اخر اعمال الحج هي

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 13 سبتمبر 2021 , 17:09 - آخر تحديث : 13 سبتمبر 2021 , 16:09
اخر اعمال الحج هي

اخر اعمال الحج هي ركن من أركان الحج حيث أن الحج هو ركن من أركان الإسلام، فهو يعد الركن الخامس، فقال الله تعالى (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) فالحج فريضة على كل مسلم عاقل بالغ قادر، لذلك من كان غير قادر على الحج سواء جسديًا أو ماليًا فهي ليست فريضة عليه، وكذلك الصبي أو المجنون والسفيه ليست فريضة عليهم، لعدم تمييزهم وفهم ما يفعلوه.

اخر اعمال الحج هي

يعد رمي الجمرات هو أخر أعمال الحج، وهو أخر واجبات الحج، و رمي الجمار يكون في يوم التشريق الثاني، ولكن يجب عليه الخروج قبل مغيب الشمس من مني إذا عزم على التعجيل، ولكن إذا رغب في التأخير فعليه المبيت في مني وبعد ذلك يقوم برمي الجمرات يوم الثالث عشر بعد الزوال، ثم بعد ذلك ينتهي الحاج من مناسك الحج، ولا يكون عليه غير طواف الوداع، ويفعله فقط إذا أراد الخروج من مكة لينهي رحله الحج.

واجبات الحج

تعد واجبات الحج سبعة، فهي الحلق أو التقصير، وطواف الوداع، والإحرام من الميقات للحاج، والوقوف على عرفة إلي وقت الغروب على الحاج الذي وقف نهارًا، والمبيت بمزدلفة حتى منتصف الليل، والمبيت بمني جميع ليالي التشريق، ورمي الجمرات وهي آخر اعمال الحج، ولكن إذا كان الحاج قارنًا أو متمتعًا فعليه الهدي واجب، والهدي هو ذبح شاة، ولكن الغير مقتدر وهو غير المتمتع فلا يجب عليه الهدي.[1]

شاهد أيضًا: ما حكم ترك الحج مع القدرة مع الدليل

فضائل الحج

للحج الكثير من الفضائل المتنوعة وهي كما يلي:

  • الحج هو من أفضل القربات والأعمال عند الله عز وجل، فعن أبو هريرة رضي الله عنه قال سئل رسول الله عليه السلام أي العمل أفضل؟ قال الرسول صلى الله عليه وسلم الإيمان بالله ورسوله قيل ثم ماذا؟ قال الجهاد في سبيل الله قيل ثم ماذا؟ قال حج مبرور. رواه مسلم، والبخاري، والترمذي، وأحمد، والنسائي.
  • ينوب الحج عمن لا يقدر على الجهاد في سبيل الله عز وجل ومن لم يكلف به، ويعد الحج معادل للجهاد كذلك
  • ثواب الحج المبرور الوحيد هو الجنة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال أن النبي صلى الله عليه وسلم قال العمرة إلي العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة. رواه البخاري ومسلم.
  • والحج يعد سبب لغفران الذنوب، فقال أبي هريرة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول “من حج لله فلم يرقص ولم يفسق، رجح كيوم ولدته أمه” رواه البخاري.
  • كثرة الحج والعمرة يمحيان الفقر، لما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “تابعوا بين الحج والعمرة، فإن المتابعة بينهما تنفي الفقر والذنوب كما ينفي الطير خبث الحديد”. رواه الترمذي عن ابن مسعود.
  • والحاج الوافد على الله عز وجل ينال كرم الله وفضله عليه، لأنه ترك ما له من ملذات في الدنيا وملهيات عن عبادة الله.[2]

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن اخر اعمال الحج هي رمي الجمرات فالحج يعد فرض من فرائض الله عز وجل، وهو ركن عظيم وكبير من أركان الإسلام، فالله عز وجل فرضه على المقتدر البالغ العاقل، فمن لم يقدر عليه فلا يعاقب لتركه، فلا زال المسلمون يحجون منذ أن رفع إبراهيم القواعد من البيت كما أمره الله عز وجل، وأذن في الناس بالحج، فلا يتوقف الحج إلا إذا قبض الله أرواح المؤمنين ولم يبق إلا شرار الخلق، وقامت الساعة وهم أحياء، ليشهدوا يوم القيامة الكافرين به ويعذبهم الله بكفرهم.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , واجبات الحج , 11\09\2021
  2. ^ islamonline.net , من فضائل الحج في الكتاب والسنة , 11\09\2021
18 مشاهدة