هل يجوز للمحرم صيد البحر

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 4 مارس 2021 , 14:03
هل يجوز للمحرم صيد البحر

هل يجوز للمحرم صيد البحر ؟، هو أحد الأسئلة المهمّة التي لا بدّ للمسلم أن يعرفها، وبخاصّة إذا ما كان يريد الحجّ او العمرة، فمن واجبات الحجّ أو العمرة هو الإحرام، وما يتعلق به من أعمال قد نهى الشرع عن القيام بها أثناء فترة الإحرام ، من لبس المخيط من الثياب والنهي عن التطيّب فيما يتعلق بالرجال، وغيرها من الأمور التي تتعلق بالنساء، وللصيد في وقت الإحرام أحكام خاصّة سنعرفها في هذا المقال.

ما هو الإحرام

قبل ن نجيب عن السؤال: هل يجوز للمحرم صيد البحر، سنتحدّث عن الإحرام، فالإحرام في اللغة العربيّة، وهو في اللغة من الفعل حَرُمَ، والحرام هو ما ناقض الحلال، والإحرام هو مصدر الفعل، فيقال أحرم رجل إحرامًا وذلك في حال أراد عمرةً أو حجًّا، وبدأ بأسبابهما وشروطهما من خلع المخيط من الثياب، وبأن يبتعد عن كل ما كان من محظورات الإحرام الطيب أو الصيد أو النكاح وغير ذلك، وهناك خلاف في تعريف الإحرام عند الأئمة فقال لشافعيّة هو نية الدخول في حجّ أو عمرةٍ ، وسُمي إحراماً لأنه يمنع من المحرمات، وقال الحنفية هو الدخول في حرمات مخصوصة بمعنى إلتزامها، غير أنّه لا يتحقق شرعًا إلا بالنيّة والذكر، وقال المالكية هو صفة حكميّة، توجب لموصوفها حرمة مقدمات الوطء مطلقًا، وإلقاء التفث والطيب، ولبس الرجال المخيط، والصيد بدون ضرورة لا يبطل بما تمنعه، والله وحده أعلم.[1]

هل يجوز للمحرم صيد البحر

في الإجابة عن السؤال: هل يجوز للمحرم صيد البحر، فالإجابة نعم يجوز للمحرم صيد البحر، ويحرم عليه صيد البرّ، وقد جاء ذلك في قوله تعالى في سورة المائدة: “أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا”[2]، فيستطيع المُحرم لحجّ أو عُمرة أن يصيد من البحر من سمك وغيره وأن ياكله ولا حرج عليه، ويحلّ له ما يطفو على الماء من حيوانات البحر كبارها وصغارها، والله تعالى أعلم.[3]

الصيد في الإسلام

الصيد من الأفعال لبشرية القديمة، وقد بقيت بعد ظهور الإسلام ولكنّ الإسلام قد وضع لها قوانين تنظمها، والصيد في التعريف الشرعي له هو اقتناص حيوان من الحلال على المسلم أن يأكله وأن يكون حيوانًا بريًّا وغير مملوك لأحد، والصيد مباحٌ في الإسلام ولا شيء فيه، وذلك بدليل قوله تعالى: “أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ”[4]، والصيد مباح في حال حاجة المسلم إليه، وهو مكروه إذا كان من أجل اللهو واللعب؛ وذلك لكونه مجرد عبث ولا فائدة منه، وقد جاء النهي من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أن تكون البهائم غرضًا للرمي، والصيد حرام في بعض الحالات كالصيد ضمن حدود الحرم سواء للمحرم أو غيره، كما أنّه لا يُباح للمحرم لحجّ أو عمرة أن يصيد صيدًا بريّا، ومحلل عليه صيد البحر فقط، وقد أجمع علماء المسلمين على ذلك، والله اعلم.[5]

وهكذا نكون قد تحدثنا عن الإحرام في الإسلام سواء لحجّ أو لعمرة، وأجبنا أيضًا على السؤال: هل يجوز للمحرم صيد البحر، وأخيرًا تحدثنا عن الصيد في الإسلام بشكلِ عام.

المراجع

  1. ^ alukah.net , الإحرام , 04-03-2021
  2. ^ سورة المائدة , الآية 96
  3. ^ binbaz.org.sa , معنى قوله تعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ..) , 04-03-2021
  4. ^ سورة المائدة , الآية 1
  5. ^ al-eman.com , في تعريف الصيد، وحكمه، ودليل مشروعيته , 04-03-2021
364 مشاهدة