اعراض الحصوة في الحالب … تنظيف الكلى من الرمل

كتابة أسماء - آخر تحديث: 19 نوفمبر 2020 , 18:11
اعراض الحصوة في الحالب … تنظيف الكلى من الرمل

اعراض الحصوة في الحالب مؤلمة جدًّا إذا كانت كبيرة، ولا يمكن للمضاب تجاهلها أو تسكينها لفترة طويلة، والسّبب الرّئيسيّ للإصابة بها غير معروف بعدُ، والفقرات الآتية تتحدّث أكثر عن تعريف حصوات الكلى، والأعراض التي تُسبّبها، وأسباب ظهور الحصوة في الحالب، وطريقة التّشخيص، وعلاجها وطرق الوقاية منها.

حصوة الحالب

هي حصوة مصدرها الكلى، لكنّها تعلق في كلا الحالبين أو أحدهما، والحالبان هما الأنابيب التي تنقل البول من الكليتين إلى المثانة، وإذا كانت الحصوة كبيرة، فإنّها تُعيق تدفّق البول من الكلية، ووصوله إلى المثانة، ويمكن أن يكون الانسداد مؤلمًا جدًّا، وفي الأساس تتشكّل بسبب التّركيز الزّائد للأملاح والمعادن في البول، إذ تُكوِّن بلّورات يتزايد حجمها لتصبح حجارة، وكلّما ازداد حجمها ازداد الألم الذي تُسبّبه، ويوجد الكثير منها صغير الحجم، لكنّ بعضها صغير جدًّا لا يُرى بالعين المجرّدة، وتخرج مع البول ولا تسبّب مشكلة أبدًا.[1]

اعراض الحصوة في الحالب

تبدأ اعراض الحصوة في الحالب بألم ظهر شديد، أو ألم شديد على جانبي البطن، وقد يمتدُّ إلى الفخذ، ويمكن أن يُصاحب البول إحساس بالحرقة، وفي حالات قد يخرج دم مع البول، وكلّما كان الانسداد في الحالب أكبر كلّما كان الألم أكثر، ومن الأعراض المميّزة الأخرى لصحى الحالب:[2]

  • التعرّق الشّديد.
  • الغثيان والقيء.
  • الضّعف العام.
  • الرّغبة الشديدة بالتبوّل والمتكرّرة.
  • القشعريرة أو الحمّى.
  • البول غير الصافي، أو رائحته كريهة.
  • الألم أثناء التبول.

أسباب الحصوة في الحالب

لا تُعرَف الأسباب الدّقيقة وراء الإصابة بحصى الحالب، لكن هناك عوامل يشترك فيها جميع المصابين، ومنها:[3]

  • وجود أحد الأشخاص المصاب بحصى الحالب في العائلة.
  • الإصابة بأمراض الكلى الكيسيّة.
  • التهابات المسالك البولية.
  • الاضطرابات الأيضيّة.
  • التهاب الأمعاء المزمن.
  • جراحة المجازة المعدِيِّة.
  • تزيد الحصوات في حال وجودها أصلًا عند تناول الأطعمة الآتية بكثرة: فول الصويا، الفول السوداني، الشوكولاتة، السّبانخ، البطاطا الحلوة، البامية، التّوت، الكرفس، العنب، البرغل، الفراولة.

تشخيص الحصوة في الحالب

يكون تشخيص الحصوة في الحالب عن طريق ما يأتي:[4]

  • معرفة الأعراض عند المصاب.
  • التعرّف إلى أنشطته اليوميّة والأطعمة المعتادة.
  • معرفة الحالات المرضية التي يعاني منها.
  • الفحص بالأشعّة السّينيّة.
  • الفحص بالتّصوير المقطعيّ المحوسب للكلى والحالب والمثانة.

تشخيص الحالة عن طريق فحص البول، لمعرفة:

  • وجود الدم في البول.
  • نسب الموادِّ في البول.
  • قياس قدرة الكليتين.
  • تحديد مستويات الكالسيوم، أو حمض اليوريك في الدم.

علاج حصى الحالب

عادة ما تخرج حصوة الحالب الصغيرة وحدها من الجسم، وغالبًا لا تسبّب أيّ أضرار، أمّا عندما لا تخرج وحدها، فقد يصف الطّبيب ما يأتي:[2]

  • مسكّنات الألم.
  • الإكثار من شرب الماء والسّوائل.

إذا لم تخرج الحصوات أبدًا، وبدأت تُشكّل خطرًا على صحّة المصاب، يكون العلاج بالجراحة، وهي جراحة بسيطة، ولها عدّة أنواع:

  • جراحة التّفتيت: تُستخدَم فيها الموجات الصّوتيّة التي تُولَّد خارج الجسم؛ لتُفتِّت الحصى داخله.
  • التّنظير: منظار الحالب تقنية تُمكّن الطّبيب من مشاهدة حصوات الحالب واستخراجها عبر فتحة البول، أو التقاطها بملقط صغير، وتحديد مكانها وإزالتها، أو تفتيتها بالموجات الصّوتيّة أو اللّيزر.
  • العمليّة الجراحيّة، وهي بسيطة.

تنظيف الكلى من الرمل

يمكن أن يكون خروج حصوات الحالب مؤلمًا بشكل لا يصدق، ويمكن أن تظهر مُجدّدًا حتّى بعد الشّفاء منها، لكن يمكن الوقاية منها، والحفاظ على نظافة الكلى والحالبين، عن طريق ما يأتي:[5]

  • الحفاظ على رطوبة الجسم مهمٌّ لمنع حصوات الكلى، والابتعاد عن المشروبات التي قد تزيدها، مثل المشروبات الغازيّة.
  • حمض الستريك مركّب نباتيّ قد يساعد في منع تكوُّن حصوات الكلى، وتُعدُّ ثمار الحمضيات مصادر غذائيّة رائعة للحصول عليه.
  • قد تكون الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأوكسالات مشكلة بالنسبة لبعض الأشخاص، وهي موجودة في الخضار الورقيّة، والفواكه، والخضراوات، لكن يجب طلب المشورة، قبل الامتناع عن تناولها، أو الحدِّ منها.
  • هناك بعض الأدلة تُشير إلى أنّ تناول جرعات عالية من مكمّلات فيتامين سي قد تزيد خطر الإصابة بحصوات الكلى؛ لذا فإنّ الحدّ منها مفيد للوقاية من الحصى.
  • قد يساعد في منع تكون حصوات الكلى لدى بعض الأشخاص. قد يرتبط الكالسيوم بالأكسالات ويمنع امتصاصها.
  • الحصول على كمية كافية من الكالسيوم، والمغنيسيوم؛ لأنّها قد تساعد في تقليل امتصاص الأوكسالات، وتقليل خطر الإصابة بحصوات الكلى.
  • الحدّ من تناول الصوديوم (الملح)، وكمّيّات كبيرة من البروتين الحيوانيّ.

تحدّثت الفقرات السّابقة عن اعراض الحصوة في الحالب وكيفيّة علاجها ويمكن علاجها بسهولة إذا كانت صغيرة، أو قد لا تتطلّب علاجًا، ويمكن في الحالات المتقدّمة إجراء جراحة لها، وهي ليست عمليّة خطيرة أبدًا، لكنّ الحصى قد يعود لمن أصيبوا به سابقًا؛ لذا من الأفضل اتّباع نصائح الوقاية من حصى الكلى.

المراجع

  1. ^ clevelandclinic , Ureteral Stones , 19-11-2020
  2. ^ urologyri , URETERAL STONES , 19-11-2020
  3. ^ cedars-sinai , Causes and Risk Factors , 19-11-2020
  4. ^ drugs , How are ureteral stones diagnosed? , 19-11-2020
  5. ^ healthline , 8 Natural Remedies to Fight Kidney Stones at Home , 19-11-2020
146 مشاهدة