أسباب تأخر الحمل بعد الإجهاض وكيفية تجنبها

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 26 نوفمبر 2019 , 19:11 - آخر تحديث : 27 نوفمبر 2019 , 23:11
أسباب تأخر الحمل بعد الإجهاض وكيفية تجنبها

يعتبر حدوث الإجهاض من أكثر المواقف السلبيّة التي يمكن أن تمر بها المرأة، وبعدها ترغب في الحمل مجددًا، وتبحث عن أسباب تأخر الحمل بعد الإجهاض حتى تحقّق حلمها سريعًا وتعوّض ما فقدته في حملها السابق.

وخلال الإجهاض يحدث نزيف وتلجأ السيدة لعملية تنظيف للرحم للتخلص من بقايا هذه التجربة والاستعداد لحمل جديد، وأحيانًا يتأخر الحمل بعد الإجهاض ولا يتم سريعًا، وتصاب السيدة بالقلق والحيرة بحثًا عن الأسباب.

أسباب تأخر الحمل بعد الإجهاض

عندما يحدث الإجهاض وبعد أن تتعافى السيدة وترجع لحالتها الطبيعية حيث تحتاج لفترة راحة تسترد فيها صحتها، فإنها ترغب في حمل جديد لتحقيق حلم الأمومة الذي يداعبها، لكن وبعد محاولات كثيرة تجد أن الحمل الثاني قد تأخر ولم يحدث بسهولة، ومن أهم أسباب هذه المشكلة:

أسباب تأخر الحمل الجسدية بعد الإجهاض

وهي أسباب تتعلق بجسد السيدة وحالتها الصحية تؤدي إلى تأخر الحمل ، حيث تتأثر بعد الأمور نتيجة للإجهاض السابق، وتضم الأسباب التالية:

  • بقاء أثر الإجهاض في الرحم وعدم تنظيفه بشكل جيد.
  • بقاء بعض الخلايا الجنينية الصغيرة جدا في الرحم تعرقل حدوث حمل جديد.
  • وجود تليفات بالرحم.
  • إصابة الرحم بأورام ليفية حميدة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • حدوث التصاقات وانسداد في أنابيب فالوب.
  • عدم إجراء عملية تنظيف وكحت الرحم بشكل جيد بعد الإجهاض.
  • الإصابة ببعض الالتهابات في المهبل.
  • وجود عدوى فطرية في المهبل والجهاز التناسلي.

أسباب تأخر الحمل النفسية بعد الإجهاض

تؤثر الحالة النفسية للسيدة على صحتها الإنجابية، حيث:

  • تتعرض المرأة للصدمة النفسية عند فقدان الجنين، حيث تشعر بالحزن والضيق والاكتئاب والعديد من المشاعر السلبية والمشكلات النفسية التي تلقي بظلالها على حالتها الصحية، مما يؤدي إلى تأخر الحمل بعد الإجهاض.
  • تعاني السيدة بعد حدوث الإجهاض من بعض الاضطرابات النفسية التي تؤثر على انتظام الدورة الشهرية والتبويض لديها، مما يعرقل حدوث حمل جديد.
  • تصاب هرمونات السيدة ببعض الاضطرابات الشديدة مما يسبب عدم حدوث التبويض بشكل طبيعي ومنتظم.
  • تحتاج السيدة بعد الإجهاض للدعم النفسي من أسرتها وزوجها حتى تطمئن وتستعيد ثقتها في نفسها وتسترد صحتها قبل التفكير في حمل جديد.

ما هي أسباب حدوث الإجهاض ؟

يحدث الإجهاض لعدة أسباب جميعها يجعل الحمل من المستحيل أن يستمر، من أهم  هذه الأسباب:

  • حدوث التلقيح قبل نضج البويضة بشكل كامل، ما يسبب خلل في الكروموزومات وتصبح البويضة بداية لجنين مشوّه لا يستطيع النمو.
  • وجود عيوب خلقية بالرحم منها الرحم المزدوج ذو القرنين، وجود التصاقات في الرحم أو قنوات فالوب، أو وجود انسداد في الرحم.
  • المعاناة من التهابات بالمسالك البولية.
  • وجود أورام ليفية حميدة.
  • وجود ورم سرطاني بالرحم أو في عنق الرحم.
  • وجود تشوّهات في الحيوانات المنوية التي لقحت البويضة.
  • حدوث مشكلة عند انغراس البويضة بعد تلقيحها في الرحم.
  • الانفصال المبكر للمشيمة وحدوث نزيف.
  • شكوى السيدة من بعض الأمراض العضوية، مثل السكري وضغط الدم المرتفع، اضطرابات الغدة الدرقية، أمراض الكلى والجهاز البولي، ومشكلات القلب والأوعية الدموية.
  • معاناة السيدة من سوء التغذية وعدم تناول الطعام الصحي.
  • الاضطرابات الهرمونية ووجود انخفاض في نسبة هرمون البروجسترون، وهو المهم لتثبيت البويضة في الرحم والمسؤول عن سُمك بطانة الرحم.
  • التعرض لحادث أو صدمة قوية في منطقة الرحم وأسفل البطن.
  • مرور السيدة بحالة نفسية سيئة أو اكتئاب وحزن شديد أو استقبالها لخبر مفجع بشكل مفاجئ، هذه الأمور تسبب اضطراب الهرمونات وإجهاض.
  • الإفراط في التدخين وتناول المشروبات الكحولية.
  • التعرض للدخان والتلوث والعوادم واستنشاق مواد كيميائية خطيرة.
  • تناول بعض الأدوية عن طريق الخطأ يمكن أن يسبب فقدان الجنين.
14097 مشاهدة