وجّه ذو الإصبع العدواني وصيته إلى

كتابة asma - تاريخ الكتابة: 7 أكتوبر 2021 , 08:10 - آخر تحديث : 7 أكتوبر 2021 , 08:10
وجّه ذو الإصبع العدواني وصيته إلى

وجّه ذو الإصبع العدواني وصيته إلى وهو من الأسئلة التي ترددت كثيرا عبر العديد من المواقع الإلكترونية، والذي يتعلق بقصة حرثان بن محرث بن الحارث، والذي يعد من اشهر الشعراء والحكماء في العصر الجاهلي، ويعد هذا السؤال من الأسئلة التي تحتاج إلى الإجابات الصحيحة، ويمكن التعرف عليها إذا تعرفنا على الأدب العربي القديم.

شاهد أيضًا: آخر وصية نطق بها النبي عليه السلام قبل وفاته كانت عن

وجّه ذو الإصبع العدواني وصيته إلى

وجّه ذو الإصبع العدواني وصيته إلى لابنه أسيد، حيث يشتهر ذو الأصبع العدواني، بأنه إحدى حكماء الجاهلية، وكبير شعرائهم، والذي تجاوز عمره المائة عام، يعرف ذو الأصبع باسم حرثان بن محرث بن الحارث بن ربيعة بن ثعلبة بن سيار بن هبيرة بن ثعلبة بن ظرب بن عمرو بن عباد بن يشكر بن عدوان، وهو أشهر الحكماء والشعراء العرب في عصر الجاهلية قبل الإسلام، وقدم الكثير من الشعر والأقوال المأثورة التي اشتهرت بشكل كبير في عصره، ولقب بـ ذو الأصبع العدواني نسبة إلى لقب عائلته، وسمي ذو الإصبع بهذا الاسم لأنه كان له اصبع زائد أي اصبع سادس في إحدى قدميه، وقيل عنه أنه أتته أفعى فقامت بعض أصبعه، فتم بتره، حيث كان ذو الإصبع له أربعة من البنات، ومنهم بنت توارثت الشعر مثل أبيها، وهي أميمة بنت حرثان بن محرث، حيث كان أباها يشتهر بالحكمة البالغة آنذاك وقد كان من أشهر ما نسب إليه هو وصيته لابنه أسيد.

شاهد أيضًا: قصيدة عابرون في كلام عابر

وصية ذو الإصبع العدواني لابنه

من اشهر الأشعار التي توارثتها العصور عن ذو الإصبع العدواني هي وصية قام بكتابتها لابنه أسيد، والتي تكون كالتالي:

(يا بني إن أباك قد فني وهو حي وعاش حتى سئم العيش، وإني موصيك بما إن حفظته بلغت في قومك ما بلغته فاحفظ عني، ألن جانبك لقومك يحبوك وتواضع لهم يرفعوك وابسط لهم وجهك يطيعوك ولا تستأثر عليهم بشيء يسودوك وأكرم صغارهم).

من اشهر أشعار ذو الإصبع العدواني

يمتلك ذو الإصبع العدواني العديد من الأشعار والتي تركت بصمة في حياة العرب في عصر الجاهلية، وحتى بعد عصر الإسلام، والتي تدل على شهامة وشجاعة العرب قديما، وكانت تلك القصيدة في افتخار بقبيلته التي ينسب إليها، وهي كالتالي:

وفيهم رباط الأعوجيات والقنا

وأسيافهم فيها القضاء المجرب

وهم جمرات الحرب لم يلف مثلهم

إذا لم يكن لناس في الأمر مذهب

وجوههم تندى وتندى أكفهم

إذا لاح برق للمخيليين خلب

سليم وعدوان وفهم تناولوا

مفاخر عز لم تنهلهن يعرب

وفي النهاية تعرفنا على وجّه ذو الإصبع العدواني وصيته إلى أبنه أسيد، وذكرنا لكم جزء من وصيته لابنه، حيث اشتهر ذو الإصبع بانه اهم الشعراء في عصر الجاهلية، والذين كان لهم تاريخ طويل في الحكمة والشعر، وكان ذو الإصبع من المعمرين الذين عاشوا إلى الأكثر من مائة عام.

56 مشاهدة