها وصونها، وفي هذا المقال سنبيِّن حكم النقاب على نساء المسلمين، ورأي أهل العلم في حكمه، كما سنذكر حكم لبسه في الحج، وأبرز شروط الحجاب الشرعي في الإسلام.

تعريف النقاب

النقاب هو الغطاء الذي تستخدمه المرأة لستر وجهها على أن يكون فيه فتحتين على قدر مساحة العينين لترى من خلالهما، وقد عرَّ الشوكاني النقاب فقال: “وَالانْتِقَابُ لُبْسُ غِطَاءٍ لِلْوَجْهِ فِيهِ نَقْبَانِ عَلَى الْعَيْنَيْنِ تَنْظُرُ الْمَرْأَةُ مِنْهُمَا“، كما عرَّفه ابن عثيمين على أنَّه: “والنقاب: لباس الوجه، وهو أن تستر المرأة وجهها وتفتح لعينيها بقدر ما تنظر منه“، وقد ميَّز الأزهري بين النقاب واللِّفام والوصوصة، حيث أنَّ الوصوصة هو تغطية الوجه إلى العين، والَّفاف هو تغطية الوجه حتى الأنف، أمَّا النقاب فهو تغطية الوجه باستثناء العينين.[1]

هل النقاب واجب على كل مسلمة

إنَّ النقاب واجب وفرض على كل مسلمة، وقد فُرض النقاب على نساء الُسلمين بعد فترة يسيرة من بدء الدعوة الإسلامية، فبعد أن كانت النساء تكشف وجهها وكفيها أمرَّ الله تعالى انساء بتغطيتها، وقد ورد هذا الأمر في قوله تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ[2]، وقد فُرض النقاب على المُسلمات لمنع حصول الفتنة ودرئها عنهنَّ، فإنَّ في الحجاب ستر وحماية للمرأة المسلمة، وضمان وطهارة لقلب رجال المُسلمين، فإنَّ في النقاب تغطية وستر لجمال المرأة وحماية لها من أن تكون سببًا في الفتنة، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل العباية الملونة حرام

أقوال العلماء في حكم النقاب

اختلف أهل العلم في حكم النقاب بشكل عام، إلَّا أنَّهم اتفقوا على وجوبه في حال سوء الزمان أو انتشار الفتنة، وفيما يلي سنوضَّح رأي أهل العلم وأئمة المذاهب الأربعة في النقاب:[4][5]

  • مذهب الشافعي والإمام أحمد: أشاروا إلى أنَّ النقاب هو واجب على نساء المسلمين، وأكدوا على أن الوجه والكفين هم من العورة عند النساء، ويجب تغطيتهم وسترهم في حال وجود الأجانب من الرجال.
  • مذهب الإمام مالك وأبو حنيفة: ذهبوا إلى القول بأنَّ النقاب ليس واجب على المرأة المسلمة بل هو مُستحب لها، إلَّا انَّ النقاب يُصبح واجب في حال الخوف من الفتنة، والتي فسروها بكون الفتاة و المرأة شديدة الجمال فيُتوقع حدوث الفتنة عند كشفها لجمالها، وإنَّ من الواجب في مثل هذه الحالات وضع النقاب، وكذلك في حال انتشار الفتن وسوء الزمان أو المكان فإنَّ النقاب يُصبح واجبًا.
  • الإمام ابن باز: ذهب الإمام ابن باز إلى التأكيد على وجوب لبس المرأة للخمار، وأنَّها يجب عليها أن تستر العورة كاملة والتي تُحدد عند النساء بسائر الجسد بما في ذلك الوجه والكفين.
  • الشيخ ابن عثيمين: افتى الشيخ ابن عثيمن بوجوب النقاب أيضًا، وأكَّد على وجوب ستر المرأة لزينتها ومصادر الفتنة لديها، وإنَّ كشف المرأة لوجهها هو من مداعي الفتنة في المجتمع.
هل النقاب مذكور في القرآن

ذُكر النقاب في عدد من المواضع في القرآن الكريم، وذلك ضمن عدد من الآيات التي تُثبت وتؤكّد وجوب النقب ومن ذلك:

  • قوله تعالى في سورة النور: “وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ”[6]
  • قوله تعالى في سورة الأحزاب:يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ
  • قوله تعالى في سورة الأحزاب:وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ[7]

وإنَّ في الآيات الكريمة السابقة دليل على وجوب ستر العورة كاملة وعدم إظهار أي شيء من الزينة، وإنَّ وجه المرأة وكفيها هما جزء من العورة، وذلك بإجماع من أكثر أهل العلم، والله أعلم.

لبس النقاب في الحج

إنَّ لبس النقاب في الإحرام سواء أكان ذلك في الحج أو العمرة هو من الأمور التي نهى عنها الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، وذلك في حديثه الشريف حين قال: “ولَا تَنْتَقِبِ المَرْأَةُ المُحْرِمَةُ، ولَا تَلْبَسِ القُفَّازَيْنِ[8]، وإنَّ النقاب أو القفازين هما من الأمور المخيطة التي لا يجب على المرأة لبسها في الإحرام، إلَّا أنَّها يُمكنها أن تُغطي وجهها بشيء آخر غير مخيط في حال اقتراب أحد من الرجال الأجانب منها، فإذا ابتعدوا عن المكان فلا بأس في كشف الوجه والكفين، والله أعلم.[9]

شروط الحجاب الشرعي

فرض الله تعالى على نساء المُسلمين الالتزام بالتستر وعدم إبداء الزينة، وذلك من خلال ارتداء الحجاب الشرعي، وليكون الحجاب الشرعي صحيح لابدَّ من توفر بعض الشروط الأساسية وهي:[10]

  • أن يُغطي سائر البدن: وذلك بأن يشمل العورة كاملة فلا يكشف منها شيئًا، وهي سائر بدن المرأة، إلَّا ما تعذَّر على المرأة ستره أو انكشف بدون قصد ثم بادرت لستره.
  • ألَّا يكون مُزينًا مُلفتًا: وذلك بعدم كون اللباس بحد ذاته هو مصدرًا لِلفت النظر والفتنة، وذلك بأن يكون كثير الزخارف والألوان المُلفتة للنظر.
  • َألَّا يكون شفافًا: أي أن يظهر من خلاله شيء من جسد المرأة بسبب صفاقة الثوب أو اللباس فيصبح أكثر وأشد جمالًا وفتنة.
  • أن يكون فضفاضًا: وذلك لأنَّ الثوب الفضفاض يُحقق الهدف الأساسي من الحجاب وهو درء الفتنة وستر مفاتن المرأة ومواضع جمالها.
  • أن يخلو من الطيب والبخور: فقد حرَّم الإسلام على المرأة الخروج من منزلها مُتطيبة أو مُتبخرة، لانَّ رائحة طيب وعطر المرأة هو مدعاة للفتنة.
  • عدم التشبه بالرجال: وذلك بأن يكون اللباس مُخصص للنساء وليس فيه تشبّه بلباس الرجال، فقد حرّم الإسلام تشبه النساء بالرجال وكذلك تشبه الرجال بالنساء، لأنَّ فيه مُخالفة للفطرة البشرية السليمة.
  • عدم التشبه بالكفَّار: وذلك بألَّا تلبس المرأة ما يُشابه لباس الكافرات من اللباس، لأنَّ الإسلام حرَّم التشبه بالكفار سواء أكان ذلك باللباس أو الأقوال أو الأفعال أو العادات والعبادات.
  • ألَّا يكون لباس شهرة: فما من شخص لبس لباس شهرة في الدنيا إلَّا وكان له لقاء ذلك لباس ذلّ في الآخرة.
  • أن يخلو من التصاوير والرموز: كأن يكون على اللباس شيء من التصاوير المُحرمة أو الرموز التي تدل على شعارات مُخالفة للدين الإسلامي مثل الصُلبان وغير ذلك.

شاهد أيضًا: دعاء عن المرأة المسلمة وأجمل الأدعية عن الحجاب والستر

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختم المقال الذي بيَّن هل النقاب واجب على كل مسلمة، كما عرَّف النقاب، وذكر رأي أهل العلم وأئمة المذاهب الأربعة في حكمه، والدليل على ذلك من القرآن، بالإضافة لذكر حكم النقاب في الحج وشروط الحجاب الصحيحة.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , معنى النقاب لغة وشرعا , 29-6-2021
  2. ^ سورة الأحزاب , الآية 59.
  3. ^ binbaz.org.sa , حكم النقاب للمرأة , 29-6-2021
  4. ^ islamweb.net , حكم النقاب والأدلة على وجوب الستر
  5. ^ binothaimeen.net , حكم كشف المرأة لوجهها وكفيها وهل يعاقب الزوج على ذلك ؟ , 29-6-2021
  6. ^ سورة النور , الآية 31.
  7. ^ سورة الأحزاب , الآية 53.
  8. ^ صحيح البخاري , عبد الله بن عمر، البخاري، 1838، صحيح.
  9. ^ binbaz.org.sa , حكم انتقاب المرأة وهي محرمة وتغطية الوجه بغير النقاب , 29-6-2021
  10. ^ islamqa.info , صفات الحجاب الصحيح , 29-6-2021
65 مشاهدة