اذا ماقدرت اصوم القضاء ماذا افعل

اذا ماقدرت اصوم القضاء ماذا افعل

اذا ماقدرت اصوم القضاء ماذا افعل، معلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- فرض صيام شهر رمضان على كلِّ مكلف، وجعل ذلك ركنٌ من أركان الإسلام، لكن هناك أوقاتٌ يضطر فيها المسلم للإفطارِ، وفي هذه الحال يقضي ما فاته بعد زوال العذر، لكن ماذا يفعل من عجز عن القضاء؟ وما معنى القضاء؟ وهل هو واجبٌ أم مستحبٌ؟ وما حكم التتابع في صيامِ القضاء؟ وهل تُضاعف الكفارة على من أخرَّ القضاء، في هذا المقال الذي يطرحه موقع محتويات، سيتجد القارئ الإجابة على كلِّ تلك الأسئلة بشيءٍ من التفصيل.

اذا ماقدرت اصوم القضاء ماذا افعل

إذا عجز المسلم عن قضاء الأيام التي أفطرها في شهر رمضان الفضيل، عجزًا تامًا، ولم يزل العجز بمرور الزمن، وجبت الفديةُ في ذمته،[1] ودليل ذلك قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ).[2]

وقد بيَّنت الآية الكريمة أنَّ الفدية عبارة عن إطعام مسكين عن كلِّ يومٍ من الأيام التي أفطر بها، أمَّا مقدار الفديةِ فهي نصف صاعٍ من الطعام.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام القضاء قبل رمضان بيوم أو يومين

معنى قضاء الصيام وبيان حكمه

يُمكن تعريف قضاء الصيام على أنَّه صوم المسلم المكلَّف للأيام التي أفطرها في شهر رمضان الفضيل بعد انقضائه، وإنَّ قضاء الصيام يعدُّ فريضةً على المسلم القادر على الصيام بعد زوال عذره، ودليل ذلك قول الله تعالى: (أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ).[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز قطع صيام القضاء

حكم التتابع في قضاء الصيام

اتفق أئمة المذاهب الإسلامية الأربعة على عدم وجوب التتابع في الصيام عند قضاء شهر رمضان الفضيل، وبناءً على ذلك يكون القضاء على التراخي لا على الفور، إلَّا أنَّه يُستحبُّ للمسلمِ المبادرة إلى القضاءِ؛ إذا أنَّه دينٌ متعلقٌ في ذمته، فلا لأفضل له قضاءه على الفور متابعا إبراءً لذمته، والله تعالى أعلى وأعلم.[3]

اقرأ أيضًا: حكم صيام القضاء بعد رمضان الثاني

حكم تضاعف الكفارة لمن تأخر في القضاء

تباينت آراء أهل العلم فيما إن كانت الكفارة تتضاعف لمن أخر قضاء رمضان عدة سنوات أم لا، على ثلاثة أقوالٍ، وفيما يأتي بيان هذه الأقوال بشيءٍ من التفصيل:[3]

  • القول الأول: ذهب المالكية والحنابلة، والشافعية في أحد أقوالهم إلى أنَّ الفدية لا تتضاعف، فمن أخَّر صيام القضاء عدة سنواتٍ، فإنَّ عليه كفارةٌ واحدة.
  • القول الثاني: ذهب الشافعية في أصح قوليهم إلى أنَّ الفدية تتضاعف بعدد السنوات التي تأخرَّ المسلم بقضاء الصيام فيها.
  • القول الثالث: ذهب فقهاء الحنفية إلى أنَّ من أخرَّ قضاء الصيام لا فدية عليه، بل يلزمه القضاء فقط مهما تعددت السنين.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان اذا ماقدرت اصوم القضاء ماذا افعل، وفيه تمَّ بيان أنَّ العاجز عن القضاء تلزمه الكفارة، وهي عبارة عن إطعام مسكين عن كلِّ يومٍ أفطره، ثمَّ تمَّ بيان معنى وحكم القضاء، وفي ختام هذا المقال تمَّ ذكر بعض المسائل المتعلقة بقضاءِ رمضانَ، وبيان الحكم الشرعي فيها.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , ما مقدار الفدية التي في آية الصيام؟ , 25/02/2024
  2. ^ سورة البقرة: , آية 183-184
  3. ^ alukah.net , مسائل متعلقة بصيام القضاء , 25/02/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *