أهمية السفر : لماذا يعد السفر مهماً؟

كتابة هدير - آخر تحديث: 28 نوفمبر 2019 , 13:11
أهمية السفر : لماذا يعد السفر مهماً؟

لماذا يعد السفر مهماً؟ بالتفكير في سؤال كهذا قد تظهر أمامنا إجابة واحدة، وقد يظهر عدد لا نهائي من الإجابات، ذلك لأن أهمية السفر يمتثل بكونه متعة حقيقية لكل منا، حتى وإن كان إنتقالاً من أجل العمل، أو لإنهاء إجراء ما. ولمزيد من التفاصيل حول أغلب الإجابات المتوقعة لسؤال كهذا، دعونا نستعرض مقالنا الآتي بموقع محتويات.

هل السفر هواية أم ضرورة؟

بالنظر إلى مرجعيات الأشخاص، وثقافتهم، ونظام حياتهم سنعرف أي الخيارين أقرب للإجابة عن السؤال المطروح؛ فهناك من يضطره عمله ككاتب مقالات مثلاً، أو رجل أعمال.

وهناك من يرتبط بالسفر لرؤية أبنائه، وهناك من يسافر لأجل إتمام إجراء قانوني بخصوص ما يملك، أو ما سوف يملك، وهناك من يسافر لغرض الدراسة أو التطوع في البرامج التعليمية والأنشطة الخيرية.

وكذا فإن السفر ضرورة للاستشفاء في بقاع معينة من الأرض، أو من خلال الرعاية الصحية المتطورة بالخارج.

كما تظهر أهمية السفر كهواية إذا توفر المال اللازم؛ فأصبح رفاهية بالنسبة لأصحابه، أو أنه يُمثل تحدياً للبعض من أجل إكتشاف الذات، أو إكتشاف ما يوجد بهذا العالم.

وقد تقودنا هواية السفر إلى بناء العلاقات، أو تحقيق أهداف شخصية على مستوى عالمي، هذا بالإضافة إلى الطموح الذي يجعل المسافر أحياناً وبعد قاسم كبير من الرحلات يقرر العيش بأحد البلدان التي زارها.

ولهذا فإن قرار السفر بشكل عام يندرج تحت هذين التصنيفين فإما أن هناك من الأسباب ما يجعله ضرورة، أو أنه هواية بالنسبة للكثير.

متى يُمكن القول أنك مستعداً للسفر لوحدك؟

إننا لم نقصد بهذا السؤال الترتيبات الرسمية لعقد النية على السفر فحسب، ولكننا نقصد إستعداد الإنسان نفسه؛ فالسفر لا يتطلب مجازفة فحسب خاصة وإن كان المسافر وحيداً، ولكنه يتطلب الثقة بأنه جاهز لهذه الخطوة.

ربما يتدخل في ذلك، ما يوجد بداخلنا من حب استطلاع، أو الرغبة في التعلم، أو التميز، أو الرغبة في إثبات أنك تستطيع العيش بالكامل وحدك.

لهذا فبجانب ثقتك أنك مُؤمناً أو تستطيع حماية نفسك أينما كنت، بالإضافة إلى أنك تعرف مقدار إحتياجاتك، وكيفية تدبير شؤونك الخاصة بمرونة، وتغطية ما قد يحدث من طوارىء إذا لزم الأمر.

لهذا يُمكننا القول أنك تستعد للسفر حينما يُمكنك تدبير أمورك وأنت وحدك، بشكل يسير، يماثل تقريباً تدبيرك لها إذا كنت بمجموعة.

في السفر مع الأصدقاء متعة لا تُقارن
في السفر مع الأصدقاء متعة لا تُقارن

كيف نبدأ بجعل السفر عادة؟

يُمكننا جعل السفر عادة، بأن نرتب جدولاً مع بداية كل عام مثلاً لزيارة محافظات الجمهورية التي نقطن بها، ويُمكننا تخصيص شهر مثلاً لزيارة كل معالم المحافظة، حتى يمكن الإلمام بها جيداً.

يُمكننا السفر في إجازات نهايات الأسبوع، وكذا دراسة الأماكن التي نبحث عنها مع ضرورة تدوين كيفية الوصول لهذه الأماكن، وأرقام الأناس الذين ساعدوك، وكافة وسائل التواصل معهم؛ فإن حرصك على تكوين صداقات بالمحافظات والبلاد التي تزورها من أهم ما يمكن الحصول عليه.

درب ذهنك على أنك دائماً تحتاج إلى صورة لإستكمال الاستفادة من المعلومات التي ستحصل عليها؛ لذلك فوجود الكاميرا بحوذتك هو أحد السبل المرتبطة بأجواء السفر، وأهم ما يجب إمتلاكه للإنطلاق في جميع الأماكن.

إذا فرغت من زياراتك تلك، يُمكنك البدء بالسفر حول العالم، وربما تفاجيء وأنت في إحدى رحلاتك أن طاقتك وإستعدادك للإكتشاف قد وفر لك فرصة قدرية في زيارة مفاجئة لسفر حول العالم!

لماذا يعد السفر مهماً؟

باتت الإجابة أكثر وضوحاً الآن على هذا السؤال، فالسفر هو أحد أهم سبل المعرفة، والعلم.

كما أن بالسفر إكتساباً لا شك فيه لمهارات متعددة، وتنمية للقدرات الفردية، وإدراكاً لأبعاد كصيرة للنفس البشرية.

ويسبب السفر حالة من المتعة، إذ أن في التنزه بطرقات المدن المختلفة، وزيارة المعالم السياحية والأثرية، وتجديد للطاقة، وبالطبع تسجيل الكثير من العجائب والغرائب حول العالم.

يكفيك من السفر فائدة أن تصبح مميزاً بقدر كبير من العلم ربما لم يناله غيرك لأنه لم يحظ بالتجربة.

سافر لأي سبب كان، ولكن لا تنس أن تستمتع
سافر لأي سبب كان، ولكن لا تنس أن تستمتع

165 مشاهدة