هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 4 سبتمبر 2021 , 16:09
هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب

هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب هو سؤال لا بدَّ من الإجابة عنه حيث سنتعرّف من خلال ذلك إلى أحد المواضيع المهمة في الدين الإسلامي، وهو عمل المرأة في ميدان الجيش والجهاد والحروب، حيث سنوضّح  من خلال هذا المقال رأي الشرع في عمل المرأة في الجيش، وسنتعرّف على حكم جهاد المرأة في الإسلام و ما حكم مشاركة النساء في القتال، وما حكم عمل المرأة في الإسلام.

هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب

يجوز تجنيد المرأة في الجيش بحسب ما يوضحه موقع إسلام ويب، كمّا يجوز لها أيضًا المشاركة في القتال، حيث أظهرت بعض النساء في عهد الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- مواقف شجاعة وعظيمة في الحروب كأم سليط وأم عمارة اللتين شاركتا في القتال دون الرسول الكريم وحملتا السلاح يوم أحد، ومن هذا نجد أن تجنيد المرأة في الجيش ومشاركتها في القتال جائز على أن تراعي الالتزام بالحجاب الشرعي والتستر، ولا تخضع بالقول أثناء حديثها مع الرجال، مع العلم أنَّ على المرأة تجنب العمل في مجال فيه اختلاط بالرجال مالم تكن مضطرة لذلك، كمّا لا يجوز فرض العمل في الجيش على المرأة، والله أعلم.[1]

حكم الجهاد للمرأة

بعد ذكر هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب سننتقل لذكر حكم جهاد المرأة، فإنَّه لا يجب على النساء الجهاد وهو أمر غير مفروضٌ عليها، وإنَّ الجهاد في سبيل الله من الأعمال التي تتطلب قوة بدنية وتعب، ولا تستطيع النساء على تحمله، والله تعالى لا يكلف نفسًا فوق طاقتها، ولا يفرض عليها ما لا تستطع احتماله، ولكن لا بأس بحضور المرأة في الجهاد لمداواة الجرحى أو سقاية الماء على أن تحاول قدر الإمكان أن تلتزم بحشمتها وتتجنب الاختلاط مع الرجال، ويجب الجهاد على المرأة عند الضرورة كأن تتعرض ديارها للغزو من قبل الأعداء، حينها عليها القتال والدفاع عن نفسها وأهلها على قدر ما تقوى وتستطيع، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: حكم سفر المرأة بدون محرم

حكم مشاركة النساء في القتال

أعزَّ الإسلام المرأة ورفع من مكانتها، وفرض عليها من الأحكام والتشريعات ما يناسب طبيعتها وقدرتها، ولم يحملها ما يشق عليها، ويعتبر قتال المرأة في الحرب متاحًا في حالتين، هما:[3]

  • الحالة الأولى: أن تُهاجم الديار الإسلامية من قبل أعدائهم، وتكون البيوت عرضة لاعتدائهم، حين يجب على كل من يقوى على حمل السلاح على القتال والدفاع عن أرضهم وصدّ العدوان، سواء كان رجل أو امرأة، صغيرًا أو كبيرًا.
  • الحالة الثانية: الخروج ضمن غزو المسلمين لأعدائهم، إذا كان النصر مؤمنًا، ولا تخشى النساء أن يتم سبيهن، وقد خرجت نساء المؤمنين مع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في العديد من الغزوات.

حكم عمل المرأة في الإسلام

بعد توضيح الإجابة عن هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب سننتقل لبيان حكم عمل المرأة، حيث يُبيح الإسلام للمرأة المسلمة العمل في الكثير من المهن والأعمال، ولا يحرم العمل عليها، إذ أنَّ النصوص القرآنية الواردة في تشريع العمل أو التجارة لم تخص الرجال وحدهم، بل كانت عامة للنساء والرجال على حد سواء، حيث أنَّ المرأة يمكنها أن تعمل في التجارة أو كطبيبة أو معلمة وغيرها من الأعمال بشرط أن تلتزم بضوابط تحفظ كرامتها ومكانتها التي منحها إياها الإسلام، حيث يجب عليها الالتزام باللباس الشرعي والاحتشام، وتجنّب الاختلاط مع الرجال قدر الإمكان، وإن لزم عملها الاختلاط عليها تجنب الخلوة المحرمة التي قد تؤدي إلى فتن ومفاسد، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: حكم قيادة المرأة للسيارة

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي بيّنا من خلاله هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب، كما بيّنا أيضًا ما هو حكم جهاد المرأة، ومتى يُتاح لها المشاركة في القتال، بالإضافة إلى بيان حكم عمل المرأة في الإسلام.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , عمل المرأة في مجال الجيش , 03/09/2021
  2. ^ islamqa.info , حكم الجهاد للمرأة , 03/09/2021
  3. ^ islamway.net , حكم مشاركة النساء في القتال , 03/09/2021
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم عمل المرأة , 03/09/2021
26 مشاهدة