هل يجوز دفع زكاة الفطر في بلد اخر

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 6 مايو 2021 , 13:05
هل يجوز دفع زكاة الفطر في بلد اخر

هل يجوز دفع زكاة الفطر في بلد اخر سؤال من الأسئلة المتداولة، فقد فرض الله تعالى الزكاة على المسلمين وجعلها ثالث أركان الدين الإسلامي، وشرطًا لاكتمال وتمام دين الإنسان، لذا فإنَّ أحكام الزكاة وتعليمات أدائها من الأمور التي يبحث عنها المسلمون ويهتمون بمعرفة تفاصيلها، وفي هذا المقال سنوضّح يعض الأحكام المُتعلقة بكيفية ومكان أداء الزكاة، بالإضافة لذكر حكم تأخير زكاة الفطر.

هل يجوز دفع زكاة الفطر في بلد اخر

يجوز دفع زكاة الفطر في بلد اخر في حال كان هناك حاجة وضرورة، أمَّا الأولى بالإنسان المسلم والأفضل له هو أداء الزكاة في البلد الذي يُقيم فيه هو وأسرته، وإخراجها عن نفسه وعن أفراد عائلته في نفس مكان الإقامة لأنَّ في الزكاة مواساة وتسلية للفقراء ومساكين والأولى بهذه المواساة هم أهل البلد الذي يقيم فيها الإنسان، أمّا إذا دعت الحاجة وكان في إخراجها في بلد آخر ضرورة وحاجة، فلا بأس أو حرج في دفع زكاة الفطر في بلد آخر، والله أعلم.[1]

اقرأ ايضًا: هل يجوز إخراج زكاة الفطر خارج بلد الاقامة

هل يجوز للمغترب إخراج زكاة المال في بلده

الأصل في أداء الزكاة هو إخراج الزكاة في البلد الذي يُقيم فيها الإنسان ويسكن فيها، والأفضل عدم نقل زكاة المال من المكان الذي يعمل فيه الإنسان، وقد افتى الكثير من أهل العلم بوجوب دفع الزكاة في نفس مكان الإقامة، واستدلّوا على ذلك بقول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عليهم صَدَقَةً في أمْوَالِهِمْ تُؤْخَذُ مِن أغْنِيَائِهِمْ وتُرَدُّ علَى فُقَرَائِهِمْ[2]، إلّا أنَّ إخراج الإنسان في بلد غير البلد المُقيم فيه دون علم يُجزئه ويرفع عنه الفريضة، ومن الجدير بالذكر أنّه يجوز إخراج زكاة الفطر وإرسال المُغترب الزكاة إلى بلده الأصلي في حال استدعت الضرورة والواجبات الشرعية، ومن الضرورات التي تُبيح ذلك هو إرسال الزكاة إلى المُحتاجين من الأقارب لأنَّ في ذلك أجر أكثر، كما إنَّ وجود من هم أكثر حاجة للزكاة وضرورة في غير بلد الإقامة يُبيح ذلك، والله أعلم.[3]

اقرأ ايضًا: حكم توكيل الجمعيات الخيرية في اخراج زكاة الفطر

هل يجوز تكليف شخص بإخراج زكاة الفطر

لا بأس في توكيل الإنسان شخصًا آخر في دفع زكاة الفطر عنه، فيجوز أن يكلف من هو أهل بالثقة ليؤدي عنه الزكاة وذلك بإعطائه الزكاة أو مقدارها من المال ولا فرق في الوقت الذي يُعطيه فيه الزكاة فيجوز أن يعطيه إياها في نصف الشهر أو آخره على أن يؤديها في الوقت المحدد لها والذي يجب أن يكون قبل العيد بيوم أو يومين، فإذا كان الشخص المُوكل شخص ذو أمانة وثقة وكانت الزكاة مُحققة للشروط اللازمة من مقدار ووقت، فلا حرج على الإنسان أن يوكل شخصًا آخر لأدائها عنه، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز اخراج زكاة الفطر اكثر من مقدارها

حكم تأخير زكاة الفطر

لا يجوز للإنسان أن يؤخر دفع الزكاة بشكل عام فإذا حان وقت الزكاة يجب أن يستعجل في إخراجها وتقديمها للفقراء والمحتاجين ممّن توجب الزكاة عليهم، ولا بأس في أن يؤخر في الزكاة يوم أو يومين إلّا أنّ الأفضل أدائها حين يحين موعدها، أمّا زكاة الفطر فلا يجوز تأخيرها بعد صلاة العيد ويجب أن يؤديها الإنسان في آخر يوم من رمضان أي في ليلة العيد كما يجوز إخراجها في آخر يومين من رمضان، أمّا عن تأخيرها لبعد صلاة العيد فهو غير جائز، وإنَّ في تأخيرها إثم على الإنسان، ويجوز عليه ا، يقضيها بتقديمها بعد ذلك مع التوبة إلى وجه الله تعالى، والله تعالى أعلم.[5]

شاهد أيضًا: هل يجوز اخراج زكاة الفطر قبل العيد باسبوع

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي بيّن هل يجوز دفع زكاة الفطر في بلد اخر، وهل يجوز دفعها للمغترب في بلده الأصلي، كما بيّن حكم تكليف شخص آخر بأداء الزكاة، وحكم تأخير زكاة الفطر.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , حكم إخراج زكاة الفطر في غير بلد المزكي , 6-5-2021
  2. ^ صحيح البخاري , عبد الله بن عباس، البخاري، 1395، صحيح.
  3. ^ islamqa.info , يعمل في غير بلده ويرسل زكاة ماله إلى بلده , 6-5-2021
  4. ^ islamweb.net , مسائل في زكاة الفطر والتوكيل بإخراجها , 6-5-2021
  5. ^ binbaz.org.sa , حكم تأخير دفع زكاة الفطر أو غيرها من الزكوات , 6-5-2021
543 مشاهدة