هل لمس الذكر ينقض الوضوء

هل لمس الذكر ينقض الوضوء

هل لمس الذكر ينقض الوضوء ، هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الطهارةَ أمرها خطير، لما يتعرق عليها من صحةِ بعض العبادات، ومن هذا المنطلق سيتمُّ بيانُ الإجابة على السؤال المطروحِ في بدايةِ هذه المقدمة، كما سيتمُّ بيان حكمِ مسِّ المرأةِ لفرجها، وما إن كان ذلك ناقضٌ للوضوءِ أم لا، وسيتمُّ بعد ذلك ذكر الأدلة الشرعية.

هل لمس الذكر ينقض الوضوء

تباينت آراء أهلِ العلمِ في حكم فيما إن كان مسُّ الذكرِ يُنقض الوضوءِ أم لا، على قولينِ وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر أقوال أهلِ العلمِ في ذلك مع ذكرِ الأدلة الشرعية التي استدلَّ عليه كلُّ فريقٍ، وفيما يأتي ذلك:[1]

القول الأول

ذهب الأئمة الثلاثة من المالكية والشافعية والحنابلة إلى أنَّ لمس الذكر من غير حائل ينقض الوضوء، وقد استدلوا على ذلك بعددٍ من الأدلة الشرعية، وفيما يأتي ذكر بعضها:

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من مسَّ ذكرَه، فلا يصلي حتى يتوضأَ”.[2]
  • أنَّه مسَّ الذكرِ قد يحركَ شهوة الإنسان، وبذلك قد يخرج منه مذيًا من غير أن يشعر، ومعلومٌ أنَّ ما كان مظنَّة الحدثِ فإنَّ الحكمَ يعلَّق عليه.

شاهد أيضًا: هل حليب الابل ينقض الوضوء

القول الثاني

ذهب الإمام أبو حنيفة إلى أنَّ مس الذكر من غير حائل لا ينقض الوضوء، وهو قولٌ عند بعض المالكية، وقولٌ عند الحنابلة، وقد استدلَّ على ذلك بعددٍ من الأدلة الشرعية، وفيما يأتي ذكر بعضها:

  • ما رُوي عن طلق بن أبي الحنفي، حيث قال: “خرجنا وفدًا حتَّى قدمنا علَى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فبايعناهُ وصلَّينا معَه فلمَّا قضى الصَّلاةَ جاءَ رجلٌ كأنَّهُ بدويٌّ فقالَ يا رسولَ اللَّهِ ما ترى في رجلٍ مسَّ ذَكرَه في الصَّلاةِ قالَ وَهل هوَ إلَّا مضغةٌ منكَ أو بضعةٌ منكَ”.[3]
  • أنَّ الأصل بقاء الطهارةِ وعدم نقض الوضوء، ومعلومٌ أنَّ اليقينَ لا يزول بالشكِّ، وبناءً على ذلك فإنَّ المسلم لا يخرج عن الطهارةِ إلا بدليلٍ متيقن.

شاهد أيضًا: هل الحجامة تنقض الوضوء

هل لمس الفرج ينقض الوضوء

كذلك تباينت آراء أهل العلم في حكم لمسِ المرأةِ  لفرجها، وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر آراءِ أهل العلمِ في ذلك، مع ذكر الأدلة الشرعية التي استدلوا بها، وفيما يأتي ذلك:[4]

القول الأول

ذهب فقهاء الحنفيةِ والمالكيةِ إلى أنَّ لمس الفرج لا يُنقض الوضوء، وهذا قولٌ عند فقهاء الحنابلة، واستدلوا على ذلك بعدةِ أدلةٍ، وفيما يأتي ذكرها:

  • ما رُوي عن طلق بن أبي الحنفي، حيث قال: “خرجنا وفدًا حتَّى قدمنا علَى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فبايعناهُ وصلَّينا معَه فلمَّا قضى الصَّلاةَ جاءَ رجلٌ كأنَّهُ بدويٌّ فقالَ يا رسولَ اللَّهِ ما ترى في رجلٍ مسَّ ذَكرَه في الصَّلاةِ قالَ وَهل هوَ إلَّا مضغةٌ منكَ أو بضعةٌ منكَ”،[5] ووجه الدلالة من ذلك أنَّ لا فرق بين الذكر والأنثى في ذلك.
  • أنَّ كافة الأدلة إنَّما وردت في مسِّ الذكرِ، ولم يرد أيُّ دليلٍ في مسِّ الفرجِ، وبناءً على ذلك فلا يُخرجُ عن الأصلِ إلا بدليلٍ متيقنٍ.

شاهد أيضًا: لماذا لحم الحاشي ينقض الوضوء

القول الثاني

ذهب فقهاء الشافعيةِ، والحنابلة إلى أنَّ مسَّ الأنثى لفرجها منقضٌ للوضوءِ، واستدلوا على ذلك بعددٍ من الأدلة، وفيما يأتي ذلك:

  • قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أيما رجلٍ مسَّ فَرجَه فليتوضَّأْ ، و أيما امرأةٍ مسَّت فرجَها فلْتتوضَّأْ”.[6]
  • أنَّ مسَّ الفرجِ يُنقض الوضوء قياسًا على مسِّ الذكرِ.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان هل لمس الذكر ينقض الوضوء ، وفيه تمَّت الإجابة على السؤال المطروح وبيان أقوال أهل العلمِ في ذلك، كما تمَّ بيانُ ما إن كانَ مسُّ الفرجِ ناقضًا للوضوءِ أم لا، مع ذكر الأدلة الشرعية على ذلك.

المراجع

  1. ^ dorar.net , مسُّ الرجُلِ ذَكَره( بدونِ حائلٍ) , 8/10/2021
  2. ^ صحيح النسائي، الألباني، بسرة بنت صفوان، 446، حديث صحيح
  3. ^ صحيح النسائي، الألباني، طلق بن علي الحنفي، 165، حديث صحيح
  4. ^ dorar.net , مسُّ المرأةِ فرْجَها , 8/10/2021
  5. ^ صحيح النسائي، الألباني، بسرة بنت صفوان، 446، حديث صحيح
  6. ^ صحيح الجامع، الألباني، عبدالله بن عمرو، 2725، حديث صحيح
39 مشاهدة