يسمى احتجاز الغازات الموجودة في الغلاف الجوي لأشعة الشمس ب

يسمى احتجاز الغازات الموجودة في الغلاف الجوي لأشعة الشمس ب

يسمى احتجاز الغازات الموجودة في الغلاف الجوي لأشعة الشمس ب ؟، حيث إن الغلاف الجوي للأرض هو المسؤول عن حماية الأرض من الأشعة الضارة القادمة من الشمس، ومن الأجسام الفضائية مثل النيازك والشهب، وفي هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن إحتجاز الغازات في هذا الغلاف، كما وسنوضح ماذا تسمى هذه الظاهرة.

ما هو الغلاف الجوي

الغلاف الجوي (بالإنجليزية: Atmosphere)، هو مجموعة من الطبقات التي تحتوي على الغازات المحيطة بالكرة الأرضية، وتختلف هذه الطبقات في خصائصها وصفاتها ودرجات حرارتها، وفي الواقع لولا وجود هذا الغلاف لما كان هناك أي حياة على هذا الكوكب، ويعد هذا الغلاف هو المسؤول عن إمتصاص الأشعة فوق البنفسجية، والأشعة الضارة القادمة من الشمس، كما وإنه مسؤول ايضاً على الحفاظ على درجة الحرارة المتوسطة لسطح الأرض، وفي ما يلي توضيح لجميع طبقات الغلاف الجوي للأرض، وهي كالأتي:[1]

  • طبقة التروبوسفير (بالإنجليزية: Troposphere): هي الطبقة الدنيا من الغلاف الجوي وهي الأقرب إلى سطح الأرض، وتبدأ هذه الطبقة من مستوى سطح الأرض، وتمتد صعوداً إلى حوالي 10 كيلومتر.
  • طبقة الستراتوسفير (بالإنجليزية: Stratosphere): هي الطبقة الثانية من الغلاف الجوي، وتمتد هذه الطبقة من أعلى طبقة التروبوسفير إلى حوالي 50 كيلومتر فوق سطح الأرض.
  • طبقة الميزوسفير (بالإنجليزية: Mesosphere): هي الطبقة الثالثة من الغلاف الجوي، وتبدأ هذه الطبقة من أعلى طبقة الستراتوسفير إلى حوالي 85 كيلومتر.
  • طبقة الثيرموسفير (بالإنجليزية: Thermosphere): هي الطبقة الرابعة من الغلاف الجوي، حيث تبدأ هذه الطبقة من أعلى طبقة الميزوسفير إلى حوالي 1000 كيلومتر فوق سطح الأرض.
  • طبقة الإكزوسفير (بالإنجليزية: Exosphere): هي الطبقة الأخيرة من الغلاف الجوي، حيث تبدأ هذه الطبقة من أعلى طبقة الثيرموسفير إلى حوالي 100000 كيلومتر فوق سطح الأرض.

شاهد ايضاً: ما هو الاحتباس الحراري .. أسباب وأضرار الاحتباس الحراري

يسمى احتجاز الغازات الموجودة في الغلاف الجوي لأشعة الشمس ب

يسمى إحتجاز الغازات الموجودة في الغلاف الجوي لأشعة الشمس بإسم الإحتباس الحراري (بالإنجليزية: Global Warming)، حيث إن الإحتباس الحراري هو الاحترار الذي يحدث عندما تحبس غازات معينة الحرارة في الغلاف الجوي للأرض، بحيث تسمح هذه الغازات بدخول الضوء ولكنها تمنع الحرارة من الخروج، وذلك يحدث عندما يسطع ضوء الشمس على سطح الأرض، وعندها يتم إمتصاص الطاقة ثم تشع مرة أخرى في الغلاف الجوي على شكل حرارة في الغلاف الجوي، كما وتحبس جزيئات غازات الإحتباس الحراري بعض الحرارة، أما الباقي يخرج إلى الفضاء الخارجي، وكلما زاد تركيز الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، كلما احتُجزت الحرارة في الجزيئات بشكل أكبر.

في الواقع عرف العلماء عن ظاهرة الإحتباس الحراري منذ عام 1824 ميلادي، وذلك عندما حسب جوزيف فورييه أن الأرض ستكون أكثر برودة إذا لم يكن لها غلاف جوي، حيث إن هذا التأثير الطبيعي للإحتباس الحراري هو ما يحافظ على مناخ الأرض صالحاً للعيش فيه، وبدون هذه الظاهرة سيكون سطح الأرض أبرد بنحو 60 درجة فهرنهايت في المتوسط.[2]

شاهد ايضاً: لو لم تكن هناك ظاهرة الاحتباس الحراري

ما هي أسباب الإحتباس الحراري

إن الإحترار العالمي هو أحد أهم الأسباب في تغير المناخ، وهو ناتج عن زيادة تركيزات غازات الإحتباس الحراري في الغلاف الجوي، وخاصة من الأنشطة البشرية، ويمكن تلخيص هذه الأسباب التي تؤدي إلى زيادة تأثير الإحتباس الحراري بشكل غير طبيعي على النحو الأتي:[3]

  • حرق الوقود الأحفوري: حيث أنه عندما يتم حرق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط والغاز لتوليد الكهرباء أو لتشغيل المركبات والالآت، فإنه يتم إصدار ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.
  • إزالة الغابات وقطع الأشجار: حيث تلعب النباتات والأشجار دوراً مهماً في تنظيم المناخ لأنها تمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء وتطلق الأكسجين مرة أخرى إليه.

وفي ختام هذا المقال نكون قد عرفنا أنه يسمى احتجاز الغازات الموجودة في الغلاف الجوي لأشعة الشمس بإسم الإحتباس الحراري، كما ووضحنا بالتفصيل ما هو الغلاف الجوي للأرض، وما هي طبقات هذا الغلاف، وذكرنا جميع الأسباب التي تؤدي إلى زيادة تأثير الإحتباس الحراري بشكل غير طبيعي.

المراجع

  1. ^cloud1.arc.nasa.gov , What is the Atmosphere , 20/3/2021
  2. ^nationalgeographic.com , Global Warming , 20/3/2021
  3. ^wwf.org.au , Causes of global warming , 20/3/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات