هل جفاف نهر دجله من علامات الساعه

كتابة ايمان مشاقبة -
هل جفاف نهر دجله من علامات الساعه

هل جفاف نهر دجله من علامات الساعه فقد أخبرنا الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- أنه يسبق يوم القيامة ظهور عدد من العلامات الظاهرة التي يستطيع جميع الناس رؤيتها وتمييزها عن غيرها، وقد بعض ظهرت علامات الساعة الصغرى، وفي مقالنا التالي سوف نعرف فيما إذا كان جفاف نهر دجلة من هذه العلامات.

هل جفاف نهر دجله من علامات الساعه

إن جفاف نهر دجلة ليس من علامات الساعة، ولكن جفاف نهر الفرات وذهاب مائه هو من علامات الساعة، فقد وردت عدد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تؤكد أن انحسار نهر الفرات من علامات الساعة، ففي الحديث النبوي الشريف أبي بن كعب عن النبي-صلى الله عليه وسلم-قال: (لا يَزَالُ النَّاسُ مُخْتَلِفَةً أَعْنَاقُهُمْ في طَلَبِ الدُّنْيَا، قُلتُ: أَجَلْ، قالَ: إنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ-صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ- يقولُ: يُوشِكُ الفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عن جَبَلٍ مِن ذَهَبٍ، فَإِذَا سَمِعَ به النَّاسُ سَارُوا إلَيْهِ، فيَقولُ مَن عِنْدَهُ: لَئِنْ تَرَكْنَا النَّاسَ يَأْخُذُونَ منه لَيُذْهَبَنَّ به كُلِّهِ، قالَ: فَيَقْتَتِلُونَ عليه، فيُقْتَلُ مِن كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ)[1]، وفي حديث آخر عن أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(يَحسِرُ الفُراتُ عن جبَلٍ مِن ذهَبٍ فيَقتَتِلُ الناسُ عليه فيُقتَلُ مِن كلِّ عشَرَةٍ تِسعَةٌ)[2]،ومعنى يَحسِر: أيّ ينكشف لذهاب مائه وزواله.[3]

شاهد أيضًا: هل جفاف بحيرة ساوة من علامات الظهور

شرح حديث انحسار الفرات عن جبل من ذهب

نهر الفرات المشار إليه في الحديث الشريف يقع في شمال شبه الجزيرة العربيّة، فهو ينبع من جبال طوروس في تركيا، وتجري مياهه فتصب في شطّ العرب، وهو في أيامنا هذه لا يزال جاريًا معطاءً ومصدرًا للخيرات كما كان سابقا، وسيظلّ كذلك حتى ينحسر عن جبل من الذهب كما أخبرنا النبي صلى ال-صلى الله عليه وسلم- وفسّر العلماء انحسار الفرات: أي ينكشف لذهاب مائه لينكشف عن الذهب الذي تحته، وقد جاءت الروايات تصف الذهب بأنه كنز، أو جبل إشارة إلى كثرته لا باعتبار حقيقته، وعندما تقع هذه الفتنة، ويسمع الناس بأخبار الكنز العظيم، يبدؤون بالتوافد إليه للحصول عليه، فيتهافتوا على الجبل الذهبي بكثرة وبشدة بالغة، وهنا بعد توافد الناس عليه، تحدث المجزرة الكبرى، حيث من بين كل مائة رجل جاءوا ليأخذوا من الكنز يُقتل 99 رجلاً ويبقى رجل واحد، والنتيجة ندرة من يبقى بعد تلك الحادثة العظيمة، وعلى الرغم من تحذير النبي من هذه الفتنة، إلا أن الغشاوة تطغى على العقول، بحيث يتم بذل الأنفس والأرواح في سبيل الحصول على الذهب، وهذا من شدة طمع الناس ولهثهم وراء المال.[4]

هل انحسار نهر الفرات من علامات الساعة الكبرى أم الصغرى

انحسار نهر الفرات عن جبل من ذهب هو علامة من علامات الساعة الصغرى، وقد ذكر الحافظ بن حجر أن انحسار نهر الفرات يكون عند ظهور المهدي عله السلام، ومن علامات الساعة الصغرى الأخرى هي: بعثة النبي صلى الله عليه وسلم وموته، وظهور الفتن، ورفع العلم والأمانة من الناس، وكثرة الجهل، وتَقارب الزمان، وانتشار الزنا، وانتشار الربا، وظهور المعازف واستحلالها، وعن شرب الخمر واستحلاله، وكثرة القتل، والتطاول في البنيان، وعودة أرض العرب مروجًا وأنهار، ظهور الشرك في الأمة، قطيعة الرحم، وسوء الجوار، كثرة الشح، وكثرة التجارة، وذهاب الصالحين، وارتفاع أسافل الناس، والبحث عن العلم عند الأصاغر، وظهور النساء الكاسيات العاريات، وموت الفجأة، وظهور أدعياء النبوة، وتداعي الأمم على أمة الإسلام، وغربة الإسلام، وذهاب الخشوع، وانحسار الفرات عن جبل من ذهب.[5]

الفوائد والعِبر من حديث انحسار الفرات

هناك عدد من العبر والفوائد التي يمكن أخذها من حديث انحسار الفرات عن جبل من ذهب، ومن هذه الفوائد نذكر الآتي:[6]
  • سمّي ما ينحسر عنه نهر الفرات كنزًا باعتبار حاله قبل أن ينكشف، وتسميته جبلاً نسبة إلى كثرته.
  • نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الأخذ منه، لما يتسبب ذلك من فتنة عظيمة وقتال شديد وإراقة للدماء.
  • يُقتل من كل مائة رجل تسعة وتسعين، ومع ذلك يقول كل واحد في نفسه: لعلي أنا الذي أنجو.
  • لا يصل إليه أحد إلا بعد قتال شديد، فلا يصل إليه أحد حتى يقتل عددًا من الناس، وقد يُقتل الشخص نفسه، وإذا لم يتوجه إليه وامتثل للنهي النبوي، فيكون قد نجا بنفسه ونجى غيره منه.
  • الدافع الأساسي في هذا القتال هو الطمع، حيث يحمل الطمع الناس على أن يقتتلوا للحصول على المال.
  • الناس يقتحمون هذه المشقات من أجل الدراهم والدنانير، والله -سبحانه وتعالى- يأمرهم بالواجبات وينهاهم عن المنكرات من غير كلفة ولا مشقّة، ومع ذلك فإنهم يؤثرون الفاني العاجل على الباقي الآجل.

شاهد أيضًا: علامات الساعة الكبرى

في نهاية مقالنا تعرفنا على هل جفاف نهر دجله من علامات الساعه لا غير صحيح فانحسار نهر الفرات عن جبل من ذهب هو علامة من علامات الساعة الصغرى، وليس لانحسار نهر دجلة أي دليل على أنه من علامات الساعة، وتعرفنا على الدروس والعبر المستفادة من حديث انحسار نهر الفرات وشرح الحديث.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , ابي بن كعب، مسلم، صحيح مسلم، 2895،صحيح
  2. ^ تخريج المسند لشاكر ,  أبو هريرة، أحمد شاكر ،تخريج المسند لشاكر ،13/281 ،إسناده صحيح وأصله في الصحيحين 
  3. ^ islamweb.net , من أشراط الساعة أن يحسر الفرات عن جبل من ذهب , 10/05/2022
  4. ^ islamweb.net , من أشراط الساعة .. انحسار الفرات عن جبل من ذهب , 10/05/2022
  5. ^ al-maktaba.org , دروس للشيخ محمد حسان [محمد حسان] , 10/05/2022
  6. ^ alukah.net , حديث: يحسر الفرات عن جبل من ذهب , 10/05/2022
18 مشاهدة